السلطات المحلية

محافظ جنين بزيارة تفقدية لقرى خلف الجدار
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

محافظ جنين بزيارة تفقدية لقرى خلف الجدار

اللواء ابراهيم رمضان:
كل من لديه انتماء اكبر لوطنه يقدم على قدر انتمائه وما قام به الاهالي في قرية برطعة من تبرع كبير انما يعبر عن عمق الانتماء الوطني لديهم

يجب علينا العمل معا يدا بيد من أجل الفرض على الاسرائيليين وقبولهم بواقع فلسطينية القرية وقرى خلف الجدار ويجب ان يبقى هذا الهدف الاسمى


إستقبل غسان كبها رئيس مجلس قروي برطعة وأعضاء من المجلس القروي والدفاع المدني والرائد عادل خلوف مدير مركز شرطة جلقموس والملازم اول محمد صالح كبها مرتب مباحث جنين والأهالي اللواء إبراهيم رمضان محافظ محافظة جنين ومدير جهاز المخابرات العميد محمد غنام ومدير الشرطة العقيد علي القيمري ومدير الأمن الوقائي العميد أمين سويطي ومدير الاستخبارات المقدم حسن قيسه أبو علي ومدير الارتباط بسام صبيحات وأمين سر حركة فتح في محافظة جنين عطا أبو أرميلة والناطق الإعلامي لحركة فتح في المحافظة منصور السعدي ومدير دائرة السير على زكارنة ومدير الدفاع المدني المقدم عبد اللطيف أبو عمشه ومدير لجنة خدمات مخيم جنين سابقا أبو اشرف أبو الهيجا ووفد من ضباط وضباط صف وأفراد من الأجهزة الأمنية في المحافظة.

ابتدأت زيارة المحافظ والوفد المرافق في قرية أم الريحان واجتمع مع المجلس المحلي والأهالي هناك كما قاموا بزيارة لكل من منتزه أم الريحان ومحمية العمرة الطبيعية التي تعتبر من اكبر المحميات الطبيعية في فلسطين وأجملها.

واختتم المحافظ والوفد المرافقة جولته التفقدية في قرية برطعة حيث اجتمع بالمجلس والأهالي في قاعة المجلس القروي، حيث رحب غسان كبها رئيس المجلس بالمحافظ والوفد المرافق وقام بسرد مختصر عن المعاناة التي يعانيها أهالي قرية برطعة القابعة خلف جدار الفصل العنصري مشيرا بان السلطات الاسرائيلية تهدف لجعل قرية برطعة ملاذا آمنا للخارجين عن القانون من مناطق الضفة إلا أن المجلس المحلي وبالتعاون مع الأهالي والشباب في القرية الذين يعملون ليلا ونهارا ويسهرون على حماية المواطنين في ظل عدم توفير الأجهزة الأمنية الفلسطينية في القرية، كما شكر كبها الأهالي وشباب القرية من خلال المحافظ والوفد المرافق من مدراء الأجهزة الأمنية على ما يقوموا به من اجل خدمة بلدهم وأهاليهم.

هذا وطالب كبها من المحافظ والمدراء بدرس الحالة الخاصة لقرية برطعة والعمل على تفريغ ثلاثة شبان من القرية في كل جهاز من الأجهزة الأمنية للعمل على مساعدة المجلس والأهالي في حفظ النظام والأمن والأمان، واختتم كبها كلمته بالترحيب مرة أخرى بالمحافظ والوفد المرافق وطالبهم باستمرار الزيارات لقرية برطعة وقرى خلف الجدار حيث أن هذه الزيارة تهدف إلى تعزيز صمود المواطنين والتأكيد على الهوية الفلسطينية لقرى خلف الجدار، وقال: "نتمنى أن نكون حلقة وصل بين أهالي في مناطق الـ48 والسلطة الوطنية الفلسطينية".

وفي كلمة مختصرة للواء ابراهيم رمضان التي ألقاها، عبّر من خلالها عن عمق سعادته في هذه الزيارة وقال: "يجب علينا العمل معا يدا بيد من أجل الفرض على الاسرائيليين وقبولهم بواقع فلسطينية القرية وقرى خلف الجدار ويجب ان يبقى هذا الهدف الاسمى، كما يجب العمل على توفير الأمن والأمان للأهالي لتعزيز صمودهم في القرية، كما عبر عن غيرته الشديدة من اهالي القرية النابعة من منطلق الوطنية، وأثنى على الاهالي لما قدموه من تبرعات مادية وعينية نصرة لاهالي غزة وقال كل من لديه انتماء اكبر لوطنه يقدم على قدر انتمائه وما قام به الاهالي في قرية برطعة من تبرع كبير انما يعبر عن عمق الانتماء الوطني لديهم، وفي ختام اللقاء قام مدير جهاز المخابرات العميد محمد غنام بتكريم غسان كبها رئيس مجلس قروي برطعة ومنحه وسام الشجاعة كما تم منحه شعار المخابرات حتى يتذكر دائما بان اجهزة السلطة جميعها تعمل على خدمة الاهالي.

إقرا ايضا في هذا السياق: