أخبارNews & Politics

المركز الدولي يحاضر لسفراء أمريكا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المركز الدولي للاستشارات يحاضر لسفراء أمريكا اللاتينية

وديع أبو نصار:

القيادة الإسرائيلية تتهرّب من تقديم تنازلات جدية للفلسطينيين

سورية قد تنزف ومصر قد تعاني من عدم استقرار لفترة طويلة إما بسبب التدخلات الخارجية وإما بسبب حدة الخلافات الداخلية


إستضافت سفيرة البرازيل لدى دولة إسرائيل ماريا-إيلزا برنغوير صباح يوم الأربعاء في دار السفارة في تل أبيب وديع أبو نصار، مدير المركز الدولي للاستشارات، الذي لبى دعوة وجهتها له سوزانا هاتشنسون، سفيرة السلفادور وعميدة سفراء امريكا اللاتينية لدى دولة إسرائيل، لتقديم محاضرة لسفراء أمريكا اللاتينية حول آخر التطورات في الشرق الأوسط لا سيما في مصر وسورية والعلاقات الفلسطينية الإسرائيلية.


الربيع العربي
من جهته، بدأ أبو نصار حديثه بتحليل الوضع الإقليمي مبديا معارضته لوصف ما يحدث اليوم في العالم العربي بأنه ربيع، شارحا بأن التطورات الراهنة هي مرحلة من مراحل عدة ستتلوها والتي ستشمل تحول العالم العربي أو على الأقل أجزاء منه نحو الديمقراطية، ومعبرا عن إعتقاده بأن هذا التحول سيستغرق عشرات السنين.

النفوذ في الشرق الأوسط
كما تطرق أبونصار في محاضرته لما وصفه بالجهود الأمريكية والروسية لتقاسم النفوذ في الشرق الأوسط دون الأخذ بعين الاعتبار مصالح شعوب المنطقة، وأشار إلى أن سورية قد تنزف ومصر قد تعاني من عدم استقرار لفترة طويلة إما بسبب التدخلات الخارجية وإما بسبب حدة الخلافات الداخلية.
العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية
وفي معرض تحليله للعلاقات الإسرائيلية الفلسطينية تحدث أبو نصار عمّا وصفه برغبة القيادة الإسرائيلية التهرّب من تقديم تنازلات جدية للفلسطينيين، وطالب المجتمع الدولي، بما في ذلك الدول الصغيرة لعب دور إيجابي في تطوير فهم أفضل بين الإسرائيليين والفلسطينيين وعدم الاعتماد فقط على الدور الأمريكي.
التعاون الدولي
أما السفيرتان بيرنغوير وهاتشنسون فقد عبرتا عن رغبة سفارات أمريكا اللاتينية التعاون مع المركز الدولي للاستتشارات من أجل الاطلاع على حيثيات الأمور في الشرق الأوسط عامة وفي إسرائيل خاصة، بما يشمل قضايا المواطنين العرب فيها.

إقرا ايضا في هذا السياق: