صحةHealth

دراسة: التنظيف المنزلي يؤثر إيجابياً على الصحة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

دراسة: التنظيف المنزلي يؤثر إيجابياً على الصحة

دراسة:

نظافة البيئة المحيطة احدى الهبات التي نستطيع نقلها لأولادنا وأحفادنا وهذا سيضمن لهم الحالة الصحية الجيدة طول ال حياة


كتبت صحيفة "دايلي مايل" ان تنظيف المنزل بشكل منتظم لا يجعله مريحا ونظيفا فحسب، بل ويسهم في تحسين الحالة الصحية لأهل البيت، بحيث يحميهم من تأثير المواد السامة السلبي. ويرى العلماء ان الاسلوب الافضل للتقليل من مخاطر التعرض لهذا التأثير هو ازالة الغبار. ويوضح بريوس لانفيار البروفسور في جامعة سايمن فرايزر الكندية ان "الغبار يحتوي على مواد سامة بما فيها الرصاص. وتؤثر مادة الرصاص تأثيرا سيئا على المخ مهما كانت كميتها صغيرة".

وأظهرت دراسة نشر نتائجها مسؤولون في وزارة الصحة الكندية ان الهواء في جميع المساكن غير النظيفة كان يحتوي على ما يقرب 3916 جزئية رصاص من المليون. وأشار لانفيار الى أن "الصغار يستنشقون حوالي 50% من هذه المادة من الهواء، بينما لا يستنشق الكبار سوى 10% منها". وأعلن فريق من العلماء الذين قاموا بهذه الدراسة ان النسبة المرتفعة للمواد الكيميائية الضارة في الهواء يمكن ان تؤدي الى إختلال العقل وضيق التنفس والسرطان والعيوب الولادية لدى الطفل. وحذر العلماء من أن الأطفال والحوامل يتعرضون للمخاطر أكثر من سواهم. ولذا ينصح ألا يمكثوا في غرفة تجري فيها عملية التصليح تجنبا لتعرضهم للتأثير السلبي للغبار والغراء والطلاء. ونصحت اريكا فيبس ممثلة الجمعية الكندية للصحة وحماية البيئة بإستخدام ربات البيوت لأدوات تنظيف لا تشتمل على مواد سامة وكذلك الكف عن إستعمال الاواني البلاستيكية التي تحتوي ايضا على مواد الطقسين. وأضافت فيبس قائلة "اذا تعهد الآباء بتنفيذ جميع التوصيات، فانهم سيتمكنون من تقليل تأثير المواد السيئة على الاطفال وسينجحون حتى في توفير النقود".

مادة الرصاص لها تأثير على مؤشرات الذكاء
واكد وزير حماية البيئة جون ويلكنسون على صحة نصائح اريكا فيبس ، حيث قال ان "نظافة البيئة المحيطة احدى الهبات التي نستطيع نقلها لأولادنا وأحفادنا. وهذا سيضمن لهم الحالة الصحية الجيدة طول الحياة". وقد أثبتت دراسة أخرى أجريت في وقت سابق ان مادة الرصاص لها تأثير على مؤشرات الذكاء لدى الاطفال.

 موقع العرب يدعو كافة الأطباء والصيادلة والممرضين وأصحاب الخبرة الواسعة في مجال الطب، الى إرسال مجموعة من المقالات التي تتعلق بالأمور الطبية على مختلفها لنشرها أمام جمهور الزوار الكرام لما فيه من توعية ضرورية للزوار. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الشخص المعني أو الطبيب، والبلدة وصور بجودة عالية على العنوان: alarab@alarab.com


إقرا ايضا في هذا السياق: