أخبارNews & Politics

الجماهير العربية تجدد العهد والوفاء للشهداء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئ
9

حيفا
سماء صافية
9

ام الفحم
غائم جزئ
10

القدس
غائم جزئ
9

تل ابيب
غائم جزئ
9

عكا
سماء صافية
9

راس الناقورة
غائم جزئ
9

كفر قاسم
غائم جزئ
9

قطاع غزة
سماء صافية
8

ايلات
غائم جزئ
14
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الجماهير العربية تجدد العهد والوفاء للشهداء خلال مسيرة يوم الارض

إنطلقت في مدينة سخنين مسيرة احياء ذكرى يوم الأرض الخالد، والتي شارك فيها نحو ثلاثة آلاف شخص من مختلف التيارات والطوائف والأطياف. وبدأت المسيرة قرب مسجد النور في سخنين، حيث حمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية. وبرز من بين المشاركين رئيس بلدي

بدأت المسيرة قرب مسجد النور في سخنين حيث حمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية

مشاركة الجماهير في المظاهرة هذا العام لا ترتقي لدعوة لجنة المتابعة العليا مع الإشارة الى أنه شارك العام الماضي أكثر من 20 ألف شخص

المربي علي عاصلة رئيس مجلس عرابة المحلي:

الجماهير العربية لن تقف بعد اليوم مكتوفة اليدين امام ما تتعرض له البلدات العربية من حصارها ومنعها من التوسع

الوسط العربي يعيش اياما عصيبة في ظل تجاهل قضايا توسعة مسطحات البلدات العربية واتباع سياسة الخنق للمدن والقرى العربية

أحمد خلايلة شقيق الشهيد خضر خلايلة:

التضحيات الجسام التي قدمها الشعب الفلسطيني انما هي اشارة الى انه لن يطول ذلك اليوم الذي تتحقق فيه الامنيات

الحاجة سعدة اغبارية والدة الاسيرين ابراهيم ومحمد اغبارية:

نطالب بدعم محمود عباس في توجهه بمطلب تحرير اسرى الداخل وصولا الى تحرير كافة اسرى الداخل

محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية:

سنظل هنا نقارع من يحاول طمسنا لاننا نحن الاصل هنا وهذه ارضنا ولن نتراجع في الدفاع عن كل شبر تقوم المؤسسة الحاكمة بمحاولة انتزاعه منا

الوحدة اليوم تجلت بأروع اوجهها وهي رسالة واضحة للساسة الاسرائييلين والمؤسسة الحاكمة ان مطالبنا عادلة واننا صامدون هنا في حلق من يغتصب ارضنا


إنطلقت في مدينة سخنين مسيرة احياء ذكرى يوم الأرض الخالد، والتي شارك فيها نحو ثلاثة آلاف شخص من مختلف التيارات والطوائف والأطياف. وبدأت المسيرة قرب مسجد النور في سخنين، حيث حمل المتظاهرون الأعلام الفلسطينية. وبرز من بين المشاركين رئيس بلدية سخنين واعضاء المجلس البلدي، والرؤساء السابقون، وقيادات الاحزاب واللجنة الشعبية وأئمة المساجد.

  

هذا وانضم الآلاف من البلدات العربية المتواجدون على الطريق الرابط بين سخنين- عرابة الى مسيرة سخنين الحاشدة، والمتوجهة الى عرابة البطوف، حيث اتحدت مع المسيرة ال محلية في عرابة وقطعت الشارع الرئيسي باتجاه ساحة السوق البلدي، حيث أقيم المهرجان الجماهيري لإحياء الذكرى الـ38 ليوم الأرض الخالد.

والملاحظ هذا العام أن مشاركة الجماهير في المظاهرة هذا العام لا ترتقي لدعوة لجنة المتابعة العليا مع الإشارة الى أنه شارك العام الماضي أكثر من 20 ألف شخص.


عبد عنبتاوي

وتولى عرافة المهرجان الخطابي عبد عنبتاوي سكرتير اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية والذي اشاد باللحمة الوطنية ورحب بالمشاركين من جميع انحاء الوسط العربي، وتطرق للعديد من القضايا الحارقة والملحة في حياة الجماهير العربية واحداها قضية الاسرى البواسل في السجون الاسرائيلية.

وأقسم المربي علي عاصلة رئيس مجلس عرابة المحلي بالله، بتجديد العهد والولاء مع الله بالحفاظ على الثوابت والمقدسات التي مات عليها الشهداء ورووا ارض الوطن، مؤكدا ان "الارض تستحق الفداء وان الشهداء قد دفعوا ارواحهم رخيصة من اجل ان نحيا نحن عليها بكرامة والواجب علينا ان نصون الارض وان نصون كرامة الشهداء بعد ان منحونا الحياة".

واضاف علي عاصلة والذي القى كلمة وتحية بلد الشهيد خير ياسين، شهيد يوم الارض الخالد والبلد المضيف، بأن: "الوسط العربي يعيش اياما عصيبة في ظل تجاهل قضايا توسعة مسطحات البلدات العربية واتباع سياسة الخنق للمدن والقرى العربية اضافة الى سياسة الهدم للمنازل والمنشآت العربية، وان قرية العراقيب ليست ببعيدة عنا والتي هدمت لاكثر من 68 مرة حتى الآن، في حين يعاني الاهل في قرية رمية في كرميئيل من سياسة تفريغ الارض والتي هي ملك اهلها جدا عن جد وفقط كونهم مواطنين عرب، وان الجماهير العربية لن تقف بعد اليوم مكتوفة اليدين امام ما تتعرض له البلدات العربية من حصارها ومنعها من التوسع".


علي عاصلة

وتطرق عاصلة الى ما تتعرض له القدس والمسجد الاقصى من اعتداءات متكررة، فإنه لن يطول الزمان الذي ستعود فيه القدس عروس العروبة لاهلها ويبتسم المسجد الاقصى برواده طال الزمان ام قصر، وانها دعوة للصمود والمصابرة والثبات، والرباط في ارض المحشر والمنشر، ولن نسمح بتدنيسه المستمر من قبل قطعان المستوطنين الاوباش، والجميع هنا مطالبون بشد الرحال الى المسجد الاقصى وهنا نوجه التحية الخالصة ..تحية الابطال لشيخ الاقصى الشيخ رائد صلاح الذي ييطارد من قبل المؤسسة الحاكمة ويتم التجديد له بالاحكام الجائرة وهذه المرة بالسجن مدة 8 اشهر فعلي".

واشاد علي عاصلة "بالموقف المشرف للأسرى البواسل في المعاناة اليومية التي يعيشونها من خلف القضبان، وحيا عائلات الاسرى، مؤكدا اهمية متابعة القضية حتى اخر اسير في السجون الاسرائيلية، وحذر من كل المكايد التي يتم رسمها للشباب العرب من الخدمة المدنية والعسكرية وغيرها مؤكدا وحدة الجماهير العربية من خلف لجنة المتابعة للتصدي لكل المظاهر التي يتم ترويجها لسلخ الشباب عن امتهم وشعبهم الفلسطيني". 


أحمد خلايلة شقيق الشهيد خضر خلايلة 

 أما أحمد خلايلة شقيق الشهيد خضر خلايلة فقد اكد أن "استشهاد شقيقه خضر هو وسام شرف له ولجميع ابناء الشعب الفلسطيني وينطبق ذلك على جميع شهداء يوم الارض وهبة القدس والاقصى وسائر شهداء الشعب الفلسطيني، وان التضحيات الجسام التي قدمها الشعب الفلسطيني انما هي اشارة الى انه لن يطول ذلك اليوم الذي تتحقق فيه الامنيات، موجها كلمات صادقة باسم عائلات الشهداء لمحمود عباس ابو مازم واسماعيل هنية بالعمل على رأب الصدع بين ابناء الشعب الفلسطيني والوحدة لافشال كل المخططات الهادفة للنيل من صمود الشعب الفلسطيني".

اما الحاجة سعدة اغبارية والدة الاسيرين ابراهيم ومحمد اغبارية فقد "طالبت الجماهير العربية الفلسطينية بدعم قضية الاسرى في السجون الاسرائيلية مطالبة القيادات واعضاء الكنيست وقيادات العمل الوطني والحزبي من الوحدة ودعم التوجه لتحرير الاسرى الذين يذوقون العذابات يوميا، ودعم محمود عباس في توجهه بمطلب تحرير اسرى الداخل وصولا الى تحرير كافة اسرى الداخل".


الحاجة سعدة اغبارية والدة الاسيرين ابراهيم ومحمد اغبارية

اما محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية فقد حيا شاعر الثورة المرحوم وطيب الذكر ابو عرب واكد ان التحية كل التحية لشعبنا الفلسطيني في الداخل والتحية لمركبات واحزاب وهيئات الجماهير العربية التي عملت على انجاح الاضراب واحياء الذكرى الـ38 ليوم الارض الخالد وان الوحدة اليوم تجلت بأروع اوجهها وهي رسالة واضحة للساسة الاسرائييلين والمؤسسة الحاكمة ان مطالبنا عادلة واننا صامدون هنا في حلق من يغتصب ارضنا ويعمل بشكل يومي على تضييق الخناق علينا وعلى بلداتنا العربية ومنعنا من التوسع ومحاولة تسويق سلع ليست لنا من الخدمة المدنية والعسكرية ومحاولة تفسيخنا بين مسلم ومسيحي ودرزي وبدوي، واننا سنظل هنا نقارع من يحاول طمسنا لاننا نحن الاصل هنا، وهذه ارضنا ولن نتراجع في الدفاع عن كل شبر تقوم المؤسسة الحاكمة بمحاولة انتزاعه منا، وكل التحية للشيخ رائد صلاح والنائب محمد بركة في مواجهة القضاء الجائر والاحكام الجائرة".

وأكد زيدان:" اننا لسنا لقمة سائغة في فم احد واننا قادرنا ان نلاطم المخرز بايدينا وان نتصدى لمن يحاول قهر عزيمتنا ويسلب مستقبل اطفالنا واحفادنا وان الشهداء استشهدوا لنحيا، وان الملحمة ما زالت مستمرة ومن يزور النقب يرى بأم عينه البطولة هناك وألف تحية للأهل الصامدين في العراقيب وكل قرى النقب، وانه لن يطول الزمان حتى نرى كل ابناءنا الأسرى الموجودين خلف السجون بأن يكونوا احرارا ليعانقوا الحرية". 


محمد زيدان رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية 

 

 

 

إقرا ايضا في هذا السياق:

البرتغال يتعادل أمام صربيا فى مباراة مثيرة للجدل