أخبارNews & Politics

غنايم يبحث مع المجلس القومي للسكري سبل محاربة المرض
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

غنايم يبحث سبل محاربة السكري: انتشار المرض لدى العربيات 46.4%

اهم ما جاء في البيان:
تبلغ نسبة انتشار المرض في أوساط الرجال العرب في نفس الفئة العمرية 26.3% أما في أوساط النساء اليهوديات من نفس الفئة العمرية فتبلغ النسبة 20.8% والرجال اليهود 14.5
خلال العام 2007 بلغ عدد الوفيات بسبب مرض السكري في المجتمع العربي 61 شخصا من بين كل 100 ألف مواطن فيما بلغ عدد الوفيات بسبب مرض السكري في المجتمع اليهودي 27 شخصا من بين كل 100 ألف مواطن


عمم مكتب النائب مسعود غنايم بيانا وصلت عنه نسخة لموقع العرب وصحيفة كل العرب جاء فيه:" خلال العام 2007 بلغ عدد الوفيات بسبب مرض السكري في المجتمع العربي 61 شخصا من بين كل 100 ألف مواطن مقارنة بـ 27 شخصا في المجتمع اليهودي. نسبة انتشار السكري في أوساط النساء العربيات في جيل 56-65 تبلغ حوالي 46.4% مقارنة بـ 20.8% لدى النساء اليهوديات".


واضاف البيان:" التقى النائب عن الحركة الإسلامية مسعود غنايم (الموحدة)، اليوم الثلاثاء، في مكتبه في الكنيست بمدير عام المجلس القومي للسكري التابع لوزارة الصحة البروفيسور إيتمار راز، ود. أورلي تمير من معهد غيرتنر لأبحاث الأمراض والسياسات الصحية، ونسيم عاصي مركز مشروع منع انتشار مرض السكري في المجتمع العربي الذي يشرف عليه المجلس القومي للسكري، حيث تباحث الجميع في سبل الحد من انتشار مرض السكري في المجتمع العربي في إسرائيل، ورفع مستوى الوعي حول المرض".

إعداد بحث محتلن
وجاء في البيان:" وبحسب المعطيات التي عرضها المجلس أمام النائب غنايم فإن انتشار المرض في المجتمع العربي يبلغ أكثر من ضعفي انتشاره في المجتمع اليهودي، حيث تؤكد الإحصائيات أنه خلال العام 2007 بلغ عدد الوفيات بسبب مرض السكري في المجتمع العربي 61 شخصا من بين كل 100 ألف مواطن، فيما بلغ عدد الوفيات بسبب مرض السكري في المجتمع اليهودي 27 شخصا من بين كل 100 ألف مواطن. وبحسب الإحصائيات تبلغ نسبة انتشار السكري في أوساط النساء العربيات في جيل 56-65 حوالي 46.4%، وتبلغ نسبة انتشار المرض في أوساط الرجال العرب في نفس الفئة العمرية 26.3%، أما في أوساط النساء اليهوديات من نفس الفئة العمرية فتبلغ النسبة 20.8%، والرجال اليهود 14.5%، وتباحث الجميع خلال الجلسة إمكانية إعداد بحث محتلن عن طريق مركز الأبحاث التابع للكنيست حول مدى انتشار المرض في المجتمع العربي مقارنة مع المجتمع اليهودي، وبحث إمكانية إقامة يوم دراسي في الكنيست يدعى إليه صانعو القرار في المؤسسات الرسمية المختلفة والجهات المختصة، في سبيل التوصل لخطة شاملة للتصدي لانتشار المرض في المجتمع العربي" بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: