أخبارNews & Politics

غنايم: هناك سمنة زائدة في يهودية الدولة على حساب الديمقراطية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

غنايم: هناك سمنة زائدة في يهودية الدولة على حساب ديمقراطيتها

النائب مسعود غنايم :

اليوم نقدّم اقتراح نزع الثقة عن الحكومة ليس لسياستها وسلوكها العملي اليومي وإنما على القاعدة الفكرية وتصورها الأيديولوجي الذي يعتبر البوصلة الموجّهة لسياستها الخارجية والداخلية


عمم مكتب النائب مسعود غنايم بيانا وصلت عنه نسخه لموقع العرب وصحيفة كل العرب جاء فيه: "قدّم النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (الموحدة)، اقتراحا لنزع الثقة عن الحكومة، باسم الكتل الثلاث في الكنيست: الموحدة و الجبهة والتجمع".

النائب مسعود غنايم
واضاف البيان:" وفي خطابه أمام الهيئة العامة للكنيست خلال مناقشة الاقتراح قال النائب غنايم: "اليوم نقدّم اقتراح نزع الثقة عن الحكومة ليس لسياستها وسلوكها العملي اليومي وإنما على القاعدة الفكرية وتصورها الأيديولوجي الذي يعتبر البوصلة الموجّهة لسياستها الخارجية والداخلية".
دور الضحية والضعيف
وتابع البيان:" هذه البوصلة عنوانها "الشرعية اليهودية". وباسم هذه الشرعية تتّبع دولة إسرائيل سياسة التهويد داخليا وخارجيا. فخارجيا ساسة إسرائيل يهاجمون وزير خارجية أمريكا كيري بوقاحة واستعلاء، ومن هو كيري ومن هي أمريكا بالسنبة لهم؟ فهم (اليهود) ضحايا دائما، كانوا ملاحقين في أوروبا والعالم، وهم ضعفاء اعتدت عليهم الشعوب وطردتهم، وباسم دور الضحية والضعيف وباسم الكارثة واللاسامية يحق لليهودي ما لا يحق لغيره، وأي نقد لإسرائيل هو لا سامية وهو تشكيك بوجودها، ولذلك يجب على العالم مراعاة اليهود وإسرائيل!!".

التضخم اليهودي
وجاء في البيان:" وعن الصعيد الداخلي أضاف النائب غنايم: "إسرائيل وبكل وضوح تعلن عن مخططات التهويد في الجليل و النقب ، وسياسة التهويد هي سياسة عدائية عنصرية تجاه العرب، ترى بالعرب أعداء وخطرا أمنيا يجب إنقاذ وتخليص الأرض منهم وإعادتها لأصحابها الشرعيين من اليهود، وكما قال ليبرمان: "العرب سرقوا أرض الدولة ويجب تخليص هذه الأرض وإعادتها لليهود"، آخر دليل على هذا التضخم اليهودي هو قانون التربية لدولة إسرائيل، دولة الوطن والقومية اليهودية، وكأن جهاز التعليم ينقصه تهويد!"، واختتم النائب غنايم خطابه قائلا: "هناك سمنة زائدة في يهودية الدولة على حساب ديمقراطيتها، وهذا ملموس وواضح. دولة إسرائيل هي جوليات البلطجي المعتدي الذي يتستر خلف داود الصغير الضعيف" بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: