اسواق العربEconomy

شركة MSD تعقد مؤتمر للأطباء حول صيام مرضى السكري في رمضان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

للعام الثالث:شركة MSD تعقد مؤتمر للأطباء حول صيام مرضى السكري في رمضان

 اوصى الاطباء في أنّه من المهم ان يستعرض الطبيب والطاقم الطبي مع مرضى السكري من النوع الثاني كل التفاصيل المرتبطة بالصيام والنظام الغذائي أثناء الصيام.


عقد مساء اليوم الاربعاء في فندق جاردينيا في مدينة الناصرة المؤتمر الثالث من نوعه لشركة MSD في الوسط العربي . هذا وتطرق المؤتمر من خلال محاضرات متنوعه للاطباء لمرض السكري بشكل عام وحول مرضى السكري الذين ينوون الصيام بشكل خاص. وجاء في اللقاء الى أنّ 4 من كل 5 مرضى يصومون خلال شهر رمضان، بالرغم من التوصيات التي أقرتها الإرشادات والمراجع الطبية بضرورة توخي الحذر خلال الصيام. حيث انه من الجدير بالذكر أن الابحاث الاخيرة تشير الى ان أعداد مرضى السكري من النوع الثاني مرشحة للزيادة، حيث أشار الاتحاد العالمي للسكري أن هناك 366 مليون مريضاً بالسكري في العالم حالياً، ومن المتوقع أن يقفز هذا الرقم إلى 522 مليون مريضاً بحلول عام 2030 .

وناقش المؤتمر العديد من الجوانب الهامة التى تمثل خطورة شديدة لمريض السكر فى حالة عدم المتابعة المستمرة والدورية للمرض ، كما تطرق الاطباء المشاركون الى الاحتياطات التي يجب أن يتبعها مريض السكر قبل حلول شهر رمضان للبدء في الصيام, وما الذى ينبغي على الشخص المصاب بالسكر من النوع الثانى أن يضعها في إعتباره قبل الصيام ، وكيفية المتابعة لمريض السكر أثناء رمضان.
هذا وكشفت الشركة في المؤتمر ان الدراسة التي نُشرت العام الماضى في المجلة الدولية للممارسات الإكلينيكية أظهرت أن مرضى السكر من النوع الثاني الذين يصومون شهر رمضان مع تناولهم عقار جانوفيا JANUVIA® (sitagliptin) يعانون بدرجة أقل من أعراض نقص مستوى السكر في الدم بنسبة 49٪ وذلك عند مقارنتهم بالمرضى الذين يتناولون مجموعة سلفونيل يوريا SU.
هذا واجمع الاطباء المشاركين على ان الصيام قد يسبب مخاطر صحية كبيرة لمرضى السكري، ونتيجة لذلك قد تظهر عليهم العديد من المضاعفات الصحية الحادة والخطيرة فكما هو معروف، يمتنع مرضى السكري من النوع الثاني أثناء الصيام عن تناول الطعام والشراب والأقراص المعالجة من الفجر لغروب الشمس. ونتيجة لعدم تناول الطعام وعقاقير السكري أثناء الصيام، يصاب مرضى السكري من النوع الثاني بانخفاض حاد في مستوى السكر في الدم والذي إذا اهمل علاجه، يؤدي لمضاعفات صحية خطيرة منها فقدان الوعي والتشنجات الحادة، نقص مستوى السكر في الدم أو ما نطلق عليه هيبوجلوكيميا من الأعراض الخطيرة التي قد تؤثر على حياة مرضى السكر من النوع الثاني، وهي أيضا مشكلة صحية شائعة تواجه مرضى السكر الذين يصرون على الصيام خلال شهر رمضان. في نفس الوقت، يمكن أن يتسبب السكر في مضاعفات خطيرة قد تصل لل وفاة ، إذا لم يتم التعامل معه وعلاجه بشكل صحيح. المرضى الذين يتناولون دواء من مجموعة المعيقة لإنزيم ال DPP4 كدواء الجانوفيا والجانويت Janumet بشكل عام وخلال شهر رمضان بشكل خاص، تساعد على تخفيف معاناة مرضى السكري من الهيبوغليكيميا. هذا واوصى الاطباء في أنّه من المهم ان يستعرض الطبيب والطاقم الطبي مع مرضى السكري من النوع الثاني كل التفاصيل المرتبطة بالصيام والنظام الغذائي أثناء الصيام.

كلمات دلالية