السلطات المحلية

ثلاثة مرشحين لرئاسة مجلس عرابة في الإنتخابات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ثلاثة مرشحين لرئاسة مجلس عرابة و11 قائمة عضوية تتنافس في الإنتخابات

وصل عدد قوائم العضوية الى 11 قائمة والتي تم تسجيلها بشكل رسمي لدى مأمور الإنتخابات سامر سكران

رئيس مجلس عرابة المحلي عمر نصّار :
يجب أن تكون حملة انتخابية حضارية شريفة نزيهة ديمقراطية نبدأها متآخين متحابين كأهل بلد 
علينا العمل على عدم تعكير صفو هذا البلد وعدم إثارة الفتن والصراعات وأن نكون بعيدين كل البعد عنها وأن نتآخى ونتحابب ونحافظ على النسيج الاجتماعي قبل وبعد ال انتخابات


وصل عدد المتنافسين في الحملة الإنتخابية في بلدة عرابة إلى ثلاثة مرشحين لرئاسة المجلس المحلي وهم الرئيس الحالي عمر نصار والرئيس السابق علي عاصلة، والمرشح الثالث هو المحامي طارق عاصلة. فيما وصل عدد قوائم العضوية الى 11 قائمة والتي تم تسجيلها بشكل رسمي لدى مأمور الإنتخابات سامر سكران.


أسماء قوائم العضوية ومرشحيها هي كالتالي: التجمع برئاسة الصيدلي سامر عاصلة والمحامي صابر نصار، وقائمة الخط المستقيم برئاسة عضو المجلس بدران بدارنة، وقائمة الوعد والوفاء برئاسة المقاول وسام نعامنة وحسين الصح وهاني دراوشة، قائمة الفجر الجديد برئاسة عضو المجلس السابق عادل خربوش ونبيل بشناق وفهيم ميعاري، قائمة الكرامة والانتماء برئاسة عضوي المجلس السابقين عادل عاصلة ومحمود ياسين، وقائمة عرابه بلدي برئاسة القائم بأعمال رئيس المجلس الحالي نزار أحمد ونصار نصار، قائمة طلائع العمل البلدي برئاسة المحامي وعضو المجلس السابق جميل نعامنو وناجي عرابي، وقائمة البطوف (أبناء البلد) برئاسة الدكتور أحمد نصار وكمال خليل، قائمة الجبهة الديمقراطية برئاسة جميل ماضي وراسم كناعنة عضو المجلس الحالي، وأخيرا قائمة التحالف الوطني الديمقراطي برئاسة الحاج احمد كناعنه وخالد خطبا.
أجواء حضارية وشريفة
رئيس مجلس عرابة المحلي عمر نصّار بعد تسجيل ترشيحه للرئاسة، وتسجيل قائمة الجبهة للعضويّة، توجه برسالة لجميع القوائم والمسؤولين ووكلاء القوائم المتنافسة، بأن يتحلوا بضبط النفس خلال فترة الانتخابات، وكذلك الناخبين والمواطنين، قائلا :" يجب أن تكون حملة انتخابية حضارية شريفة نزيهة ديمقراطية نبدأها متآخين متحابين كأهل بلد، ويجب أن نضع مصلحة البلد فوق كل اعتبار، والعمل على عدم تعكير صفو هذا البلد، وعدم إثارة الفتن والصراعات، وأن نكون بعيدين كل البعد عنها، وأن نتآخى ونتحابب ونحافظ على النسيج الاجتماعي قبل وبعد الانتخابات".

إقرا ايضا في هذا السياق: