أخبارNews & Politics

صواريخ سعودية مصوبة باتجاه ايران واسرائيل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الصحف البريطانية: صواريخ سعودية مصوبة باتجاه ايران واسرائيل

صحف بريطانية:

هذه المنصات هي جزء من الترسانة العسكرية في السعودية وهي محملة بصواريخ يصل مداها بين 2400-4000 كيلومتراً

القاعدة بنيت خلال السنوات الخمس الماضية مما يعكس النظرة الثاقبة والتفكير الاستراتيجي السعودي في وقت تتزايد فيه حدة التوتر في منطقة الخليج.

القاعدة العسكرية تقع في منطقة الوطح وتبعد 201 كيلومتراً عن الرياض وتم الكشف عنها خلال مشروع اجرته شركة "IHS jane " خلال تقيمها لقدرات السعودية العسكرية


اهتمت الصحف البريطانية بالعديد من الموضوعات ولعل اهمها صواريخ السعودية المنصوبة باتجاه ايران واسرائيل ومستقبل مصر بعد عزل الرئيس المصري محمد مرسي والصراع الدائر في سوريا وافتتاح مسجد في لندن. نطالع في صحيفة الديلي تلغراف مقالاً لكولن فريمن بعنوان " السعودية تستهدف ايران واسرائيل بالصواريخ الباليستية". وقال فريمن إن "تحليل خبراء في الاستخبارات في IHS Janes -وهي مؤسسة مختصة بالأبحاث العسكرية- لصور الأقمار الاصطناعية كشفت عن قاعدة صواريخ أرض- أرض في عمق الصحراء في السعودية قادرة على استهداف ايران واسرائيل".

ورصد المحللون الذين فحصوا الصور اثنتين من منصات اطلاق الصواريخ ووجدوا عليها علامات تشير إحداها إلى الشمال الغربي نحو تل أبيب والمنصة الثانية إلى الشمال الشرقي باتجاه طهران. وبحسب فريمن فإن هذه المنصات هي جزء من الترسانة العسكرية في السعودية وهي محملة بصواريخ يصل مداها بين 2400-4000 كيلومتراً.

التوتر في منطقة الخليج
وبحسب فريمن فإن هذه القاعدة العسكرية تقع في منطقة الوطح وتبعد 201 كيلومتراً عن الرياض، وتم الكشف عنها خلال مشروع اجرته شركة "IHS jane " خلال تقيمها لقدرات السعودية العسكرية. وأضاف فريمن أن هذه الصورايخ الصينية الصنع لا يمكن تشغليها عن بعد ويجب أن توجه نحو الهدف. ولم يتسن الحصول على أي استفسارت من موظفي السفارة السعودية في لندن، كما أن السفارة الاسرائيلية قالت "إن ليس لديها أي تعليق حول هذا الموضوع". وأضاف كاتب المقال أن هذه القاعدة بنيت خلال السنوات الخمس الماضية، مما يعكس النظرة الثاقبة والتفكير الاستراتيجي السعودي في وقت تتزايد فيه حدة التوتر في منطقة الخليج.

توتر في مصر
جاء عنوان افتتاحية صحيفة الاندبندنت بعنوان "مستقبل مصر معلق بخيط رفيع". وقالت الصحيفة "الوضع الحالي في مصر لا يبشر بالخير، ففي القاهرة، لا يزال الوضع متوتراً بعد مقتل 50 شخصاً أمام نادي ضباط الحرس الجمهوري في المدينة، كما أن احتمال تشكيل حكومة قريباً لا يبدو أمراً ممكناً".  ورأت الافتتاحية أن "الاولوية الآن في مصر هي العمل على تشكيل حكومة ذات قاعدة عريضة"، مشيرة إلى أن الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين، وحزب الحرية والعدالة، رفض بالفعل الانضمام الى حكومة وحدة وطنية.

إقرا ايضا في هذا السياق: