أخبارNews & Politics

المحامي جريس بولس لعزمي بشارة: فشرت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المحامي جريس بولس: بشارة حاول شرائي بـ300 ألف يورو وسأستقيل من التجمع

أبرز ما جاء في بيان المحامي جريس بولس:

بشارة راهن على سقوط سوريا خلال فترة قصيرة ولكن حين صمدت سوريا كشفت عورته وبان على حقيقته
المدعو عزمي بشارة القاطن في قطر يقوم في خدمة المشروع الامريكي الصهيوني الذي يهدف لتفتيت الشرق الاوسط

المدعو عزمي بشارة لهو من أخطر الناس الذين عرفتهم فهو بديماغوغيته يستطيع أن يجعل من الوطنيّ ارهابياً ومن الارهابيّ التكفيريّ وطنياً

أبشر الجميع أني سأقدم إستقالتي في الايام القريبة من عضوية حزب التجمع الذي كنت من مؤسسيه وعضواً به وفي لجنته المركزية لأن هذا الحزب ما عاد يمثلن

عزمي بشارة قام بإرسال رسالة عبر أحد الأشخاص للمحامي جريس بولس يعرض عليه بواسطتها أن يزور الدوحة للقائه وأن يأخذ مبلغاً من المال وقدره: 300 ألف يورو مقابل أن يتراجع الاخير عن موقفه الداعم لسوريا


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب صباح اليوم الجمعة، بيان من المحامي جريس بولس من كفرياسيف جاء فيه: "قام عزمي بشارة بإرسال رسالة عبر أحد الأشخاص، للمحامي جريس بولس يعرض عليه بواسطتها أن يزور الدوحة للقائه وأن يأخذ مبلغاً من المال وقدره: 300 ألف يورو مقابل أن يتراجع الاخير عن موقفه الداعم لسوريا أرضاً وشعباً وقيادةً، فما كان من المحامي جريس بولس الا أن رفض العرض ووجه جواباً لعزمي بشارة قائلاً: "فشرت.. جريس بولس لا يباع ولا يشترى مثلك" كما جاء في البيان الذي وصلنا.


المحامي جريس بولس

وأضاف البيان: "الكل يعلم أن المدعو عزمي بشارة القاطن في قطر يقوم في خدمة المشروع الامريكي الصهيوني الذي يهدف لتفتيت الشرق الاوسط خدمةً للمصالح الامريكية الصهيونية وهو أحد اللاعبين المركزيين في هذا المشروع تحت المظلة القطرية" على حد وصف البيان.
وأشار البيان كما وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب: "ومن ضمن أعماله المشينة شراء المثقفين العرب، أي بمعنى شراء مواقف المثقفين العرب وإدخالهم في المشروع عن طريق معهد الدراسات الذي يديره في قطر وقد نجح نوعاً ما في هذا وهو من راهن على سقوط سوريا خلال فترة قصيرة ولكن حين صمدت سوريا كشفت عورته وبان على حقيقته" وفقا لما جاء على لسان بولس في بيانه.
وتابع المحامي جريس بولس بيانه: "إن هذا المدعو عزمي بشارة لهو من أخطر الناس الذين عرفتهم فهو بديماغوغيته يستطيع أن يجعل من الوطنيّ ارهابياً ومن الارهابيّ التكفيريّ وطنياً ولا سيما أنه استطاع خداعي أنا شخصياً لفترةٍ من الزمن" كما ذكر بولس في بيانه.
وشدد المحامي جريس بولس قائلا في بيانه: "أوجه بياني هذا لكل الناس وخاصةً الشرفاء منهم وأؤكد أن السلاح الاقوى عند الانسان بشكل عام والانسان الوطني بشكل خاص هو "سلاح الموقف" فهو السلاح الاقوى ومن يغير موقفه كل يوم مثل الافعى الرقطاء ما هو الا انسان لا يحترم نفسه ولا شعبه ولا وطنه" على حد تعبير البيان.
وختم المحامي جريس بولس بيانه كما وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب قائلا: "وأخيراً أبشر الجميع أني سأقدم إستقالتي في الايام القريبة من عضوية حزب التجمع الذي كنت من مؤسسيه وعضواً به وفي لجنته المركزية لأن هذا الحزب ما عاد يمثلني بمواقفه التابعة لعزمي بشارة الذي يوجهه من قطر في خدمة المشروع آنف الذكر" الى هنا نص البيان.


من اليمين: عزمي بشارة والرئيس الأسد- صورة من العام 2001 بعدسة reuters

إقرا ايضا في هذا السياق: