منبر العربHyde Park

قصائد يكتبها البروفيسور فاروق مواسي بمنبر العرب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
17

حيفا
غيوم متفرقة
18

ام الفحم
غيوم متفرقة
18

القدس
غيوم متفرقة
18

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
غيوم متفرقة
17

راس الناقورة
غيوم متفرقة
17

كفر قاسم
غيوم متفرقة
18

قطاع غزة
سماء صافية
17

ايلات
غيوم متناثرة
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

قصائد يكتبها البروفيسور فاروق مواسي بمنبر العرب

لك الله يا مصر مرة أخرى، فقد أرادوها ثورات تلو

لك الله يا مصر مرة أخرى، فقد أرادوها ثورات تلو ثورات، ومليونيات تلو مليونيات، ونسوا أن هناك شرعية، وأنهم قالوا عن مصر "أم الدنيا"، وهي ربة الوطنية والإنسانية. ولكن يبدو أن الذي صنعها ليس حلوانيًا هذه المرة.
في الثلاثين من حزيران قلت في صفحتي: "هذا يوم له ما بعده"، وتوقعت سفك الدماء. وكان! في مناظر تقشعر لها الأبدان!

وهأنذا اليوم يدي على قلبي، وأدعو ربي، فيوم الرفض هذا لن يمر بيسر!

ولكن يا أحباءنا في مصر: من أين أتيتم بكل هذا العداء لبعضكم البعض؟

اخترت لكم اليوم قصيدة ( تتصادى) كنت نشرتها في جو مشؤوم، فيها الأصوات والأموات، وترقب ما هو آت.

يتصادى
في أعراسِ الموتى زفُّوا الموتى
كانت ثَمَّ سمومٌ ورُجوم
ينفحُها مجهولٌ أو جاهل
يَجِمُ الجمعُ على الخطإ الماثل
بسكوتِ رِضا
وسكوتٍ ليس رضا
سِيَّان
فإذا جرؤَ الواحد في
رفضِهْ
ظلَّ الصَّوتُ الفردُ يحوم
في جنباتِ الوادي
الشتَّى
يتَصادى ى ى ى
في غير تُخوم

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com


إقرا ايضا في هذا السياق:

مكابي طمرة يسترد عافيته بفوز بيتي على عيروني طبريا