أخبارNews & Politics

حبيب حماتي من الناصرة: تعرض لإعتداء لأني انتقدت التجنيد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حبيب حماتي من الناصرة: انتقدت دعوات التجنيد على الفيسبوك فهددوني وضربوني

الشاب حبيب حماتي:
أشدد على انني لا اعرف نجل الكاهن لا اسما ولا شكلا وانفي ما ورد بانني قمت بالتهجم عليه
وصلتني تهديدات في ذات اليوم بعد ان قمت بنشر ستاتوس عبر فيسبوك اندد فيه بدعوات الكاهن نداف الى تجنيد المسيحيين
لوبا السمري الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي:
التحقيقات في كافة تفاصيل ظروف مجمل هذه القضية ما زالت جارية في شرطة الناصرة

الاب جبرائيل ندّاف:
هذا الشاب يريد تحويل نفسه الى الضحية والجميع يعلم ان الضحية هو انا وعائلتي التي تعاني يوميًا
في كل يوم اتعرض شخصيًا لكتابات من قبل اشخاص الذين يستغلون الفيسبوك منبرًا لمهاجمتي

ما تعرض له ابني القاصر من اعتداء من قبل شخص بالغ وصل وهو يحمل عصا وقد خطط مسبقًا للإعتداء والتسبب بأذى جسماني، فهذا نتاج لتحريض مسبق ضدي


أنكر الشاب حبيب حماتي من مدينة الناصرة الأنباء الأخيرة التي نشرت ومفادها أنه قام بالاعتداء على نجل الكاهن جبرائيل نداف، مشددا على أنه هو الضحية وليس العكس، كما يحاول الأب نداف تصوير الموضوع. وكان الأب نداف قد ادعى "أنه تم الاعتداء على نجله على خلفية التهديدات الأخيرة التي يتلقاها نداف وذلك من قبل أشخاص معروفين له- على حد تعبيره.


حبيب حماتي

ورد الشباب حبيب حماتي على حادثة الأمس قائلا: "تم نشر اخبار يوم امس مفادها اني قمت بالاعتداء على نجل الكاهن جبرائيل نداف وهو الشيء الذي انكره جملة وتفصيلا وهذا لم يحصل بتاتا اولا لأنني لا اعرف شكل نجل الكاهن نداف ولا توجد لدي أية نية بالإعتداء على أي شخص".
وسرد حبيب حماتي القصة قائلا: "ما حصل هو انني كنت في المنزل وطلبت مني والدتي مساعدتها في نقل اغراض من ال سيارة الى البيت وهذا ما خرجت لأفعله، وما ان وصلت الى سيارتي قام شاب لا اعرفه بالاعتداء علي بالعصي دون اي سابق انذار وهو برفقة شاب آخر حاول ضربي بواسطة "صاعق كهربائي" فعدت الى المنزل مستنجدا بوالدتي، وما أن وصلنا الى خارج البيت واذا بالكاهن جبرائيل نداف قد وصل الى المكان وبدأ برفقة مجموعة من الشبان بتهديدنا على خلفية ما كتبته على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك ضد الكاهن نداف ومخطط التجنيد الذي يقوده".
وختم حماتي حديثه قائلا: "أشدد على انني لا اعرف نجل الكاهن لا اسما ولا شكلا وانفي ما ورد بانني قمت بالتهجم عليه واكبر دليل على ذلك اصابتي التي استدعت دخولي الى المستشفى، اضافة الى تهديدات وصلتني في ذات اليوم بعد ان كتبت عبارة عبر الفيسبوك اندد فيها بدعوات الكاهن نداف الى تجنيد المسيحيين وهناك تهديدات واضحة لم آخذها على محمل الجد، واتضح لي انها كانت تهديدات جدية واكبر اثبات ودليل على ذلك التهديدات التي وصلتني قبل ساعات من الاعتداء علي".
تعقيب الشرطة
من جانبها، عقبت لوبا السمري، الناطقة بلسان الشرطة للإعلام العربي بالقول: "الحديث يدور حول شكاوى متبادلة بين ضالعين يدعيان اعتداء احدهما على الطرف الآخر، وذلك وعلى ما يبدو، على خلفية مشادة كلامية تطورت فيما بينهما في الحي" وفقا للشرطة. وتابعت لوبا السمري: "مع الانتهاء من التحقيقات معهما تم اخلاء سبيلهما بشروط وكفالة مناسبة، علما أن التحقيقات في كافة تفاصيل ظروف مجمل هذه القضية ما زالت جارية في شرطة الناصرة" بحسب الشرطة.

تعقيب الأب جبرائيل ندّاف
وفي رده على ما جاء في الخبر، قال الأب جبرائيل ندّاف في حديث لموقع العرب وصحيفة كل العرب:"ان هذا الشاب يريد تحويل نفسه الى ضحية، رغم أن القاصي والداني يعرفون أن الضحية هو أنا وعائلتي الذين نتعرض بشكل دوري لتحريض من قبل جهات عديدة، انا لن اتطرق الى أقواله وأسترك هذا الشأن للشرطة التي ستقوم بواجبها بالتأكيد وستحقق من أجل التوصل الى الحقيقة".
واضاف الأب ندّاف قائلًا:"في كل يوم اتعرض شخصيًا لكتابات من قبل اشخاص الذين يستغلون الفيسبوك منبرًا لمهاجمتي، ومنهم من يبدون رأيهم مؤيدًا كان للتجنيد ام معارض، فتنشـأ جدالات ونقاشات كثيرة انا لا اتابعها، وقد علمت بعد الاعتداء على ابني ان هذا الشاب ايضًا كان قد تعرض لي وهاجمني سابقًا على الفيسبوك، وبما ان للموضوع خلفية كهذه، فبالتأكيد ان ما تعرض له ابني القاصر من اعتداء من قبل شخص بالغ وصل وهو يحمل عصا وقد خطط مسبقًا للإعتداء والتسبب بأذى جسماني، فهذا نتاج لتحريض مسبق ضدي".
وتابع:"منذ أكثر من عام وابني يسمع الى الشتائم وكيل من الكلام البذيء ضده ويبتعد لأنني اوصيته بعدم الخوض بإحتكاكات مع مجموعات وضعت نصب عينها استفزازنا".

إقرا ايضا في هذا السياق: