جامعات / مدارسStudents

جنين:الجامعة العربية تخرج فوجا جديدا من طلبتها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الجامعة العربية الامريكية تختتم احتفالاتها بتخريج الفوج العاشر من طلبتها

رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمود ابو مويس:
في جبل غير ذي زرع شحيح الشجر والثمر جنوب شرقي جنين القسام، جاءت الفكرة من صاحب الفكرة المؤسس الاستاذ ماهر ارشيد ثم تنادى رجال فلسطين، مرددين يا فلسطين الحبيبة كيف نحيا بعيدا عن سهولك والهضاب

اللواء دويكات:
نحن شعب لا يعرف المستحيل هكذا تربينا وتعلمنا وأننا ماضون في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية بتوجيهات سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن حتى نفرض دولتنا واقعا بالرغم من انف الاحتلال وطغيانه 

ما يحدث في الدول العربية الشقيقة من تغيرات ومن ربيع عربي وما حدث في مصر قبل أيام لن يؤثر على ملف المصالحة وتوحيد شقي الوطن لان القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس ابو مازن مصممون على إنهاء ملف الانقسام

الطالبة أسماء حمدان:
اليوم وبرؤوس فلسطينية ستبقى دائما مرفوعة وعيون تنظر الى أفق سنصنع فيه تاريخنا نودع جامعتنا العربية الأمريكية التي قضينا فيها أجمل أيام حياتنا ونهلنا من علمها ومعرفتها الكثير فهي شاهدة على اجتهادنا وأحلامنا وأمانينا وطموحنا


اختتمت الجامعة العربية الأمريكية في جنين، احتفالاتها بتخريج الفوج العاشر من طلبتها، والذي أقيم تحت رعاية رئيس دولة فلسطين محمود عباس "أبو مازن"، وذلك بتخريج طلبة كليتي العلوم الإدارية والمالية، والعلوم والآداب. وحضر اختتام الاحتفالات، ممثل رئيس دولة فلسطين محمود عباس عطوفة محافظ جنين اللواء طلال دويكات، ورئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمود ابو مويس، وممثل مجلس الأمناء في الحفل الدكتور نبيه بدوي، واعضاء مجلس الإدارة السيد غالب الحافي، والسيد رائد دلبح، ونواب رئيس الجامعة ومساعديه، وممثلي الجامعات الفلسطينية، وشخصيات من الداخل، وعمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية، ومدراء الدوائر وأعضاء الهيئة الإدارية، ومدراء وممثلي الأجهزة الأمنية، إضافة إلى عدد كبير من ممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية والقوى والفعاليات والشخصيات وأهالي الطلبة الخريجين.


اللواء دويكات

وبدأت مراسم الحفل الذي تولى عرافته بلال الأشقر وآلاء ابو الحسن بدخول مواكب الخريجين، وأعضاء الهيئة التدريسية، وموكب راعي الحفل، وسط أهازيج وزغاريد الأمهات وفرحة الآباء، تلا ذلك قراءة آيات عطرة من الذكر الحكيم، وعزف السلام الوطني الفلسطيني، وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء. وافتتح رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمود ابو مويس كلمته بتقديم التحية لرئيس دولة فلسطين فخامة الرئيس محمود عباس "ابو مازن" ولممثله في حفل التخريج العاشر وقال: "في جبل غير ذي زرع شحيح الشجر والثمر جنوب شرقي جنين القسام، جاءت الفكرة، من صاحب الفكرة المؤسس الاستاذ ماهر ارشيد، ثم تنادى رجال فلسطين، مرددين يا فلسطين الحبيبة كيف نحيا بعيدا عن سهولك والهضاب، وليهبنا الله برجلٍ تقيٍ نقيٍ عصامي ليجعل من الفكرة هو وصحبه واقعاً متجسداً على الأرض، إنه رئيس مجلس الإدارة المؤسس الدكتور يوسف عصفور، ومعه رجالات فلسطين من المهجر، عمالقة انتماء واقتصاد المهندس زهير الحجاوي نائب رئيس مجلس الإدارة، ورجل الأعمال المهندس عبد الحليم الموحد، والسيدة صباح عصفور، والأستاذ صلاح جوده، وأبناء جنين البررة، ورجلي الأعمال السيد بسام دلبح، وغالب الحافي. وان هؤلاء قد سلموا الأمانة الى أصحاب الأمانة وعلى رأسهم معالي الدكتور محمد اشتيه، ليقود مجلس أمناء نخبةً من سياسيي وعلماء وأكاديمي فلسطين، وبعد ذلك سلم هؤلاء المهمة الى عالم حكيم هو الرئيس المؤسس الاستاذ الدكتور وليد ديب ابن حيفا الذي قال وفعل، "نقاتل ونبني"، فبينما شبابنا يقذفون العدو بحجارتهم كان يبني بالحجارة صرحا علميا عظيما ليعلن افتتاح الجامعة العربية الامريكية في 28/9/2000".

تخليد اسم الجامعة
وأكد الاستاذ الدكتور ابو مويس انه "بعد الافتتاح شهد العالم كله أنها الجامعة العربية الامريكية، وأصدرت السلطة الوطنية الفلسطينية ان ذاك طابعا بريديا يخلد اسم الجامعة، موضحا ان الاستاذ الدكتور وليد ديب سلم الراية من بعده لمعالي الاستاذ الدكتور منذ صلاح، والدكتور عدلي صالح، ليبقى يرفرف علم الجامعة فوق الأعلام الستة رمزا لكليات الجامعة الست". ووجه الاستاذ الدكتور ابو مويس حديثه للخريجين والخريجات قائلا:"الان دقت ساعة الفرحة، هذا يوم سعيد، وعرس وطني كبير، اطلب منكم الوقوف بهامات مرفوعة، وقبعات منزوعة، والتوجه الى ذويكم، الى الأب، والأم، إجلالا واحتراماً، وقولوا لهم حققنا أمنياتكم، وإنا على العهد ماضون، ولكم مطيعون، ولجامعتنا سفراء متنقلون، ولفلسطينينا وقدسنا حامون، مبروك لكم، مبروك لذويكم، مبروك لنا جميعاً. ان الجامعة العربية الامريكية هي قبلة العلم في فلسطين، وعنوان للوطن التاريخي لأنها أنشأت على ارض العزة جنين القسام في الأراضي المحتلة عام 1967، واحتضنت أبنائنا من طلبة فلسطين المحتلة عام 1948، وأسسها مجموعة من فلسطيني الشتات المنتمين لأرضهم والمخلصين للإنسان الفلسطيني". وختم حديثة بالقول: "أما أنت يا قبلة المسلمين، ويا قبلة العالم، فشلت أطرافنا الأربع ان نسيناك يا قدس الأقداس، وعاشت فلسطين".


رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمود ابو مويس

خلق واقع مريح لأبناء شعبنا 
ونقل ممثل فخامة رئيس دولة فلسطين في الحفل عطوفة محافظ جنين اللواء طلال دويكات تحيات ومباركة الرئيس محمود عباس ابو مازن للخريجين ولأهاليهم، متمنيا ان تحتفل الجامعة العربية الامريكية بتخريج الفوج الحادي عشر من طلبتها في العام القادم وقد تحققت أحلام شعبنا بالتحرر من نير الاحتلال والظلم وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشريف. وأضاف اللواء دويكات، أننا شعب لا يعرف المستحيل هكذا تربينا وتعلمنا وأننا ماضون في بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية بتوجيهات سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن حتى نفرض دولتنا واقعا بالرغم من انف الاحتلال وطغيانه، مؤكدا على كلمات القائد الراحل ياسر عارفات ابو عمار والتي كان يرددها بأنه سيأتي اليوم الذي يرفع فيه شبل وزهرة فلسطينية علم فلسطين ليرفرف فوق مآذن وكنائس القدس الشريف. ودعا رأس المال الفلسطيني المنتشر في مختلف أنحاء العالم بالسير على خطى مجلس إدارة الجامعة العربية الامريكية والعودة للاستثمار في ربوع وطننا فلسطين في مجالات التعليم والصحة والاقتصاد وخلق واقع مريح لأبناء شعبنا وتحقيق متطلبات هذا الشعب العظيم الذي ضحى وما زال خلال الستين عاما الماضية بكل ما يملك في سبيل نيل الحرية. وقال اللواء دويكات: "ان ما يحدث في الدول العربية الشقيقة من تغيرات ومن ربيع عربي وما حدث في مصر قبل أيام لن يؤثر على ملف المصالحة وتوحيد شقي الوطن لان القيادة الفلسطينية والرئيس محمود عباس ابو مازن مصممون على إنهاء ملف الانقسام ومحو آثاره الكارثية على الشعب الفلسطيني وتحقيق المصالحة"، مؤكدا انه يجب وبأسرع وقت ممكن طي صفحة الانقسام لأنه عار على قضيتنا الفلسطينية وان الشعب الفلسطيني العظيم لن يرحم من يحاول الإبقاء على الوضع الراهن وان الجميع يعلم مدى تأثير الشعوب. ووجه كلمة للخريجين قال فيها:"ستطيعون الان ان تفاخروا الدنيا وان ترفوا رؤوسكم عاليا وانتم تحملون شهادة الجامعة العربية الامريكية، وتعلنون وبصوت عالي أنكم السلاح الأقوى في مواجهة الاحتلال والحامي لهذه الأرض ولمقدساتها في مواجهة التهويد، فيكفينا شرفا كفلسطينيين أننا من أوائل الدول في العالم التي تكاد نسبة الأمية ان تصل فيها الى صفر بالمئة".
انتهاء مسيرتنا الجامعية
وفي كلمة الطالبة الأولى على الجامعة قالت أسماء حمدان: "أننا اليوم وبرؤوس فلسطينية ستبقى دائما مرفوعة وعيون تنظر الى أفق سنصنع فيه تاريخنا، نودع جامعتنا العربية الأمريكية، التي قضينا فيها أجمل أيام حياتنا، ونهلنا من علمها ومعرفتها الكثير، فهي شاهدة على اجتهادنا وأحلامنا وأمانينا وطموحنا وآلامنا، تعرفنا فيها على أخوة وأصدقاء، حفروا في عقولنا ووجداننا وقلوبنا أبدا، ما أصعب الفراق أيتها الغراء، نعاهدك ونحن نحفر كلمات الشكر والامتنان في كل شبر فيك، بأننا سنكون أحرارا مقبلين على ال حياة ". كما وجهت كلمة لزميلاتها وزملائها الخريجين قالت فيها :"اليوم انتهت مسيرتنا الجامعية معلنة بداية مسيرة أخرى ولكن بنكه جديدة، إنها رحلة الانطلاق في الحياة والعمل، قد نتعثر في بداية المسير وقد توصد الأبواب في وجوهنا، ولكن سيبقى باب الأمل مفتوحا ولن يطول انتظارنا ما دامت عزيمتنا قوية، فمعا نحو الحياة، بإرادة تأبى إلا النجاح، فوفقنا الله لما فيه مصلحة هذا الوطن". وتم خلال الحفل الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة المهندس زهير حجاوي للبحث العالمي للعام 2013 والتي تشرف عليها عمادة الدراسات العليا والبحث العلمي وتم تسليم الفائزين الجوائز والشهادات التقديرية، لتبدأ بعد ذلك مراسم التخريج بقيام أعضاء منصة الشرف بتكريم الطالبة الأولى على الجامعة والطلبة الأوائل على الكليات، وتسليم الشهادات للطلبة الخريجين .

إقرا ايضا في هذا السياق: