أخبارNews & Politics

بيت المسن في حرفيش يزور عين قنية الجولانية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مشايخ وسيدات بيت المسن في حرفيش يزورون أخوانهم في عين قنية الجولانية

جاءت الزيارة لمتابعة حلقة التواصل وتلبية لدعوة وُجهت من قبل مكتب الرفاه والشؤون الاجتماعية ومشايخ وستات بيت المسن في عين قنية أثناء زيارتهم لبيت المسن في حرفيش


تحت رعاية مكتب الرفاه والشؤون الاجتماعية في حرفيش، قام وفد من مشايخ وستات بيت المسن في حرفيش بزيارة خاصة الى قرية "عين قنية" الجولانية لزيارة أخوانهم المشايخ والمسنين. وجاءت هذه الزيارة لمتابعة حلقة التواصل وتلبية لدعوة وُجهت من قبل مكتب الرفاه والشؤون الاجتماعية ومشايخ وستات بيت المسن في عين قنية أثناء زيارتهم لبيت المسن في حرفيش في الثامن من شهر نيسان المنصرم.

عاملة مكتب الرفاه الاجتماعي في حرفيش الآنسة جانيت غضبان والمسؤولة عن إدارة البرامج والفعاليات الرفاهية في بيت المسن، قامت بتنظيم هذه الرحلة، وأشرفت على جميع مراحلها، وينسب لها الفضل باستمرارية حلقة التواصل. اما المسؤول عن السوقيّات والخدمات الرفاهية في بيت المسن في حرفيش فخر مرعي فقد رافق المسنين بجميع مراحل الرحلة، وحرص على تقديم أفضل الخدمات وسبل الراحة للمسنين.

خلال الرحلة زار المسنون والمشايخ الأجلاء عدة مقامات مقدسة في الجولان منها: مقام النبي يهودا عليه السلام، ومقام السلطان ابراهيم عليه السلام، ومقام الحزوري عليه السلام، ومقام اليعفوري عليه السلام، ومزار الست شعوانة رضي الله عنها.
في مزار الست شعوانة في عين قنية كان باستقبال الوفد الحرفيشي مدير مكتب الرفاه الاجتماعي منير الصباغ، وقيم المزار الشيخ أبو صدقي نايف دعبوس ووفد من مشايخ وستات بيت المسن، حيث قام الوفد الجولاني بالترحيب بالوفد الحرفيشي بأجمل ترحيب. وفي قاعة المزار القيت عدة كلمات ترحيبية نيابة عن المضيفين والضيوف منها: كلمة مدير المكتب الاجتماعي في عين قنية منير الصباغ، وكلمة جانيت غضبان نيابة عن الوفد الحرفيشي، وكلمة الشيخ ابو فاخر ناظم صعب ( الشيخ أبو فاخر ألقى على مسامع الحضور محاضرة مقتضبة حول القيم الاجتماعية والتوحيدية لدى طائفة الموحدون الدروز في ظل سلبيات التقدم الحضاري )، وأخيرًا كلمة المربي عماد دعبوس .

مع نهاية القاء الكلمات الترحيبية قام الوفد الحرفيشي بتقديم هدية رمزية لأخوانهم في عين قنية، بعدها أقيمت جولة تعارف خلالها قام كل فرد من المضيفين والضيوف بالتعريف عن نفسه أمام الجميع. وفي نهاية الزيارة دعي الضيوف لتناول وجبة غداء أعدها لهم أخوانهم أصحاب الجود والكرم الجولانيين. وانتهى اللقاء على أمل اللقاء مجددًا من خلال تبادل زيارات أخرى لاستمرارية حلقة التواصل.

إقرا ايضا في هذا السياق: