نفاع: المس باللغة العربية هو بمثابة سكب الزيت على نار العنصرية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نفاع: المس بالعربية استفزاز عنصري

طرح النائب سعيد نفاع اليوم أمام الهيئة العامة للكنيست قضية المس في اللغة العربية وإلغاء مكانتها كلغة رسمية، وقال النائب نفاع في خطابه: "لم يسبق لي خلال تجربتي القصيرة نسبيا في الكنيست أن قرأت عن نية لتقديم إقتراح قانون، مما يشير على النوايا الحقيقية من وراء النية لتقديم الإقتراح"
وأضاف نفاع " وزيرة المعارف السابقة، ليمور ليفنات، وثلة من أعضاء الكنيست يكتبون في شرحهم للقانون: "في هذه الأيام بالذات والتي تحاول فيها منظمات عربية تحويل إسرائيل إلى دولة ثنائية القومية، يجب المسارعة إلى ترتيب المكانة الخاصة للغة التوراة- اللغة العبرية- في القانون"، هذا التوجه يدل على العنصرية من وراء الإقتراح فعلى أرض الواقع لا يتم التعامل اليوم مع اللغة العربية كلغة رسمية وما تفعله الوزيرة السابقة هو إنما بمثابة سكب الزيت على نار العنصرية".


النائب سعيد نفاع
وأكد نفاع: " إن هذا الإستفزاز العنصري لن يجدي أحدا، ومن المفضل تشجيع اليهود على تعلم العربية والتعرف عليها بدل الخوف منها، وإن كانت الوزيرة السابقة قلقة من التحول الى دولة ثنائية القومية فعليها أن تعلم أن ما يجعلها كذلك هو الإحتلال والتمييز ضد الإقلية العربية وليس اللغة او تصنيفها". 

كلمات دلالية