أخبارNews & Politics

اليوم: دعوة للتبرع بالنخاع العظميّ للمرضى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اليوم: دعوة للتبرع بالنخاع العظميّ للمرضى والجرّاح د.خالد سليمان

ستجري اليوم الأحد الموافق 6/10/2013 ابتداءً من الساعة الثانية عشرة ظهرًا حتى الساعة الثامنة مساءً في مركز محمود درويش في مدينة الناصرة حملة خاصّة لضمّ متبرّعين عرب إلى سجلّ المتبرّعين بالنخاع العظميّ 

ابن مدينة الناصرة البار الدكتور الجرّاح خالد سليمان البالغ من العمر 56 عاما هو أحد المحتاجين للتبرع من أجل انقاذ حياته مع التأكيد على أن انه يستحق منحه فرصة ال حياة من خلال التبرع بالنخاع العظميّ، اذا لم يجد حتى الآن متبرعا ملائما. هذا يعتبر دكتور خالد سليمان من أكبر وألمع أطباء القسطرة والقلب في البلاد فقد قام خلال عمله بإجراء عشرات آلاف عمليات القسطرة التي أنقذ خلالها حياة مرضاه


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب، اليوم الأحد بيان يدعو للانضمام إلى سجلّ المتبرّعين العرب بالنخاع العظميّ، جاء فيه: "ستجري اليوم الأحد الموافق 6/10/2013، ابتداءً من الساعة الثانية عشرة ظهرًا حتى الساعة الثامنة مساءً في مركز محمود درويش في مدينة الناصرة، حملة خاصّة لضمّ متبرّعين عرب إلى سجلّ المتبرّعين بالنخاع العظميّ وذلك بالتعاون مع مختبر تصنيف الأنسجة في مشفى هداسا- عين كارم، وبالتنسيق مع الدكتورة آمال بشارة، المتخصّصة في الأبحاث المخبريّة في مجال الأنسجة، ومديرة سجلّ المتبرّعين العرب بالنخاع العظميّ في مشفى هداسا- عين كارم، مع العلم أنّ عدد المنضمّين العرب إلى هذا السجلّ، حتّى الآن، لا يتعدّى الثلاثين ألفًا، بينما وصل عدد المتبرّعين اليهود إلى 750 ألف متبرّع. زراعة النخاع العظميّ هي علاج ناجح لأكثر من 100 مرض، منها: أمراض سرطان الدم وأمراض وراثيّة أخرى نتيجة زواج الأقارب. يستطيع كلّ شخص من سنّ 18- 50 عامًا الانضمام إلى سجلّ المتبرّعين، عن طريق تعبئة استمارة بسيطة وإعطاء عيّنة لُعاب، شرط ألا يعاني من أمراض مزمنة، أو صعبة، مثل السرطان، الإيدز، السكّري الذي يُعالَج بالأنسولين، وأمراض القلب.

 
 الدكتور الجرّاح خالد سليمان

* ماذا يعني انضمامك لسِجلّ النخاع؟
انضمامك لبنك النخاع، لا يعني أنّك حتمًا ستقوم بالتبرّع. عيّنة اللعاب التي تعطيها، تؤخذ لمختبرات فحص الأنسجة، حيث تبدأ عملية البحث عن ملاءمة أنسجة بين الأشخاص المنضمّين للسِّجلّ وبين مرضى سرطان الدم وأمراض أخرى وراثيّة. في حالة وُجِدَت ملاءمة، يتّصلون بالمتبرع كي يعطي عيّنة دم صغيرة للتأكُّد من الملاءمة. إذا أكّد فحص الدم أنّ الملاءمة هي 100%، يُستدعى المتبرّع لإجراء فحوصات طبية للتيقُّن من أنّ التبرّع لا يضرّه. بعد كلّ هذه المراحل، تُؤخذ خلايا جذعيّة من المتبرّع.

* ماذا نعني بنخاع العظم والخلايا الجذعيّة؟ وهل تؤخذ من العظام؟
نخاع العظم هو مصدر إنتاج خلايا الدم في الفقريّات، الخلايا الجذعيّة هي خلايا الدم الأولى (غير الناضجة) والتي تُخزن في النخاع حتى تنضج ومن ثمّ تخرج من العظام إلى الدم ككريات الدم الحمراء والبيضاء المعروفة.
عند المرضى المحتاجين زراعة نخاع يكون خلل في انتاج الخلايا. الحلّ الوحيد لإنقاذهم هو زراعة النخاع.
عند التبرّع بالنخاع يتم أخذ هذه الخلايا الجذعيّة من دم المتبرّع (من اليد، كالتبرّع بالدم ولكن بكميّة أقلّ)، بحيث يُحفَّز العظم على إخراج هذه الخلايا للدم للامتناع من أخذها من العظم كما اعتادوا سابقًا.

* ما هو احتمال ملاءمة الأنسجة بين شخصين غريبين (ليسوا أقارب)؟
نسبة ملاءمة الأنسجة بين شخصين تتراوح بين 1:10,000 وبين 1:300,000,000 (من واحد إلى عشرة آلاف حتى واحد إلى ثلاثمئة مليون).
وترتفع النسبة كلّما كان الشخصان أكثر قرابة من ناحية عِرْقِيّة.
إذا وُجِدتَ ملائمًا، فاعلم أن الله قد اختارك كي تنقذ حياة إنسان.
موعدنا يوم الأحد 6/10/2013، ابتداءً من الساعة الثانية عشرة ظهرًا حتى الساعة الثامنة مساءً في مركز محمود درويش في مدينة الناصرة"، الى هنا ما جاء في البيان. 

دعوة للتبرع للدكتور خالد سليمان 

هذا ويشار الى أن ابن مدينة الناصرة البار الدكتور الجرّاح خالد سليمان البالغ من العمر 56 عاما هو أحد المحتاجين للتبرع من أجل انقاذ حياته، مع التأكيد على أن انه يستحق منحه فرصة الحياة من خلال التبرع بالنخاع العظميّ، اذا لم يجد حتى الآن متبرعا ملائما. هذا يعتبر دكتور خالد سليمان من أكبر وألمع أطباء القسطرة والقلب في البلاد، فقد قام خلال عمله بإجراء عشرات آلاف عمليات القسطرة التي أنقذ خلالها حياة مرضاه.

إقرا ايضا في هذا السياق: