أخبارNews & Politics

المحامي جريس بولس: أقدم إستقالتي من حزب التجمع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المحامي جريس بولس: أقدم إستقالتي من حزب التجمع الوطني الديموقراطي

أبرز ما جاء في بيان المحامي جريس بولس: 

أقدم إستقالتي هذه وقلبي يدمى لما جرى لحزبنا- بيتنا الذي كنت واحداً من أفراده

مشكلة الحزب كانت وما زالت سيطرة عزمي بشارة على الحزب الأمر الذي أدى الى خلل تنظيمي جدي بحكم سيطرة عزمي على الجهاز التنظيمي وأيضاً سيطرته أدت الى مواقف سياسية سيئة للحزب وخصوصاً في القضايا العربية الساخنة

أؤكد أن هذا الحزب الذي كنت واحداً من أبنائه يحوي الكثير الكثير من الناس الشرفاء ولكن للأسف سيطرت عليه مجموعة تكنّ الولاء لسيدها القاطن في قطر وما أدراك ما قطر وما تلعبه من دورخطير في خدمة المشروع الامريكيّ الصهيونيّ


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صار عن المحامي جريس بولس، عضو اللجنة المركزية لحزب التجمع الوطني الديموقراطي- دستورياً، جاء فيه ما يلي: "كما هو معروف لديكم إنني من مؤسسي حزب التجمع الوطني الديموقراطي منذ أقيم وكذلك المؤسس لفرع التجمع الوطني الديموقراطي في كفرياسيف الذي تأسس في مكتبي وكذلك كنت عضواً في لجنته المركزية لعدة سنوات كما وأني دستورياً الآن أعتبر عضواً في اللجنة المركزية بعد إستقالة عدة أناس من أعضائها وذلك منذ أكثر من سنة" كما جاء في البيان.


المحامي جريس بولس 

وأضاف البيان "أقدم إستقالتي هذه وقلبي يدمى لما جرى لحزبنا- بيتنا الذي كنت واحداً من أفراده. مشكلة الحزب كانت وما زالت سيطرة عزمي بشارة على الحزب، الأمر الذي أدى الى خلل تنظيمي جدي بحكم سيطرة عزمي على الجهاز التنظيمي وأيضاً سيطرته أدت الى مواقف سياسية سيئة للحزب وخصوصاً في القضايا العربية الساخنة، كالقضية الليبية والمصرية والتونسية والسورية. نتيجة المشاكل التنظيمية الجدية والسياسية التي عانى ويعاني منها الحزب وبعد فشلنا داخلياً من حل هذه المشاكل لفترة دامت سنين عديدة وصلت الى إقتناع أن هذا الحزب ما عاد يمثلني على المستوى السياسيّ والتنظيميّ والقوميّ" كما جاء في البيان.
وتابع البيان "أؤكد أن هذا الحزب الذي كنت واحداً من أبنائه يحوي الكثير الكثير من الناس الشرفاء ولكن للأسف سيطرت عليه مجموعة تكنّ الولاء لسيدها القاطن في قطر، وما أدراك ما قطر وما تلعبه من دورخطير في خدمة المشروع الامريكيّ الصهيونيّ. وأؤكد لكم أيضا أن هؤلاء الشرفاء يؤمنون مثلي ولكن لكل واحد أسبابه وسترونهم الواحد تلو الآخر خارج الحزب.
منذ أن جئت الى هذه الدنيا وأنا اومن أن أقوى سلاح هو سلاح الموقف ولن أتنازل عن موقفي وعن كرامتي وعن مبادئي مهما فرضت عليّ التهديدات والاغراءات" كما جاء في البيان.
واختتم البيان "كما أوجه لكم النصح أن تمتنعوا عن التجريح الشخصي وإذا اردتم أن تردوا علي أنصحكم أن تردوا بأسلوب حضاريّ لا شخصيّ لأن القضية ليست شخصية بل قضية خلافيّة بامتياز على المبادىء والقيم واكتبوا عندكم إن لدي الكثير من الملفات التي ستفتح إذا استمر التجريح الشخصي ضدي.
لذا أقدم استقالتي من حزبكم وأطلب من الله العليّ القدير أن يخلّص الحزب من سيطرة القاطن في قطر وزبانيته أي صبيته وغلمانه كي يعود الحزب الى مساره الصحيح والواضح على المستوى القوميّ والسياسيّ والتنظيميّ" بحسب ما جاء في البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: