أخبارNews & Politics

الشرطة: أعمال إخلال بالنظام في المسجد الأقصى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الشرطة: أعمال إخلال بالنظام في المسجد الأقصى وإلقاء حجارة باتجاه قوات الأمن

لوبا السمري الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي:

شبان ملثمون شرعوا برشق الحجارة باتجاه قوات الشرطة قرب باب المغاربة

مؤسسة الاقصى للوقف والتراث:
قوات الاحتلال القت القنابل الصوتية على النساء المرابطات عند باب الاسباط واعتدت على بعضهن بالضرب واجبرتهن على مغادرة المنطقة


قالت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي في بيان لها اليوم الثلاثاء إنه "ومع فتح ابواب الحرم القدسي الشريف امام الزوار، شرع بضعة شبان ملثمين برشق الحجارة باتجاه قوات الشرطة قرب باب المغاربة مما حدا بالقوات الى الدخول لحيز الحرم مع دفعها الراشقين لداخل المسجد الاقصى، حيث كانت احدى مداخله مفتوحة بينما تم وضع حواجز مسبقة من قبل المخلين بالنظام والتي تحول بدورها دون اغلاق باقي ابوابة من قبل القوات. وتم رشق زجاجتين حارقتين من داخل المسجد الاقصى باتجاه قوات الشرطة واشتعالها دون تسجيل اصابات بشرية" بحسب الشرطة.


تصوير:  مؤسسة الاقصى للوقف والتراث

وجاء على لسان لوبا السمري: "عاينت قوة من الشرطة شابا ملثما وهو يقف عند أحد مداخل المسجد وبيده زجاجة حارقة مشتعلة وبحيث تم استخدام وسائل التفريق وسقوط الزجاجة الحارقة واخماد نيرانها من قبل المخلين بالنظام. ويشار الى أن قوات الشرطة تتواجد في الحرم بينما تتواصل الزيارات (للاجانب وغير المسلمين ) وفقا لنظامها المعتاد" بحسب بيان لوبا السمري.

بيان مؤسسة الاقصى للوقف والتراث
قالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث إن "مرابطين ومعتكفين يحتشدون في الاقصى منذ ساعات الصباح من اهل الداخل والقدس، من بينهم قيادات في الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني، وفي مقدمتهم الشيخ كمال خطيب - نائب رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني .في هذه اللحظات اقتحمت قوات كبيرة من القوات الخاصة المسجد الاقصى وبدأت بدفع المرابطين والمعتكفين، والذين ردوا بالتكبير، وهي تحاصر قوات الاحتلال المصلين والمعتكفين داخل الجامع القبلي المسقوف ".
وتابع بيان مؤسسة الأقصى: "وفي سياق متصل قالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث ان رباط المئات من اهل القدس والداخل ما زال مستمرا خارج المسجد الاقصى على الرغم من مطاردة الاحتلال لهم واجبارهم على النزول الى اسفل باب الاسباط ( طلعة الاسباط )، وسط تهديدهم باستخدام القوة وشتى وسائل القمع .ويتواجد في هذه الاثتاء المئات من الرجال والنساء من اهل القدس والداخل خارج وداخل المسجد الاقصى منذ صلاة الفجر - من بينهم نائب رئيس الحركة الاسلامية الشيخ كمال خطيب وقيادات في الحركة - تلبية لدعوة القيادات الوطنية والاسلامية في القدس والداخل ليوم النفير بمناسبة ما يطلق عليه ذكرى خراب الهيكل المزعوم والذي تزيد فيه الدعوات اليهودية لاقتحام المسجد الاقصى ".
وأشار البيان: "وينظم المرابطون خارج الاقصى برنامجا تفاعليا يتخلله خطابات لمسؤولين في الحركة الاسلامية واناشيد وأدعية فضلا على الشعارات والهتافات المناصرة للمسجد الاقصى .وأشارت المؤسسة في بيانها الى ان قوات الاحتلال القت القنابل الصوتية على النساء المرابطات عند باب الاسباط واعتدت على بعضهن بالضرب واجبرتهن على مغادرة المنطقة" .

إقرا ايضا في هذا السياق: