أخبارNews & Politics

مياه الجليل ومجلس نحف يحتفلان بتدشين خزان مياه
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
12

حيفا
غائم جزئي
12

ام الفحم
سماء صافية
12

القدس
غيوم متفرقة
9

تل ابيب
غيوم متفرقة
9

عكا
غائم جزئي
12

راس الناقورة
غيوم متفرقة
12

كفر قاسم
غيوم متفرقة
9

قطاع غزة
سماء صافية
8

ايلات
غيوم متفرقة
12
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مياه الجليل ومجلس نحف المحلي يحتفلان بتدشين خزان مياه جديد بعد معاناة طويلة

أكد مصطفى أبو ريا مدير إتحاد "مياه الجليل" في منطقة البطوف والشاغور، ومقرها في عرابة البطوف، أن "إدارة الاتحاد ستعمل كل ما بوسعها من أجل تقديم الخدمات المناسبة لسكان منطقة البطوف والشاغور وستستثمر كل الطاقات المنطوية تحت مسؤوليتها من أجل

خزان المياه الجديد بسعة 1000 كوب سيساهم بتزويد المياه لجميع المواطنين وخاصة ممن كانوا يعانون وعلى مدار عشرات السنوات من انقطاع المياه في ساعات النهار

مصطفى أبو ريا مدير اتحاد "مياه الجليل" :

قمنا بمشروع حيوي جدا لأهالي القرية ولنا الشرف أننا من ينفذ هذا المشروع خاصة وأنه في موقع مرتفع ويمد أهالي نحف على مدار 24 ساعة

تكلفة المشروع 5.5 مليون شاقل ووزارة الاسكان منحتنا مليونين شاقل وسلطة المياه منحتنا أيضا تمويلا والمجلس المحلي منحنا نصف مليون شاقل وتمويل ذاتي من مياه الجليل

المهندس فؤاد خلايلة مهندس اتحاد "مياه الجليل":

الفرحة عارمة في القرية لانجاز بناء خزان المياه ومن اليوم الأول لتسلمنا مهام اتحاد المياه "مياه الجليل" قطعنا وعداً على انفسنا أن نعمل كل امكانياتنا من اجل التواصل مع المواطنين في بلدات الشاغور والبطوف على حد سواء


أكد مصطفى أبو ريا مدير إتحاد "مياه الجليل" في منطقة البطوف والشاغور، ومقرها في عرابة البطوف، أن "إدارة الاتحاد ستعمل كل ما بوسعها من أجل تقديم الخدمات المناسبة لسكان منطقة البطوف والشاغور وستستثمر كل الطاقات المنطوية تحت مسؤوليتها من أجل التغلب على الصعوبات التي تواجه المواطنين في المنطقة"، وقد جاءت تصريحات أبو ريا خلال حفل تدشين خزان مياه أقيم على سفح الجبل المحاذي لحي العين في بلدة نحف.


وكان قد شارك في الحفل نخبة من المسؤولين ، مصطفى ابو ريا مدير اتحاد "مياه الجليل" رئيس مجلس نحف المحلي عمر اسماعيل، أنور حسن، ممثل وزارة الاسكان، سامي أسعد (ابو حسن) مدير لجنة التنظيم ال محلية في منطقة الشاغور، المحامية بهاء ابو ريا رئيسة مجلس الادارة لاتحاد "مياه الجليل"، وعدد من المسؤولين عن سلطة المياه والمقاول المنفذ للمشروع والطاقم الاداري في اتحاد "مياه الجليل" وجمهور من سكان القرية الذين عبروا عن غبطتهم وسعادتهم من انجاز المشروع ووضع حد لمعاناتهم الممتدة على مدى 30 عاما مضت.
مشاريع مستقبلية
مصطفى أبو ريا مدير اتحاد "مياه الجليل" بشر الجميع أن "طريق الآلام وصلت الى نهايتها" وقال:"نرى بأننا قمنا بمشروع حيوي جدا لأهالي القرية ولنا الشرف أننا من ينفذ هذا المشروع، خاصة وأنه في موقع مرتفع ويمد أهالي نحف على مدار 24 ساعة، تكلفة المشروع 5.5 مليون شاقل ووزارة الاسكان منحتنا مليونين شاقل وسلطة المياه منحتنا أيضا تمويلا والمجلس المحلي منحنا نصف مليون شاقل، وتمويل ذاتي من مياه الجليل، ونرى أن اهل نحف يستحقون كل الميزانيات من أجل خدمتهم بالشكل المناسب وهناك العديد من المشاريع المستقبلية التي سينظمها اتحاد مياه الجليل واليوم نحتفل ببدء المشروع والمضخات جاهزة لإمداد اهل نحف بمياه الشرب والشكر للجميع".
عمر اسماعيل رئيس مجلس نحف المحلي قال:"بدأ العمل بالمشروع قبل وجودي في المجلس ولكنني اليوم احتفل بتدشينه وكلي أمل أن يخدم المشروع أهلنا في نحف لعشر او عشرين عاما مستقبلية، وكلي امل أن يعمل اتحاد المياه مشاريع افضل من ذلك كون أن فترة العمل به استمرت أربعة اعوام".
أنور حسن ممثل من وزارة الاسكان أكد أن:" وزارة الاسكان عملت كثيرا حتى تنفذ المشروع وبمبادرة السلطة المحلية وتظافر الجهود مع اتحاد مياه الجليل كونهم ساهموا بشكل جدي من اجل انجاز المشروع، والهدف من المشروع هو حل مشكلة اهالي نحف وخاصة في المنطقة الجبلية الشمالية بعد معاناة لسنوات من شح المياه التي تصلهم في ساعات النهار، وبابنا مفتوح لاي فرد في نحف من اجل المساعدة".


المحامية بهاء أبو ريا مديرة عام اتحاد "مياه الجليل" قالت:" اتحاد مياه الجليل يعنى منذ العام 2010 بمشاريع تتعلق في مجالات المياه والمجاري في البلدان سخنين ، عرابة، دير حنا، مجد الكروم، البعنة ، دير الاسد، ونحف، واقيمت مشاريع عديدة على يد الاتحاد ومجلس الادارة يهتم بدعم أي مشروع لخدمة المواطنين بموجب الطلبات التي تصل للاتحاد من اقسام الهندسة في السلطات المحلية في البطوف والشاغور وحسب طلبات واحتياجات، ونحن ندعو الجميع لتقديم الطلبات ونعد بتلبية الطلبات بحسب القانون والقدرة. فقد أقيمت مشاريع لإيصال المياه بشكل آمن لكل بيت في هذه البلدات، والمشاريع هي في كفة وخزان المياه في نحف في كفة موازية كون أن الاهل في نحف عانوا منذ سنوات من إنقطاع المياه، والمشروع هذا واجه العديد من المشاكل ووصل الى اروقة المحاكم ، والطريق كانت شائكة ولكن اتحاد مياه الجليل اخذ على عاتقه المشروع، واليوم نرى النتائج لتدشين هذا الخزان، وطالما أن هناك ادارة سلطة محلية واعية، واذن صاغية ومشاركة وتفاعل بين المجلس والسكان فسيكون هناك مشاريع حيوية".
سامي أسعد (ابو حسن) مدير لجنة التنظيم والبناء بالشاغور قال:" الف مبروك لأهلنا في نحف ونحن على مدار 24 ساعة على استعداد لخدمة المواطنين وكل ما هو مطلوب منا في سبيل خرائط هيكلية ومعالجة المخالفات فلن نقصر وسنعمل جهد كبير للمساعدة".  ويشار الى أن انجاز هذا المشروع قد تم من خلاله التغلب على الصعوبات والمشاكل التي كانت تواجه المواطنين في قرية نحف وخزان المياه الجديد بسعة 1000 كوب سيساهم بتزويد المياه لجميع المواطنين وخاصة ممن كانوا يعانون وعلى مدار عشرات السنوات من انقطاع المياه في ساعات النهار.
إتمام التخطيط والانجاز
وفي حديث مع المهندس فؤاد خلايلة مهندس اتحاد "مياه الجليل" أكد:"أن الفرحة عارمة في القرية لانجاز بناء خزان المياه ، ومن اليوم الأول لتسلمنا مهام اتحاد المياه "مياه الجليل" قطعنا وعداً على انفسنا أن نعمل كل امكانياتنا من اجل التواصل مع المواطنين في بلدات الشاغور والبطوف على حد سواء ، وحل كل الصعوبات التي تواجههم ، وهذا المشروع مقترح منذ اكثر من عشر سنوات، وكان المجلس المحلي يحاول تنفيذه الا أنه واجهته عوائق ومحاكم عديدة ، وبحمد من الله استطعنا إتمام التخطيط والانجاز وهو جاهز اليوم لإستيعاب المياه في الليل لامداد المواطنين ساعات النهار ، خاصة في المناطق المرتفعة ، وهذا المجمع كفيل بتوزيع المياه على اهالي القرية ، ولن يشعر اهالي القرية بعد اليوم بأي نقص في المياه".
وفي حديث مع محمد مصري مهندس المجلس المحلي في نحف قال:" المجلس المحلي عمل كثيرا من اجل بناء هذا الخزان الا أنه واجهتنا صعوبات وبناء الخزان اليوم هو ثمرة طيبة نتيجة التعاون مع اتحاد "مياه الجليل". وأضاف :"لخزان القديم كانت سعته 250 كوب وأقيم في الستينات والبلدة كان عدد سكانها 3 آلاف نسمة حينها، أما اليوم فعدد سكان نحف 12 الف نسمة ، ولا يسد حاجة البلد، أما الخزان الجديد بسعة 1000 كوب مع مضخات حديثة التي يمكنها أن تضخ المياه لمواقع مرتفعة، فإن المعاناة من وراءنا والفضل يعود للجميع في تظافر جهودهم".

إقرا ايضا في هذا السياق:

حيفا: العثور على جثة شاب محروق في المنطقة الصناعية