بعد ان تبرعت عائلتها باعضائها: المرحومة حنان محاميد من ام الفحم تنقذ حياة اربعة مرضى وتوهبهم الحياة بمماتها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حنان محاميد تنقذ حياة أربعة مرضى

في لفتة انسانية كريمة بادرت اسرة الفتاه الفحماوية المرحومة حنان نجيب عجايب محاميد، التي انتقلت الى رحمته تعالى عن عمر ناهز الـ 34 عامًا، إلى التبرع باعضاء جسدها لانقاذ حياة أربعة مرضى في مستشفيي شنايدر وبيلينسون في بيتاح تكفا.
وقال الدكتور زياد محاميد ، ابن خال المرحومة، انها تعرضت لنزيف دماغي حاد تسبب لها بموت سريري سريع، وانه بالتنسيق مع الاطباء في المستشفيين تم التبرع باعضاء حيوية من جسمها في مرحلة الموت السريري بعد ان تاكدوا ان حالتها اخذت تتدهور نحو موت بيولوجي نهائي ولا امل بانعاشها.


في يسار الصورة المرحومة حنان وابنه شقيقها

وأضاف د. محاميد انه تم زرع كلية في مريضة تبلغ من العمر 53 عامًا، وقلب في فتاة كانت تعاني من مرض عضال في القلب، ورئات في جسم مريض شاب، وكبد وبنكرياس في جسم فتاة تبلغ من العمر 16 عاما.
وقد لاقت هذه اللفتة عبارات الشكر الجزيل والامتنان التام من قبل اسر هؤلاء المرضى الذين كانوا ينتظرون عمليات الزرع على احر من الجمر ويعانون معاناة شديدة جراء الامراض التي انتابتهم.
هذا وقد عرف عن حنان محاميد، التي كانت تعاني من متلازمة داون منذ ولادتها، الاخلاق الحميدة وحسن السيرة والعلاقات الاجتماعية الودية الطيبة مع كل من عرفته وعرفها، وبالذات مع جيرانها وابناء الحي الذين احبتهم واحبوها، وعبروا عن صدمتهم البالغة لوفاتها على حين غرة وبصورة مفاجئة.
وقد شارك جمهور غفير في تشييع جثمانها إلى مثواها الاخير في مقبرة المحاميد - المحاجنة.

كلمات دلالية