أخبارNews & Politics

مؤسسة الأقصى: هلموا للإعتكاف في الأقصى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤسسة الأقصى للوقف والتراث تدعو إلى رباط دائم يسبق ليلة القدر

مؤسسة الاقصى:

شد الرحال الى الأقصى يساهم بشكل كبير في حماية المسجد ويفوّت فرصة استفراد الاحتلال واذرعه الأمنية فيه


 وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن مؤسسة الاقصى جاء فيه: "بعد دخول العد التنازلي على اقتراب ليلة القدر وانتهاء شهر رمضان المبارك يعمد الفلسطينيون أبناء القدس والداخل الفلسطيني والضفة الغربية لرسم أبهى وأضخم لوحة فنية من المصلين والمرابطين القادمين الى الأقصى من كل حدب وصوب للعبادة والتقرب الى الله اولا في الشهر الفضيل والصلاة بالمسجد لإحيائه والرباط الدائم فيه".


وأضاف البيان: "ومع دخول العشر الأواخر تشهد ساحات ومصليات المسجد الاقصى تواجدا مكثفا للمصلين الذين جاءوا ليجددوا العهد والبيعة مع المسجد الأسير ويوصلوا رسالة للاحتلال الاسرائيلي تؤكد وقوفهم الى جانب الاقصى ورفضهم كافة مخططات التقسيم التي يسعى اليها الاحتلال واذرعه الأمنية".

إعتكاف لغاية إنتهاء العشر الأواخر
وتابع البيان: "ومنذ ليلة أمس الخميس بدأت أعداد الوافدين خاصة من الضفة الغربية تتدفق على المسجد الاقصى لأداء صلاة الجمعة الأخيرة فيه والاعتكاف فيه لغاية انتهاء العشر الأواخر او ليلة القدر التي تصادف ليلة الاثنين بإذن الله، وذلك رغم تقييدات وإجراءات الاحتلال الاسرائيلي".

شد الرحال
وأردف البيان: "بدورها حيّت "مؤسسة الأقصى" في بيان لها صدر مساء اليوم الجمعة 2/8/2013 كل الوافدين الى الاقصى من ابناء القدس والداخل بشكل عام وأبناء الضفة الغربية على وجه الخصوص لتحملهم عناء السفر والطريق وظلم وقهر الاحتلال وحواجزه العسكرية، وناشدت المؤسسة كل من يستطيع الوصول الى الأقصى التكثيف من اشد الرحال اليه دون أن يقتصر ذلك على المناسبات الدينية وشهر رمضان، مشيرة ان ذلك يساهم بشكل كبير في حماية المسجد ويفوّت فرصة استفراد الاحتلال واذرعه الأمنية فيه، كما أن ذلك يشكّل حلقة مترابطة تمنع اقتحام المستوطنين له".
مشروع إفطار الصائم السنوي
وhختتم البيان: "وبدورها تقوم "مؤسسة الاقصى" باكرام المصلين في الاقصى من خلال وجبات الإفطار والسحور التي تقدمها ضمن مشروع افطار الصائم السنوي، كما أنها بصدد التحضير وجبات الإفطار والسحور في ليلة القدر والتي تقدر عددها نحو 25 الف وجبة" إلى هنا نص البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: