رأي حرOpinions

إسرائيل غير جادة في التفاوض بعد /د.هاني العقاد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
31

حيفا
سماء صافية
31

ام الفحم
سماء صافية
31

القدس
سماء صافية
31

تل ابيب
سماء صافية
31

عكا
سماء صافية
31

راس الناقورة
سماء صافية
31

كفر قاسم
سماء صافية
31

قطاع غزة
سماء صافية
33

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

إسرائيل غير جادة في التفاوض بعد/بقلم: د. هاني العقاد

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

دخلت المفاوضات مرحلتها الدقيقة حسب التصريحات الأخيرة وفتحت الملفات الدقيقة في الصراع بعد أن قامت إسرائيل بإطلاق الدفعة الأولى من الأسرى الفلسطينيين من أسرى ما قبل اوسلو، لكني مازلت اعتقد أن إسرائيل غير جادة في تفاوضها وغير راغبة في الوصول

د. هاني العقاد في مقاله:

وهناك القدس التي يريدها العالم أن تكون مدينة دولية ومدينة لجميع الديانات لكنها في الحقيقة عاصمة الدولة الفلسطينية ودونها لا يمكن أن يحل الصراع 

هناك عقدة التفاوض حول اللاجئين وعودتهم وآليات العودة فلماذا لا يعود اللاجئين الفلسطينيين إلى بلادهم حتى لو بقوا تحت حكم الإسرائيليين وداخل الدولة الإسرائيلية مثلما تريد إسرائيل إبقاء بعض المستوطنات تحت سيادة الدولة الفلسطينية

قد نكون في موقف لا نحسد عليه من التفاوض بعد استمرار الاستيطان وبعد تفرد إسرائيل باختيار آليات إطلاق سراح الأسرى المتفق عليهم وبالرغم من ذلك فان هناك العديد من عوامل القوة التي يمكن أن نهز من خلالها أعصاب المفاوض الإسرائيلي ونضعف بيناته ونسقط طموحه التفاوضي ومن خلال هذا نسجل انتصارا حقيقيا 


دخلت المفاوضات مرحلتها الدقيقة حسب التصريحات الأخيرة وفتحت الملفات الدقيقة في الصراع بعد أن قامت إسرائيل بإطلاق الدفعة الأولى من الأسرى الفلسطينيين من أسرى ما قبل اوسلو، لكني مازلت اعتقد أن إسرائيل غير جادة في تفاوضها وغير راغبة في الوصول إلى سلام عادل ينهي الصراع إلى الأبد، لأنها غير جادة في بناء جسور الثقة بينها وبين الفلسطينيين التي دمرتها إجراءات إسرائيل العنصرية والاحتلالية على مدار سنوات و مازالت تبحث عن أي جسور لتدمرها، فإذا ما كانت تريد بناء جسور ثقة حقيقية لكانت أطلقت سراح المائة و أربع أسرى من الأسرى القدامى وجدولت التفاوض على من تبقي، لذا فان إسرائيل لن تسارع في الوصول بالمفاوضات إلى النصف الاخير من المفاوضات مرحلة إنهاء بعض الملفات وستبقي تدول حول محاور معينة دون التركيز في محور واحد وكلما حاول الفلسطينيين أن يجروا المفاوضين الإسرائيليين لعمق محور ما فأنهم يربطوا هذا المحور بمحاور أخري وبالتالي تضيع إمكانية الاتفاق النهائي على ملف ما والانتقال للأخر وقد تبقي المفاوضات بهذا الأسلوب حتى انقضاء التسعة أشهر دون تقدم حقيقي يتم إحرازه باتجاه أي ملف من ملفات الصراع .

الأسرى القدامى
بعد أن أطلقت إسرائيل الدفعة الأولى من الأسرى القدامى كبادرة حسن نية مزعومة من إسرائيل ، وتمت قراءة حيثيات ومعطيات كل حالة من حالات الأسرى فإن المجموعة الأولى من الأسرى المحررين مازالت لا توفر قناعة للجمهور الفلسطيني نحو جدية إسرائيل في التفاوض الحقيقي ، ولا جديتها في إنهاء ملف الأسرى القدامى دفعة واحدة ولا ملف الأسرى بكامل عددهم بالسجون الإسرائيلية ، وخاصة أن إسرائيل اختارت أوقات ما بعد منتصف الليل لإطلاق سراحهم حتى يحرم الفلسطينيين من الاحتفال بهم و بحريتهم، وهذه رسالة للفلسطينيين بان باقي الأسرى أمامهم تل من التعقيدات ليروا النور ، وهذا بالفعل تلاعب وعدم جدية وعدم قناعة من قبل إسرائيل بإنهاء ملفات الصراع ومنها ملف الأسرى، كل هذه الأساليب لا تصب في صالح إسرائيل ولا في صالح المفاوضات ولا في صالح مسيرة السلام بالمنطقة لان الأسرى أن لم يتم تحريرهم بالمفاوضات سوف يلقي بتبعات خطيرة على طبيعة الصراع و التعامل مع المحتل في ضوء هذا الموضوع ، وهنا لابد وان نسجل أن المفاوض الفلسطيني كسب خطوة للأمام و ولو أنها صغيرة عندما أصر على إطلاق الأسرى قبل بدء عملية التفاوض بغض النظر عن قلة عدهم.

صعوبة المفاوضات
القادم في المفاوضات معقد وبالغ الصعوبة وهو ليس شكلا من أشكال الجلوس على طاولة التفاوض وتناول الأخبار وتبادل الابتسامات، وإنما خوض معركة صعبة وحامية الوطيس خسائرها بالآلاف من الأرواح دون مبالغة، و مكاسبها هنا قضايا كثر ثبت الفلسطينيين على موقفهم تجاهها أزمانا طويلة بالرغم من الإغراءات الكبيرة التي كانت تقدم مع كل محاولة تفاوض جديدة، قد نكون في موقف لا نحسد عليه من التفاوض بعد استمرار الاستيطان وبعد تفرد إسرائيل باختيار آليات إطلاق سراح الأسرى المتفق عليهم، وبالرغم من ذلك فان هناك العديد من عوامل القوة التي يمكن أن نهز من خلالها أعصاب المفاوض الإسرائيلي ونضعف بيناته ونسقط طموحه التفاوضي ومن خلال هذا نسجل انتصارا حقيقيا، فما زالت قضية الأسرى على بادئها ومازالت الحدود تحتاج إلى الإصرار على رسم الحدود ما قبل العام 1967 وبالتحديد حدود الهدنة التي أقرتها قرارات الأمم المتحدة و مجلس الأمن في قرار 181 لكي يقنع الإسرائيليين ويقبلوا بحدود الدولة الفلسطينية على أساس حدود العام 1967، وهناك القدس التي يريدها العالم أن تكون مدينة دولية ومدينة لجميع الديانات لكنها في الحقيقة عاصمة الدولة الفلسطينية ودونها لا يمكن أن يحل الصراع ، وهناك عقدة التفاوض حول اللاجئين وعودتهم وآليات العودة ، فلماذا لا يعود اللاجئين الفلسطينيين إلى بلادهم حتى لو بقوا تحت حكم الإسرائيليين وداخل الدولة الإسرائيلية مثلما تريد إسرائيل إبقاء بعض المستوطنات تحت سيادة الدولة الفلسطينية .

تفاوض غير جدي 
لا يبدو من وقائع التفاوض وطريقة تعامل إسرائيل مع قائمة الأسرى الأولى ، واستمرار الاستيطان أن إسرائيل تفاوض بجديه ويبدو أنها بالفعل تلاعب الفلسطينيين فقط وتستدرجهم لإمكانية استنزاف كل طاقاتهم التفاوضية دون الوصول إلى نتائج ضامنة لحل بعض القضايا الكبرى والبدء بتطبيق مشروع الدولتين عن قناعة وسعي حقيقي من أجل السلام الشامل ، ولكي نوقف تلاعب إسرائيل في العملية التفاوضية بات هاما على كل طواقم المفاوضات دراسة الحالة النفسية للمفاوضين الإسرائيليين كل على حده ومعرفة تاريخهم السياسي والأمني في دولة إسرائيل وحتى جمع معلومات هامة عن عائلاتهم وسكناهم وما يحبون وما يكرهون و الأهم رصد أسلوب كل واحد منهم في التفاوض وبالتالي العمل بالتوازي والتمام وبما يساويه من أساليب من قبل المفاوض الفلسطيني فان كان التنقل بين المحاور والقضايا أسلوبا إسرائيليا على الفلسطينيين أن يتبعوا نفس الأسلوب دون الاهتمام بانجاز ملفات معينة بدافع الوقت والتلهف على الحل لان النهاية تقول أن أي حلول نهائية للصراع هي في صالح إسرائيل .

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب 
لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:[email protected]

إقرا ايضا في هذا السياق:

فسوطة: وفاة الشابة ماريا دكور بعد معاناة مع المرض