أخبارNews & Politics

عدالة: أوقفوا تكبيل الأسرى أثناء الصلاة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عدالة في التماسٍ تمهيديّ: أوقفوا تكبيل الأسرى المضربين عن الطعام أثناء الصلاة

مركز عدالة:

ممارسات مصلحة السجون تُؤدي بالأسرى إلى التقليل من شرب المياه رغمًا عنهم


وصل لموقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن مركز عدالة، جاء فيه ما يلي:"أرسل مركز عدالة رسالةً عاجل للسلطات الإسرائيليّة يطالبها بإصدار تعليمات فوريّة لسلطة السجون بالتوقّف عن تقييد الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام في المستشفيات أثناء الصلاة. حيث يضطر الأسرى الإداريّون الذين نقلوا إلى المستشفيات بعد تدهور حالتهم الصحيّة إلى أداء الصلاة وقوفًا على السرير أثناء تقييد أقدامهم به. هذه الوضعيّة تؤدّي إلى أوجاع وآلام مفاصل صعبة جدًا، إضافةً إلى أن الوقوف فوق السرير يمكنه أن يشكل خطرًا كبيرًا عليهم في سياق حالتهم الصحية المتدهورة".

وتابع البيان:"كذلك، جاء في الرسالة التي كتبها المحامي آرام محاميد من مركز عدالة بصيغة التماسٍ تمهيديّ، أن الحجج الإسرائيليّة لتقييد الأسرى واهية، بحيث أن الادعاء الأساسيّ هو بأنهم يشكّلون خطورة، وهو ادعاء يتجاهل حالتهم الصحيّة المتردّية التي لا تساعدهم على القيام بأي مجهود جسدي جديّ. كذلك يقول محاميد أن تكبيل الأسرى يتم على مدار الساعة حتّى بوجود السجّانين، كما أنه جارف على كل المعتقلين وليس له علاقة بخطورة أي منهم. وأضاف محاميد أن لتكبيل يحوّل العلاج أيضًا، وليس الصلاة فقط، إلى عمليّة مؤلمة وصعبة".

وزاد البيان:"وكان المحامي آرام محاميد قد زار خلال الأسبوع المنصرم عددًا من الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام، والذين نقلوا إلى المستشفيات الإسرائيليّة، حيث اطلع على أوضاعهم وسجّل شهاداتهم حول الممارسات القمعيّة التي تمارسها سلطة السجون بحقّهم بهدف كسر اضرابهم عن الطعام. في إحدى الشهادات التي أدلى بها الأسرى للمحامي محاميد، أفاد أحدهم أن سلطة السجون تمنعهم من دخول المراحيض بشكلٍ دوريّ منتظم، ولهذا السبب فهم يقللون من شرب الماء حتى لا يضطروا لدخول الحمّام مرارًا. هنا، تجدر الإشارة إلى أن التقليل من شرب الماء يمكن أن يكون له عواقب غايةً في الخطورة على حياة المضرب وسلامة جسده".

وجاء في البيان ايضا:"وتأتي هذه الرسالة ضمن سلسلة طويلة من المراسلات المكثّفة التي توجهها عدالة للسلطات الإسرائيليّة بهدف إلغاء ومنع الممارسات الوحشيّة التي تُرتكب بحق الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام بهدف قمعهم وكسر إضرابهم وثنيهم عن مطلبهم بإنهاء الاعتقال الإداري. مركز عدالة أرسل حتى الآن رسائل عدّة حول عرقلة زيارات المحامين للأسرى، منع زيارات الأهل، الخروج للفورة، والتكبيل في المستشفيات، وغيرها من القضايا الملحة بالنسبة للأسرى في ظروفهم العصيبة. كذلك، تُعقد يوم الأربعاء القادم 25.6.2014، جلسة المحكمة المركزيّة في الناصرة للنظر في التماس عدالة ضد تكبيل الأسرى المضربين عن الطعام في المستشفيات على مدار ساعات اليوم" إلى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مركز عدالة الأسرى