رأي حرOpinions

صوت السلام من منبر الكنيست /بقلم:أحمد جمعة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

صوت السلام من منبر الكنيست /بقلم:أحمد إبراهيم جمعة

أحمد إبراهيم جمعة في مقاله:

التقيت عدة مرات بعضو الكنيست الشاب حيليك بار ورأيت به القيادة التي تريد السلام مع العرب

الجانب الامريكي ضغط بصورة غير مباشرة على اسرائيل وحثها الى عودة الى طاولة الحوار لان الوضع في العالم يتغير 

 قد سمعنا ما هي التنازلات التي قدمتها اسرائيل للفلسطينيين وابرزها اطلاق سراح اسرى قدماء قبل اتفاقية اوسلو ولكن اطلاقهم يجب ان يكون قديما لان ابو عمار ورابين وقعا على هذه الاتفاقية 

يجب علينا دعم حيليك الذي يريد السلام واعتبره مكملا للمسيرة السلمية التي ابتدأها رئيس الحكومة الراحل ايسحاق رابين وهو جندي لعملية السلام ويؤمن بالحياة المشتركة والتعايش بين الشعوب 


في هذه الايام تتجه الانظار الى عملية المفاوضات بين الطرفيين الاسرائيلي والفلسطيني وخصوصا الى امرأة شقراء عملت قديما في احضان الموساد تبتسم بابتسامة مع زميلها الرجل العجوز الذي يرتدي نظارات ورابطة عنق منذ سنين كنا نسمع عن المفاوض الفلسطيني الذي كان يجلس خلف الستار مع المفاوض الاسرائيلي من اجل تحريك السلام وفي نهاية المطاف اعلنت الولايات المتحدة برئاسة وزير الخارجية جون كيري العودة الى طاولة المفاوضات وفعلا صرح الجانب الفلسطيني انه مستعد وايضا الجانب الاسرائيلي لخوض محادثات سلام جادة مع جيرانه الفلسطينيين.

طاولة الحوار 

اما الجانب الامريكي ضغط بصورة غير مباشرة على اسرائيل وحثها الى عودة الى طاولة الحوار لان الوضع في العالم يتغير ونذكر الربيع العربي لا بد ان امريكا تدافع عن حليفاتها اسرائيل.
ولكن قد سمعنا ما هي التنازلات التي قدمتها اسرائيل للفلسطينيين وابرزها اطلاق سراح اسرى قدماء قبل اتفاقية اوسلو ولكن اطلاقهم يجب ان يكون قديما لان الرئيس الراحل ابو عمار والرئيس الإسرائيلي آنذاك ايسحاق رابين وقعا على هذه الاتفاقية ولكن بعد مقتل رابين تراجعت عملية السلام وصعود اليمين المتشدد بزعامة نتانياهو الى سدة الحكم وتراجعه عن هذا الاتفاق وهدد اكثر من مره بإلغاء اتفاقية اوسلو ولكن مع الوقت نسمع بين الفينة والاخرى صوت يصعد من داخل اورقة الكنيست الاسرائيلي بالعودة الى طاولة المفاوضات وحل الدولتين انه عضو الكنيست الشاب حيليك بار سكرتير حزب العمل الاسرائيلي تعالوا معا لنتعرف على هذه الشخصية المتواضعة.

عضو الكنيست الشاب حيليك بار
ولد بار في مدينة صفد في عام 1975 لعائلة أشكنازية وقد كان يشغل والده نائب رئيس البلدية آنذاك وكان من اقطاب حزب العمل ترعرع منذ صغره على حب الاخر شغل وهو شاب قيادة حركة الشبيه العاملة والمتعلمة وايضا في شبيبة حزب العمل .
انهى دراسته الثانوية ثم التحق بالعسكرية الاسرائيلية برتبة ضابط حتى رقي برتبة نقيب في الجيش الاسرائيلي وفي عام 1998 درس في الجامعة العبرية في القدس ، وترعرع هنالك وبرز نشاطه السياسي ، عمل رئيسا لحركة شبيبة حزب العمل العالمية التابعة للصهيونية العالمية وشغل منصب مساعد وزيرة البيئة داليا ايتسيك.
وفي حكومة اريئيل شارون شغل ايضا مساعد لعضو الكنيست والوزير فؤاد بن اليعيزر وفي هذه الفترة انهى دراسته العليا ليحصل على لقب اول بالعلوم السياسة وعلاقات دولية ولقب ثان بالعلاقات الدولية وفي عام 2008 انتخب ليكون عضوا في بلدية القدس وعين مسؤول ملف السياحة في العاصمة.

السلام مع العرب

2010 تم انتخابه لسكرتير حزب العمل القطري والعام حتى انتخابه عام 2013 عضوا في الكنيست الاسرائيلي. انا شخصيا التقيت عدة مرات بهذا الانسان ورأيت به القيادة التي تريد السلام مع العرب، وفي الفترة الاخيرة اقام حيليك في الكنيست الاسرائيلية لجنة لحل الصراع العربي الاسرائيلي ولأول مرة قامت بعضت الشخصيات الفلسطينية بالمشاركة في النقاشات والاجتماعات مع اعضاء كنيست ونشطاء سلام، وقد رفع العلم الفلسطيني لأول مرة في تاريخ الكنيست الاسرائيلي ولقد عمل جاهدا من اجل السلام والتأخي بين الشعوب .
يجب علينا دعم هذا الانسان الذي يريد السلام واعتبره مكملا للمسيرة السلمية التي ابتدأها رئيس الحكومة الراحل ايسحاق رابين وهو جندي لعملية السلام ويؤمن بالحياة المشتركة والتعايش بين الشعوب . وهذا الصوت يجب ان يبقى عاليا من اجل انهاء الصراع بين الاطراف رغم كل الاصوات التي نسمعها في الكنيست من الاحزاب المتشددة التي لا تريد حل الصراع ولا حتى اقامة الدولة الفلسطينية بجانب اسرائيل وايضا هنالك بالائتلاف الحكومي اصوات متشابهة لعدم حل الصراع ولكن علينا ان نتفاءل جيدا بالسلام فلنصلي جمعيا لوقف القتال في سوريا وفي جميع العالم نعم للسلام لا للقتل والدمار والخراب.

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com


إقرا ايضا في هذا السياق: