أخبارNews & Politics

مصر تتداول صورة مها زحالقة مصالحة من كفرقرع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الإعلام المصري يتداول صورة مها زحالقة مصالحة كوزيرة للصحة والإسكان

زحالقة مصالحة:
فوجئت يوم الاثنين الماضي بوجود عشرات الرسائل على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مرفقة بصورها تحت نصوص وتصريحات منسوبة إلى مها الرباط وزيرة الصحة والإسكان الجديدة

أوجه لأخوتي في جمهورية مصر العربية العظيمة منهل الحضارات والثقافات والآداب العريقة بلد الفراعنة أسمى آيات الحب والأمنيات بأن تعود خضرة الروح لتسكن بين الجماهير المصرية التي امتهنت التظاهر في الميادين


فوجئت الناشطة الثقافية الجماهيرية مها زحالقة مصالحة، والتي تشغل منصب مديرة قسم الثقافة والتربية اللا منهجية ووحدة الأمان على الطرقات في مجلس كفرقرع المحلي، صباح الاثنين المنصرم بتداول الإعلام المصري لصورتها الشخصية على المحطات الفضائية ومواقع الانترنت والفيسبوك على أنها وزيرة الصحة والإسكان في حكومة حازم الببلاوي الانتقالية، والتي تشكلت عقب الإطاحة بالرئيس المصري محمد مرسي. كما واستمرت القضية قرابة الأسبوع من التصريحات التي تُنسب للوزيرة الجديدة بعد قسم الولاء والاستمرار في ارفاق صور مها زحالقة مصالحة. 

مها زحالقة مصالحة

وقالت زحالقة مصالحة أنها تفاجئت يوم الاثنين الماضي بوجود عشرات الرسائل على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، مرفقة بصورها تحت نصوص وتصريحات منسوبة إلى مها الرباط، وزيرة الصحة والإسكان الجديدة، بالإضافة إلى الكم الهائل من الاتصالات المغلفة بالاستغراب من وصول الصورة إلى هذا المكان الوزاري والموقف ككل. 
انزلاق الشعب المصري
وفي سياق متصل فقد أشارت زحالقة مصالحة في حديث خاص لمراسلنا حول وقع المفاجأة قائلة: "نحن نحب عطر الشهرة ولكن ماء الصدق والجدارة منه أكثر ونهوى الوزارات ولكن في وطننا العتيد الأكبر، فمصر الشقيقة بلد عظيم اعتز بأن ينسب اسمي له، إلا أنني لم اعتد التسور بقلعة اللا رد حول قضايا أساسية يذكر اسمي بها، ولكنني في الواقع أعيش حالة من الاستغراب والتساؤل حول الطريقة التي تم اختياري أنا بها تحديداً من ضمن بحر المهاوات في العالم العربي، كما أنني وبروح طيبة أتقبل القضية ونشر الصورة التي حظيت سوية مع باقي الأسماء المنشورة في الحكومة الجديدة لملايين المشاهدات، ولا يسعني إلا أن أقول في هذا السياق أنني وان كنت أتمنى الوزارة فمن الأولى أن أتولى زمام الأمور في وزارة الثقافة والتي أنا ضليعة بهندسة قصورها والإطلال من شُرفها على حدائق بهائية من الأفكار الأدبية والمهرجانات الشعرية المسرحية التي تتلاحم مع الروح لتشحذها بحب الحياة. ومن هنا فأنا أوجه لأخوتي في جمهورية مصر العربية العظيمة، منهل الحضارات والثقافات والآداب العريقة، بلد الفراعنة،  أسمى آيات الحب والأمنيات بأن تعود خضرة الروح لتسكن بين الجماهير المصرية التي امتهنت التظاهر في الميادين، مشيرةً إلى خشيتها من انزلاق الشعب المصري إلى حرب أهلية قاهرة، وفي تطرق مباشر للصورة فقد اكدت: "كما أنني ارفض رفضاً قطعياً استخدام صورتي لإثارة الفساد بين مؤيدي الرئيس محمد مرسي ومؤيدي الرئيس السيسي في حرب تحركها أياد أجنبية ظاهرة واضحة ملطخة بالعداوة لديننا الإسلامي الحنيف. وفي ختام حديثها فقد أكدت لنا السيدة زحالقة مصالحة أنها تصلي ليعم الوئام الشارع المصري من جديد وان يعوا مخالب الفتنة التي قد تفتك بالوفاق العظيم الذي صنع البسمة والسعادة والسيادة للعالم العربي.
يذكر أن الناشطة الثقافية الجماهيرية مها زحالقة مصاحة حصلت على لقب الشخصية النسوية للعام 2012 في المجتمع العربي في البلاد.

إقرا ايضا في هذا السياق: