أخبارNews & Politics

عثمان: الشرطي بنظر العربي هو الذي يفرق المظاهرات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المحامي نضال عثمان: الشرطي بنظر العربي هو الذي يفرق المظاهرات

المحامي نضال عثمان:

عنف الشرطة ضد المتظاهرين العرب هو سياسة وبالإمكان تغيير هذه السياسة اذا وجدت الرغبة لدى قيادة الشرطة ومتخذي القرارت
تجنيد عرب لسلك الشرطة ليس هو الحل لتغيير نظرة العرب للشرطة وإنما الحل يكمن بتغيير ممارسات ودور الشرطة تجاه المواطنين العرب في البلاد


وصل لموقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن مدير الائتلاف لمناهضة العنصرية في إسرائيل، جاء فيه ما يلي:"شارك المحامي نضال عثمان مدير الائتلاف لمناهضة العنصرية في إسرائيل في النقاش الذي بادر اليه المعهد الاسرائيلي للدمقراطية حول وضعية الشرطة في المجتمع العربي وخطط الشرطة تجنيد عرب لسلك الشرطة وقد شهد اللقاء حضور المفتش العام للشرطة يوحانان دنينو وضباط المناطق المختلفة في الشرطة وكان الدكتور بادي حسيسي قد عرض نتائج استطلاع نفذه بالتعاون من مبادرات صندوق ابراهيم حول نظرة المواطنين العرب في البلاد للشرطة".

المحامي نضال عثمان
وتابع البيان:"تحدث في اللقاء المفتش العام للشرطة والذي تطرق الى رغبة الشرطة في تجنيد مواطنين عرب لسلك الشرطة وكأنه الحل لتحسين اداء الشرطة في المجتمع العربي وتحسين صورة الشرطة بنظر المجتمع العربي في البلاد. المحامي نضال عثمان اكد في مداخلته بان الشرطي بنظر العربي هو الذي يفرق المظاهرات ويعتدي على المتظاهرين ويعتقلهم وتحدث عثمان عن تعامل الشرطة البشع مع المتظاهرين العرب والمعتقلين العرب في المظاهرات الاحتجاجية الاخيرة على مخطط برافر وبشكل عام بكل ما يخص التعبير عن الرأي ازاء الممارسات السياسية المختلفة لحكومة اسرائيل اتجاه الجماهير العربية. وأضاف عثمان ان الاصعب من هذا كله ان المواطن العربي في البلاد يشاهد الشرطة وهي ترافق قوات الهدم في قرانا ومدننا العربية عندما تهدم البيوت في الجليل والمثلث والنقب وهذا ما يبقى في ذاكرة المواطن العربي في البلاد من مشاهد التقاءه مع الشرطة. وان تجنيد عرب لسلك الشرطة ليس هو الحل وإنما الحل يكمن بتغيير ممارسات ودور الشرطة تجاه المواطنين العرب في البلاد".
عنف الشرطة
وزاد البيان:"كما وتطرق عثمان الى عنف الشرطة ضد المتظاهرين العرب وضد العرب ليس في المظاهرات فقط واكد ان هذه الممارسات العنصرية هي وليدة سياسة وتوجيهات على ما يبدو وتطرق عثمان مباركا للانخفاض الملحوظ في العنف الشرطوي على اساس عنصري ضد المواطنين من اصل اثيوبي والمهاجرين الافارقة وأكد ان التحليلات والواقع يشير الى ان هذا الانخفاض هو نتيجة سياسة قيادة الشرطة والتوجيهات للشرطة ولوحداتها وبالإمكان تغيير هذه السياسة تجاه المواطنين العرب اذا وجدت الرغبة لدى قيادة الشرطة ومتخذي القرارت. هذا وسلم المحامي عثمان للمفتش العام للشرطة رسالة باسم الائتلاف لمناهضة العنصرية يطالبه بها بالعمل على التقليل وإنهاء العنف الشرطوي ضد المواطنين العرب" إلى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: