أخبارNews & Politics

ديرحنا: مسؤولو سلطة الآثار يجتمعون في المجلس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ديرحنا: مسؤولون من سلطة الآثار يجتمعون في المجلس المحلي مع رؤساء المنطقة

تم إستقبال الوفد في قلعة ظاهر العمر في البلدة القديمة حيث قام الحضور بجول في معالم القلعه والإطلاع عن كثب على الآثار 

مازن غنايم طلب من المسؤولين بالعمل الجاد ومساعدة الوسط العربي دون تمييز أو تقصير وعدم تهميشه ومماطلته في الوعود وأهمها المساعدة في رصد وتوفير الميزانيات 


زار ظهر اليوم الأحد ، عدد من مسؤولي سلطة الآثار بلدة ديرحنا، وذلك بتنظيم د.مازن علي، ومدير لواء الوسط العربي بسلطة الآثار أمير مزاريب والمجلس المحلي ديرحنا. وقام الوفد بزيارة الأماكن الأثرية في البلدة القديمة منها قلعة ظاهر العمر التي يعود عمرها إلى آلاف السنين وجامع ظاهر العمر وذلك لإطلاعهم ومشاهدتهم هذه الآثار الثمينة والتي هي آخذة بالتلاشي وطمس معالمها نتيجة عدم توفر الميزانيات الخاصة لترميمها وحمايتها من الإنهيار .

وشارك كل من رئيس المجلس المحلي ديرحنا سمير حسين، ورئيس مجلس عرابة علي عاصلة ونائبة أحمد كناعنة، ورئيس بلدية سخنين مازن غنايم، وعدد من موظفي المجلس المحلي ديرحنا وشخصيات اخرى في إستقبال الوفد الكبير الذي تضمن يسرائيل يعقوب مدير مكتب رئيس الحكومة في الشمال، البروفيسور سعاديا مندل مدير عام مجلس المحافظة على المناطق الأثرية في الشمال، مدير عام مجلس المحافظة على الآثار في إسرائيل، المحامي نبيل ظاهر مدير التنظيم والبناء ليف هجليل، أمير مزاريب مدير الأقلية في سلطة الآثار، شمي كوهن مدير عام مكتب تطوير الجليل. وتم إستقبال الوفد في قلعة ظاهر العمر في البلدة القديمة حيث قام الحضور بجولة في معالم القلعة والإطلاع عن كثب على الآثار وتقديم شرح كامل عن الأماكن الأثرية وديرحنا من قبل الدكتور مازن علي.

تشجيع السياحة
وبعد الجوله تم عقد إجتماع في مكتب رئيس المجلس المحلي في بناية المجلس وتم تقديم العديد من الطلبات من قبل رئيس المجلس المحلي. وقد قدم مازن غنايم كلمة شديدة اللهجة الذي طالب من خلالها المسؤولين "بالعمل الجاد ومساعدة الوسط العربي دون تمييز أو تقصير وعدم تهميشه ومماطلته في الوعود وأهمها المساعدة في رصد وتوفير الميزانيات الخاصة من أجل ترميم هذه الآثار التي تعد كنزا وتراثا لبلداتنا العربية". كما وكانت عدة مداخلات وكلمات من قبل مسؤولي الوفد والمسؤولين من بلدات البطوف وطالبوا أيضا تشجيع السياحة والتوجيه إلى المنطقة لزيارة الأماكن الأثرية، حيث وعد المسؤولين في سلطة الآثار بمتابعة الموضوع والمساعدة.

وإختتمت الجلسة بكلمة شكر من قبل رئيس المجلس المحلي سمير حسين التي أكد من خلالها أن "بلدة ديرحنا تعد من التراث الأصيل هذا التراث العربي الذي نسعى لتحويله إلى رافعة تنموية من خلال الحفاظ عليه وتأهله للجمع الموفق بين الأصالة والمعاصرة"، وتوجه الوفد في النهاية إلى زيارة معرض "ديرحنا في عيون أبنائها.

إقرا ايضا في هذا السياق: