أخبارNews & Politics

علاء ابراهيم يعزم على تطوير قوائم الطعام الشرقية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الشيف علاء ابراهيم يؤكد عزمه تطوير قوائم الطعام الشرقية والغربية

يؤمن الشيف علاء ابراهيم بتقديم مفهوم جديد تماماً للمطاعم لانه يعتبر ان المطبخ كان يعتبر أهمّ مكان في البيت ليس فقط لتناول الطعام بل ايضًا كمكان لالتقاء وتجمّع العائلة والأصدقاء

يؤمن الشيف علاء ابراهيم بإعادة إحياء هذه الفكرة وتقديمها الى الضيوف وتتمحور الفكرة الأساسيّة حول تعزيز التفاعل بين الضيوف وطاقم المطبخ وببساطة الاستمتاع بتناول الطعام


قال السيد الشيف التنفيذي في فندق هيرودس في البحر الميت علاء ابراهيم، انه عازم على تطوير قوائم الطعام لكي تلبي كافة الاذواق الشرقية والغربية، وذلك ضمن حرص الفندق على الترحيب بضيوفه من اسرائيل وفلسطين ودول المنطقة والعالم.
واشار الشيف علاء ابراهيم في حديث لليدي كل العرب الى انه يركز ضمن عمله اليومي على جودة المأكولات، للتأكيد على المعنى الأصلي لـ "الاستضافة وكرم الض يافة "، أي الترحيب الحار، وجودة الرعاية، وحسن معاملة الضيوف في الفندق الفاخر ذي الخمس نجوم والمطل على البحر الميت في منظر خلاب له خصوصية كبيرة.


الشيف علاء ابراهيم  
وأضاف علاء ابراهيم: "إن ما يهمني في عملي بالفندق هو إعادة التركيز على مطاعمنا وصناعة المأكولات لدينا كعنصر أساسي في سياسة الفندق، ونؤمن بأنّ هذا من شأنه أن يمنحنا الميزة التنافسيّة القوية لضمان إبراز مكانة مطاعم الفندق، وليضمن ضيوفنا بأنّهم سيحصلون لدينا على الطعام الفاخر بالإضافة إلى الإقامة الفاخرة في مكان واحد".
في الوقت نفسه رحب الشيف علاء ابراهيم بالمنتج المحلي الاسرائيلي، مثل الاسماك واللحوم والفواكه والخضار، كمكونات اساسية للطعام في فندق هيرودس وسائر الفنادق مشيرًا الى خصوصية المنتج المحلي الاسرائيلي، والذي يمنح الفنادق في اسرائيل ومطاعمها خاصة، ميزة عن سائر المطاعم في العالم، مشيرًا الى التميز الخاص بالطعام والمذاقات في الفنادق الاسرائيلية.
إعداد أفضل الأطباق
ووصف الشيف علاء ابراهيم لليدي كل العرب المنتجات ال محلية بانها ممتازة وطازجة، وتلبي إحتياجات الطهاة في اعداد افضل الاطباق الشرقية والاوروبية. واوضح انه بصدد اطلاق قوائم طعام جديدة تلبي كافة الاذواق، خاصة وانه سيتم اطلاق قائمة الطعام الجديدة، والتي ستكون بحلة متميزة للزائرين.
وذكر الشيف علاء ابراهيم "اننا نعمل ضمن فلسفة مجموعة هيرودس التي تحرص على أن تجعل من المأكولات والمشروبات، نقطة محوريّة في استراتيجيّة عمليّاتها من خلال التميز بالخدمة والجودة".
وتكمن رؤية الشيف علاء ابراهيم في أن يصبح فندق هيرودس البحر الميت الرائد والأول على مستوى العالم، في مجال صناعة الفنادق والمطاعم، وأن يجعل من خلال عطائه في هذا المجال من المأكولات والمشروبات، عاملاً تنافسيًّا متميّزًا لشبكة هيرودس في مجال صناعة الفنادق الفاخرة.


خطط مستقبلية 
وحول سؤال لليدي كل العرب حول خططه المستقبلية قال الشيف علاء ابراهيم: "بكل تواضع اقول انني اخطط إلى القيام، خلال هذا العام، بتطبيق مفاهيم مبتكرة للمطاعم، مستوحاة من الذوق الأوروبّي الرفيع والتاريخ العريق للأطباق العربية والأوروبيّة وتنوّعها، ما يتطلّب التركيز على مهمّة محدّدة تمامًا مع اتّباع منهجيّة ملائمة لتحقيق هذه الرؤية".
ويؤمن الشيف علاء ابراهيم بتقديم مفهوم جديد تماماً للمطاعم، لان المطبخ كان يعتبر أهمّ مكان في البيت، ليس فقط لتناول الطعام، بل ايضًا كمكان لالتقاء وتجمّع العائلة والأصدقاء.  وقال "انني اؤمن بإعادة إحياء هذه الفكرة وتقديمها الي ضيوفنا، وتتمحور الفكرة الأساسيّة على تعزيز التفاعل بين الضيوف وطاقم المطبخ، وببساطة الاستمتاع بتناول الطعام".
وجبات مثالية 
وذكر انه يطمح لتوفير محطّات الطهي في مناسبات الطهي الخاصّة للمجموعات الصغيرة. بحيث يتحوّل الفطور أو الغداء إلى سوق من النكهات مع توفير عدد من المحطّات المختلفة، ليتمكّن الضيوف من اختيار وجباتهم المثاليّة للفطور من مجموعة واسعة ومتنوّعة من الأطعمة. بحيث يمكن تقديم الوجبات مباشرة في الأوعية العميقة أو الأطباق التي توضع على الطاولة مباشرة، تمامًا كما كنا نعمل ونعيش مع عائلاتنا، ما يزد من الاجواء الخاصة خلال تناول الطعام".
خبرة واسعة وحنين 
وأكد الشيف علاء ابراهيم انه رغم خبرته الواسعة في عدد من الفنادق الفاخرة، الا انه ما زال يشعر بالحنين الي الأطباق التي كانت تصنعها امهاتنا وجداتنا "التي ما زالت في حياتي ولن تزول ابدًا".
واشار الى أن هذا النمط يتيح مجالاً كبيراً للتفاعل بين كل من الضيوف وطاقم المطع بقوله: "لقد انتقل المطعم إلى داخل المطبخ وليس العكس"، وقال انه سوف يواصل خططه التطويرية لتصبح هذه المطاعم داخل الفندق مواقع فريدة تجذب نزلاء الفندق والزوّار.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
شيف علاء ابراهيم