جامعات / مدارسStudents

جامعة حيفا تبعد طالبين عن الدراسة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عدالة:جامعة حيفا تبعد طالبين عن الدراسة على خلفيّة تنظيم نشاط لإحياء ذكرى النكبة

طارق ياسين سكرتير الجبهة الطلابية:
القرار الذي تمّ اتخاذه صبيحة هذا اليوم ليس بالقرار المفاجئ فالمؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية تتحوّل يومًا بعد يوم إلى جهاز قمعي يقدّس سياسة كم الأفواه ويبتعد كل البعد عن قيم المؤسسات الأكاديمية

نعلن ونؤكّد بأننا في الحركات الطلابيّة لن ننحني ولن نتراجع وسنستمرّ في النضال من اجل حقّنا في التعبير عن رأينا وحقّنا في إحياء ذكرى نكبة شعبنا الفلسطيني لنضالنا هذا ثمن،قد يكون باهظًا لكن كما أكّدنا مرارًا بأن ثمن السكوت والخضوع سيكون أغلى 

إيلان يفلبيرغ الناطق بلسان جامعة حيفا :
هدف جامعة حيفا الأساسي هو إنتاج أبحاث للمتفوقين كما وأننا نؤمن أيضا بأن أحد مهامنا هو إتاحة المجال لل حياة المشتركة لكافة الفئات في المجتمع الإسرائيلي

جامعة حيفا لم تسمح بإقامة نشاط بمشاركة محمد كناعنة والذي أدين بالتواصل مع عميل أجنبي والإعتداء على شرطي في ظروف خطيرة والذي مكث في السجن على هذه التهم وعليه رفضنا مشاركته 

 المحامية سوسن زهر من مركز عدالة:
قرار العميد يُعتبر شديد الخطورة والإجحاف ولا يتناسب بأي شكل من الأشكال مع ما تنسبه الجامعة للطلاب من اتهامات

مركز عدالة سيقدّم طلب للمحكمة المركزية يوم الأحد القادم بوقف تنفيذ قرار عميد الطلبة وطلب استئناف على هذا القرار الجائر


وصل الى موقع العرب بيان من مركز عدالة، جاء فيه: "قرر عميد الطلبة في جامعة حيفا البروفيسور حنان إلكساندر إبعاد الطالبين طارق ياسين وأحمد مصالحة عن الحرم الجامعي حتى البت نهائيا في الشكوى المقدمة ضدهما، وذلك على خلفية تنظيم نشاط سياسي للطلاب العرب لإحياء ذكرى النكبة يوم الاثنين 12.05.2014. كذلك قرر العميد عدم اتخاذ خطوات عقابية بحق ثلاثة طلاب آخرين على نفس الخلفية في هذه المرحلة، وذلك حتى البت نهائيا في الشكوى ضدهم".

تجميد عمل الجبهة الطلابية في جامعة حيفا حتى نهاية العام: سنستمر بالنضال
طارق ياسين

وأضاف البيان: "في أعقاب قرار العميد، قالت المحامية سوسن زهر من مركز عدالة التي تمثل الطلاب أمام سلطات الجامعة، أن قرار العميد يُعتبر شديد الخطورة والإجحاف، ولا يتناسب بأي شكل من الأشكال مع ما تنسبه الجامعة للطلاب من اتهامات. وترى المحاميّة زهر أنه "رغم أن عميد الطلبة يمتلك صلاحية إبعاد طالب عن الحرم الجامعي في حال اثبت أن الطالب يشكل خطر على سلامة الطلاب أو على النظام العام في الجامعة، إلا أنه لا يمكن الادعاء بأن من شارك أو حتى نظّم وقفة صامتة في الجامعة كمن يشكل خطرا على سلامة الطلاب". وأضافت المحامية زهر أن مركز عدالة سيقدّم طلب للمحكمة المركزية يوم الأحد القادم، بوقف تنفيذ قرار عميد الطلبة وطلب استئناف على هذا القرار الجائر".

