ثقافة جنسية

تربية الأبناء هي أهم المسؤوليات المشتركة بين الزوجين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تربية الأبناء هي إحدى أهم المسؤوليات المشتركة بين الزوجين

لا ينبغي للزوجة أن تترك وحيدة في هذه المهمة الصعبة ورغم أنها تتحمل الجزء الأكبر منها إلا أنه يكفيها مشاركة الزوج النسبية ولو من بعيد وهذا من أهم حقوق الزوجة على الزوج


تعتبر تربية الأبناء من المسؤوليات المشتركة بين الزوجين، والتي يجب أن يتشاركا فيها معا ولا يجب أن يضع أحدهما المسؤولية على الآخر لوحده فيها. وقد يختلف الزوجان في أسلوب تربية الأبناء، فعادة ما تكون المسؤولية مشتركة بين الزوجين في تربية الأبناء بنسب متفاوتة، وقد تكون للأم النسبة الأكبر نظرا لتواجدها الدائم بالمنزل وإنشغال الأب في عمله وتأمين معاش الأسرة.


صورة توضيحية

ولا ينبغي للزوجة أن تترك وحيدة في هذه المهمة الصعبة، ورغم أنها تتحمل الجزء الأكبر منها، إلا أنه يكفيها مشاركة الزوج النسبية ولو من بعيد وهذا من أهم حقوق الزوجة على الزوج، فيما من حقوق الزوج على زوجته أن تهتم بتربية الأبناء. ولا ينبغي أن تهمل الزوجة تربية الأولاد، فهذه أمانة عظيمة ولا يجوز البتة للأم أن تظن أن أمومتها تتمثل في أنها أنجبت فحسب، وتتخلى بعد ذلك عن مسؤولية الأولاد حتى لا يشعر الولد باليتم حتى في ظل وجود والديه.

إقرا ايضا في هذا السياق: