أخبارNews & Politics

الحركة الأسيرة الفلسطينية تكرم أهالي الأسرى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الحركة الأسيرة الفلسطينية تكرم أهالي أسرى الداخل في رام الله

ايمن الحاج يحيى سكرتير الحركة الأسيرة في الداخل الفلسطيني:

التكريم الذي يجري اليوم في مدينة رام الله لأسرى من الداخل والقدس والضفة هو تأكيد على أن قضية الأسرى واحدة ولن تفرقنا التقسيمات الإسرائيلية
محافطة رام الله والبيرة ليلى غنام:

التكريم يهدف للـتأكيد على أن الأسرى هم جزء واحد لا يتجزأ وأن الاحتلال لن ينجح في فصل الأسرى عن بعضهم عن طريق التفريق بين مناطق سكناهم في الضفة والداخل وغزة والقدس
وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع:

التكريم هو رسالة واضحة للاحتلال أننا لن نتخلى عن أسرى الداخل وأسرى القدس فهم جزء لا يتجزأ من الأسرى الفلسطينيين وأن عهد عدم الاهتمام بالأسرى وتقسيمهم قد انتهى إلى غير رجعة


وصل الى مراسل موقع العرب البيان التالي من الحركة الاسيرة جاء فيه: "بعد النجاح الباهر لمهرجان الوفاء للأسرى والذي نظمته الحركة الأسيرة في الداخل الفلسطيني (الرابطة) بتاريخ 10.1.14 في عرعرة، كرمت اليوم، الأربعاء، عدد من المؤسسات الرسمية والشعبية في رام الله، وعلى رأسها نادي الأسير الفلسطيني؛ ووزارة شؤون الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية ؛ واللجنة العليا لمتابعة شؤون الاسرى، كرمت عددًا من أهالي الأسرى القابعين في سجون الاحتلال وعلى رأسهم الأسيرين كريم وماهر يونس والأسيرة لينا الجربوني.

وفي هذا السياق قال ايمن الحاج يحيى، سكرتير الحركة الأسيرة في الداخل الفلسطيني (الرابطة) أن" التكريم الذي يجري اليوم في مدينة رام الله لأسرى من الداخل والقدس والضفة هو تأكيد على أن قضية الأسرى واحدة ولن تفرقنا التقسيمات الإسرائيلية، مضيفًا أنه أبلغ رد على الإدعاءات الإسرائيلية والتي تحاول عزل اسرى الـ 48 عن الحركة الأسيرة بإدعاء أنهم مواطنون". ونيابة عن الرئيس الفلسطيني قالت محافطة رام الله والبيرة، ليلى غنام، أن" التكريم يهدف للـتأكيد على أن الأسرى هم جزء واحد لا يتجزأ وأن الاحتلال لن ينجح في فصل الأسرى عن بعضهم عن طريق التفريق بين مناطق سكناهم في الضفة والداخل وغزة والقدس". بدوره، قال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن" التكريم هو رسالة واضحة للاحتلال أننا لن نتخلى عن أسرى الداخل وأسرى القدس فهم جزء لا يتجزأ من الأسرى الفلسطينيين وأن عهد عدم الاهتمام بالأسرى وتقسيمهم قد انتهى إلى غير رجعة".

رفع المعنويات
اما والد الأسيرة لينا الجربوني، أحمد جربوني، فقال أن" لينا خرجت من واقع مقاوم فوالدها اسير سابق وخالها كان عميد الاسرى، وعاتب الوالد حماس على خطأها بنسيان لينا بالسجن مؤكدًا على وحدة المصير بين كل اطياف الشعب الفلسطيني".
في ذات السياق، قال نديم يونس، شقيق الأسير كريم يونس، والقادم من الداخل إلى رام الله، إن" التكريم هو تأكيد على اهتمام منظمة التحرير الفلسطينية بالأسرى، مشيرا إلى أن هذا الاهتمام يرفع من معنويات أهالي الأسرى ومن معنويات الأسرى القابعين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي أيضا". ويُشار إلى أنه وفي النهاية كرّمت لجنة التكريم المكونة من: عيسى قراقع- وزير الأسرى؛ فدوى البرغوثي- زوجة المناضل مروان البرغوثي؛ ليلى غنام- محافظة رام الله والبيرة؛ خالدة جرار- عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن الجبهة الشعبية؛ ايمن حاج يحيى- سكرتير الحركة الأسيرة في الداخل الفلسطيني (الرابطة)؛ قدورة فارس- مدير نادي الأسير؛ قيس عبد الكريم (أبو ليلى)- عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين؛ محمود بكر حجازي- اول اسير فلسطيني وقيادات اخرى، كرمت اهالي الاسرى، بالاضافة الى عائلة القائد احمد سعدات وعاهد غلمة فى ذكرى اعتقالهم.

إقرا ايضا في هذا السياق: