أخبارNews & Politics

الجهاد تؤكد تثبيت التهدئة واسرائيل ترفض
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الجهاد الإسلامي يؤكد تثبيت التهدئة واسرائيل تقول:لا وقف لإطلاق النار

حركة الجهاد الإسلامي:

تم تثبيت التهدئة وفقا لتفاهمات 2012 التي تمت في القاهرة برعاية مصرية كريمة شرط ان يلتزم العدو بتفاهمات التهدئة وعدم خرقه للاتفاق

مصادر:

الجانب الاسرائيلي طالب مصر التدخل لدى الجهاد الاسلامي بوقف اطلاق الصواريخ وان اسرائيل ستلتزم بالتهدئة حال وقف اطلاق الصوارريخ علي الجانب الاسرائيلي بضمانة مصرية


أكد خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي التزام الحركة بالتهدئة شريطة أن يلتزم بها الجيش الإسرائيلي، وقال البطش:" بعد جهود واتصالات مصرية حثيثة تم تثبيت التهدئة وفقا لتفاهمات 2012 التي تمت في القاهرة برعاية مصرية كريمة، شرط ان يلتزم العدو بتفاهمات التهدئة وعدم خرقه للاتفاق. واضاف الشكر للإخوة المصريين على جهودهم والتحية لمقاومتنا الباسلة وفي مقدمتها مقاتلي سرايا القدس ولأبناء شعبنا الفلسطيني المقاوم".

كما وكشفت مصادر سيادية بالقاهرة لمراسل معا أن الامن القومي المصري اجرى عدة اتصالات هاتفية بين الاسرائيليين وحركة الجهاد الاسلامي لفرض تهدئة لوقف القتال والتصعيد، وطالبت مصر الجانب الاسرائيلي وقف التصعيد الجاري في قطاع غزة. واضافت المصادر ان الجانب الاسرائيلي طالب مصر التدخل لدى الجهاد الاسلامي بوقف اطلاق الصواريخ وان اسرائيل ستلتزم بالتهدئة حال وقف اطلاق الصوارريخ علي الجانب الاسرائيلي بضمانة مصرية.

كما اجرت مصر اتصالات مماثلة مع مسؤولين من الجهاد الاسلامي واكدت كافة الاطراف الالتزام بالتهدئة وتابعت المصادر بان مصر حريصة في المقام الاول على مصلحة الشعب الفلسطيني وعدم سقوط ابرياء فلسطينيين. في حين قالت مصادر اسرائيلية ردا على تصريحات القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش المتعلقة باتفاق هدنة قريب ان الحديث لا يدور عن وقف إطلاق نار ولكن ستقابل إسرائيل الهدوء بالهدوء. "لا يدور الحديث هنا عن موضوع او قضية وقف اطلاق النار لكن اذا ساد الهدوء على الطرف الاسرائيلي سيسود هدوء مماثل في غزة" نقل موقع "يديعوت احرونوت" العبري الالكتروني عن مصادر اسرائيلية لم يسمها قولها.

إقرا ايضا في هذا السياق: