أخبارNews & Politics

مخيم السلام والطفولة يرفعون شمعة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
19

حيفا
غيوم متناثرة
19

ام الفحم
غائم جزئي
19

القدس
غيوم متفرقة
15

تل ابيب
غائم جزئي
20

عكا
غيوم متناثرة
19

راس الناقورة
غائم جزئي
19

كفر قاسم
غائم جزئي
20

قطاع غزة
سماء صافية
15

ايلات
سماء صافية
24
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الناصرة: أطفال مخيم السلام يرفعون شمعة لاسم كل طفل فلسطيني قتل في غزة

وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن جبهة الناصرة، جاء فيه: "اختار أطفال مخيم السلام والطفولة ال27 في الناصرة، والذي أقامته الشبيبة الشيوعية، أن ينهي مخيمه بإضاءة الشموع لذكرى أرواح شهداء غزة، الذين قتلوا جراء جرائم الاحتلال

أحمد أبو أحمد:

إننا نجحنا بايصال رسالتنا الوطنية إلى أطفالنا دون أن نتنازل عن رسم ولو ابتسامة صغيرة على وجوههم


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن جبهة الناصرة ، جاء فيه: "اختار أطفال مخيم السلام والطفولة ال27 في الناصرة، والذي أقامته الشبيبة الشيوعية، أن ينهي مخيمه بإضاءة الشموع لذكرى أرواح شهداء غزة، الذين قتلوا جراء جرائم الاحتلال الإسرائيلي في عمليته الحربية على غزة. ورفع الأطفال لأسماء الشهداء عاليا وهم يقفون دقيقة صمت، حدادا على أرواح الشهداء".

وتابع البيان: "وشملت ليلة اختتام المخيم عرض فيلم قصير لأطفال المخيم عبارة عن رسالة من أطفال الناصرة إلى أطفال غزة باسم "من الناصرة ... هنا غزة"، والذي تم تصويره خلال أيام المخيم وفعاليته. وبالإضافة إلى ذلك، ألقى الأطفال قصائد للشاعرين الراحلين توفيق زياد وشكيب جهشان".

وأضاف البيان: "وقال سكرتير الشبية الشيوعية في الناصرة، أحمد أبو احمد: "لقد اعتدنا أن نقيم في كل سنة حفلا اختتاميا لننهي به مخيمنا، ودائمًا كان الحفل ملتزما بأغانٍ وطنية، وبإرسال رسالة وطنية للمشتركين، مع ذلك، ونظرًا للعدوان الهمجي على غزة، وجدنا ان نتوج مخيمنا في يومه الاخير برسالة تضامن واحتجاج على الجرائم التي يقترفها الاحتلال الاسرائيلي بحق ابناء شعبنا الفلسطيني. وخصصنا كل فقرات الحفل لغزة وشهدائها، والأطفال بينهم بشكل خاص".

هذا واختتم البيان: "وعبر أبو أحمد عن استنكار الشبيبة الشيوعية، التي اقامت المخيم، لجرائم القتل الاسرائيلي مشيرا إلى أن المشهد الذي دخل به الاطفال من جيل 4 وحتى 14 سنة، وهم يرفعون أسماء الشهداء والشموع المضاءة مؤثرا جدا حتى وقفتهم لمدة دقيقة كانت مؤثرة". وأضاف ابو أحمد: "إننا نجحنا بإيصال رسالتنا الوطنية إلى أطفالنا، دون ان نتنازل عن رسم، ولو ابتسامة صغيرة، على وجوههم" إلى هنا نص البيان كما وصلنا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

اشتية يطالب العالم منع اسرائيل ضم الضفة