أخبارNews & Politics

قوافل الحجاج تتوجّه إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
17

حيفا
مطر خفيف
17

ام الفحم
غيوم متفرقة
17

القدس
غيوم متفرقة
16

تل ابيب
غيوم متفرقة
16

عكا
مطر خفيف
17

راس الناقورة
سماء صافية
17

كفر قاسم
غيوم متفرقة
16

قطاع غزة
غائم جزئي
17

ايلات
غيوم متفرقة
27
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

قوافل الحجاج تتوجّه إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية في مكّة المكرّمة

بدأت قوافل حجاج بيت الله الحرام اليوم الخميس الثامن من شهر ذي الحجة، في الصعود إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية اقتداء بسنة المصطفى، صلى الله عليه وسلم، وسط تكامل في الخدمات والإمكانات التي أعدتها مختلف الجهات المعنية بشؤون الحج والحجاج

الحجاج يقضون في منى أيام التشريق الثلاثة لرمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى

سمي يوم التروية بهذا الاسم لأن الناس كانوا يرتوون فيه من الماء في مكة ويخرجون فيه إلى منى، حيث كان معدوماً في تلك الأيام ليكفيهم حتى اليوم الأخير من أيام الحج


بدأت قوافل حجاج بيت الله الحرام اليوم الخميس الثامن من شهر ذي الحجة، في الصعود إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية اقتداء بسنة المصطفى، صلى الله عليه وسلم، وسط تكامل في الخدمات والإمكانات التي أعدتها مختلف الجهات المعنية بشؤون الحج والحجاج، إنفاذا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، الرامية إلى تسخير جل الإمكانات والخدمات أمام وفود الرحمن، ليتمكنوا من أداء مناسكهم وشعائرهم بكل يسر وسهولة وفي جو مفعم بالأمن والإيمان.


ويقضى الحاج بمنى يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة، ويستحب فيه المبيت في منى تأسيًا بسنة النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، وسمي بذلك لأن الناس كانوا يتروون فيه من الماء ويحملون ما يحتاجون إليه، وفي هذا اليوم يذهب الحجيج إلى منى، حيث يصلى الناس الظهر والعصر جمعًا وقصرًا، والمغرب والعشاء جمعًا وقصرًا، ويسن المبيت في منى. ويعود الحجاج إلى منى صبيحة اليوم العاشر من ذي الحجة بعد وقوفهم على صعيد عرفات الطاهر يوم التاسع من شهر ذي الحجة ومن ثم المبيت في مزدلفة.
ويقضون في منى أيام التشريق الثلاثة لرمي الجمرات الثلاث مبتدئين بالجمرة الصغرى ثم الوسطى ثم الكبرى، ومن تعجل في يومين فلا إثم عليه، وكما جاء في القرآن الكريم (وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ) والمقصود بها منى المكان الذي يبيت فيه الحاج ليالي معلومة من ذي الحجة يوم العيد وأيام التشريق الثلاثة بعده.
وسمي يوم التروية بهذا الاسم لأن الناس كانوا يرتوون فيه من الماء في مكة ويخرجون به إلى منى، حيث كان معدوماً في تلك الأيام، ليكفيهم حتى اليوم الأخير من أيام الحج، وقيل سمي بذلك لأن الله جل وعلا أرى إبراهيم (المناسك) في ذلك اليوم.
وإذا كان الحاج قارناً أو مفرداً توجه إلى منى بإحرامه، وإذا كان متمتعاً قد تحلل من العمرة، أحرم بالحج من نفس المكان الذي هو فيه، سواء كان داخل مكة المكرمة أو خارجها. ويستحب الإكثار من الدعاء والتلبية أثناء التوجه إلى منى، كما يستحب أداء صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء وفجر يوم عرفات (اليوم التالى)، والمبيت في منى، وأن لا يخرج الحاج من منى إلا بعد بزوغ شمس اليوم التاسع من ذي الحجة، لأن رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فعل ذلك. وإذا توجه الحاج إلى عرفات دون المرور بمنى والمبيت فيها أو خرج من مكة المكرمة ليلة التاسع من ذي الحجة، فلا شيء عليه.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الحجاج
عودة بجلسة تقييم مع رئيس دبورية