وجاء في البيان: "وتأتي خطوة عميد الطلبة هذه بعد أن نظّم الطلاب العرب من كتلتيّ أبناء البلد والجبهة نشاطًا سياسيًا يوم 12.5.2014، بمناسبة ذكرى النكبة رغم قرار الجامعة الذي صدر في يومٍ سابقٍ بمنع إجراء النشاط. وقد بررت الجامعة قرارها بأن الفعاليّة من الممكن "أن تشكّل خطرًا على سلامة الجمهور". وفي أعقاب قرار الجامعة أقام الطلاب العرب نشاطًا احتجاجيًا وقفوا خلاله دقيقة صمتٍ، كما وأعربوا عن احتجاجهم على منع الجامعة إحياء نشاطاتٍ في ذكرى النكبة على مدار السنوات الثلاث الأخيرة.
على أثر هذا النشاط، تلقّت الكتل الطلابيّة العربيّة؛ الجبهة، التجمع، وأبناء البلد، في يوم 13.5.2014، بلاغًا شفهيًا يعلمهم بمنع كل نشاطات كتلهم الطلابيّة حتى نهاية العام الأكاديمي، على أثر النشاط الاحتجاجيّ المذكور. بالإضافة لذلك، فقد أمر عميد الطلبة خمسة 5 طلاب بالمثول لجلسة استماع طارئة في اليوم الذي يليه. على أثر تدخل مركز عدالة، تم تأجيل موعد الجلسة".

وشدد البيان: "في ردٍ على قرار عميد الطلبة، توجّهت المحاميّة سوسن زهر من مركز عدالة في رسالة عاجلة طالبته فيها بالامتناع عن فرض أي عقوبات على الطلاب. وقالت المحاميّة زهر في رسالتها أن هذه العقوبات تشكّل "مسًا سافرًا بحق الطلاب القانوني والدستوري بالتعبير عن الرأي" وأضافت زهر أن "هذا هو العام الثالث الذي لا يتم فيه المصادقة على النشاطات السياسيّة التي تطلب الكتل الطلابية العربيّة تصريحًا لها من أجل إحياء ذكرى يوم النكبة. وهو من أهم أيام السنة بالنسبة للطلاب العرب، بحيث أنه جزء جوهريّ من روايتهم التاريخيّة الجمعيّة التي تشكّل وعيهم السياسي. حتى وإن لم تعجب هذه الحقيقة إدارة الجامعة، فذلك ليس سببًا لمنع الطلاب من تنظيم هذه النشاطات".
كذلك توجّه المحامي نديم شحادة من مركز عدالة في رسالة أخرى يوم أمس، 14.5.2014، إلى رئيس جامعة حيفا، السيّد عاموس شابيرا، مطالبًا بإلغاء قرار تجميد نشاط الكتل الطلابيّة العربيّة، الجبهة، أبناء البلد والتجمّع. في رسالته كتب المحامي شحادة أن "واحدة من أبرز واجبات جامعة حيفا، مثل أي مؤسسة أكاديميّة أخرى، هي احترام الحق في التعبير عن الرأي للطلاب الذي يدرسون فيها. ويُمنع على الجامعة تقييد حق الطلاب بالتعبير عن رأيهم، التنظّم والتظاهر، وهي حقوق تكفلها الحقوق الدستوريّة وقانون حقوق الطلاب".

وجاء في بيان من أمجد شبيطة سكرتير الشبيبة الشيوعية : "أعلنت جامعة حيفا ومكتب عميد الطلبة فيها، صباح اليوم الجمعة، عن قرارات تعسفية ضد الطلاب الطلاب الخمسة الذين تمّ استدعاؤهم للمثول أمام لجنة الطاعة أول أمس. حيث تمّ إبلاغ الرفاق الخمسة بقرار استدعائهم للمثول أمام لجنة موسّعة في جلسة تأديبيّة للبتّ في القرار النهائي بحقّهم وكذلك أعلمت الطالبين طارق ياسين سكرتير الجبهة الطلابية والطالب احمد مصالحة سكرتير حركة أبناء البلد الطلابيّة بإبعادهم عن الحرم الجامعي حتّى موعد عقد الجلسة التأديبيّة".

وفي بيان للجبهة الطلابية، اعتبرت هذا القرار على أنه "يندرج ضمن الخطوات الفاشيّة التي تتخذها إدارة الجامعات الإسرائيلية –وخاصّة جامعة حيفا- بحقّ الطلاب العرب الفلسطينيين في الجامعات، وهو تصعيد خطير وخطوة أخرى نحو الفاشيّة ونحو تعزيز القمع وكم الأفواه في المؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية".

وقال طارق ياسين، سكرتير الجبهة الطلابية: "إن القرار الذي تمّ اتخاذه صبيحة هذا اليوم ليس بالقرار المفاجئ، فالمؤسسات الأكاديمية الإسرائيلية تتحوّل يومًا بعد يوم إلى جهاز قمعي يقدّس سياسة كم الأفواه ويبتعد كل البعد عن قيم المؤسسات الأكاديمية، فالجامعة التي تقوم بإلغاء ومنع فعاليّات تربويّة وسياسيّة فقط لكون المشتركين فيها طلاب عرب فلسطينيين هي ليست بمؤسسة أكاديمية. الجامعة التي تقوم باستدعاء وحدات من القوات الخاصّة والخيّالة إلى الحرم الجامعي هي اقرب إلى المؤسسة العسكريّة منها إلى الأكاديميّة، والجامعة التي تقوم بتشغيل الموسيقى الصاخبة في الوقت الذي يقف فيه الطلاب العرب دقيقة حداد في ذكرى النكبة هي مؤسّسة تفتقر إلى ابسط وأدنى المعايير الإنسانية والأكاديمية، فمن يرقص على جراح شعب كامل لا يمكنه بأي شكل من الأشكال ادعاء التعدديّة وتنمية التعايش المشترك". وأضاف ياسين: "على ضوء اتخاذ هذا القرار نعلن ونؤكّد بأننا في الحركات الطلابيّة لن ننحني ولن نتراجع، وسنستمرّ في النضال من اجل حقّنا في التعبير عن رأينا وحقّنا في إحياء ذكرى نكبة شعبنا الفلسطيني. لنضالنا هذا ثمن، قد يكون باهظًا لكن كما أكّدنا مرارًا بأن ثمن السكوت والخضوع سيكون أغلى ونحن جاهزين لهذا التحدّي. "بالإضافة إلى النضال على الصعيد السياسي، سنستمرّ بمواجهة جامعة حيفا على الصعيد القانوني، وفضح ممارساتها الغير قانونيّة حتّى حسب القوانين التي وضعتها هي بنفسها حيث سنقدّم اليوم استئنافًا على القرار الذي اتخذ وسنؤكّد من جديد بأن القوانين التي وضعتها جامعة حيفا تليق بحكم عسكري وليس بمؤسسة أكاديمية، والصلاحيات التي أعطيت إلى عميد الطلبة تحوّله من وجهة وعنوان للطلاب إلى حاكم عسكري يتفوّق على أسياده بسياسته القمعيّة".

تعقيب جامعة حيفا
هذا وعقب إيلان يفلبيرغ الناطق بلسان جامعة حيفا بخصوص وقف الجامعة لنشاطات الجبهة الطلابية التي أحيت ذكرى النكبة بالقول: "إن هدف جامعة حيفا الأساسي هو إنتاج أبحاث للمتفوقين، كما وأننا نؤمن أيضا بأن أحد مهامنا هو إتاحة المجال للحياة المشتركة لكافة الفئات في المجتمع الإسرائيلي، ووافقنا هذا الأسبوع فقط على إقامة نشاطين جماهيريين للطلاب العرب".
تجميد عمل الجبهة الطلابية في جامعة حيفا حتى نهاية العام: سنستمر بالنضال
وأضاف قائلا: "إن جامعة حيفا، لم تسمح بإقامة نشاط بمشاركة محمد كناعنة، والذي أدين بالتواصل مع عميل أجنبي والإعتداء على شرطي في ظروف خطيرة، والذي مكث في السجن على هذه التهم، وعليه رفضنا مشاركته حفاظا منا على أمن كافة الأكاديميين والعاملين في الجامعة، ومن منطلق تخوفنا من الإخلال بالنظام" وفقا لإدعاءاته.
وختم قائلا: "بعد أن أقام الطلاب من حركة أبناء البلد والجبهة الطلابية النشاط الجماهيري بالرغم من معارضتنا، ودون الحصول على موافقة، قرر مكتب عميد الطلبة أن المجموعتين ممنوعتان من إقامة وتنظيم أي من النشاطات الجماهيرية حتى نهاية الفصل الدراسي الجاري. كما وسيتم إتخاذ إجراءات حاسمة ضد الطلاب الذين نظموا الفعالية دون موافقة الجامعة" الى هنا رد الناطق بلسان جامعة حيفا.

جامعة حيفا خلال الفعالية

تجميد عمل الجبهة الطلابية في جامعة حيفا حتى نهاية العام: سنستمر بالنضال

تجميد عمل الجبهة الطلابية في جامعة حيفا حتى نهاية العام: سنستمر بالنضال

تجميد عمل الجبهة الطلابية في جامعة حيفا حتى نهاية العام: سنستمر بالنضال

تجميد عمل الجبهة الطلابية في جامعة حيفا حتى نهاية العام: سنستمر بالنضال

تجميد عمل الجبهة الطلابية في جامعة حيفا حتى نهاية العام: سنستمر بالنضال

تجميد عمل الجبهة الطلابية في جامعة حيفا حتى نهاية العام: سنستمر بالنضال

إقرا ايضا في هذا السياق: