جامعات / مدارسStudents

العربية الأمريكية تفتتح يوم الهندسة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الجامعة العربية الامريكية تفتتح يوم الهندسة والتكنولوجيا الرابع

يوم الهندسة وتكنولوجيا المعلومات ينظّم بهدف إذكاء روح المنافسة بين الطلبة بشكل عام والطلبة الخريجين بشكل خاص للإرتقاء بمستوياتهم وإبراز مواهبهم الهندسية والتكنولوجية

 الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس:

إننا في العربية الأمريكية سنستخدم العلم والتكنولوجيا كسلاح للبناء والتقدم والسلام وتخريج أفواج من الشباب الفلسطيني القادر على حمل المسؤولية بأمانة وإخلاص 

 عميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عدوان ياسين:

طلبة الكلية هم ثروة حقيقية للوطن وهم العقول المفكرة التي تطوّع بذكائها قوى الطبيعة وتدفع بعجلة التنمية والنهضة للأمام في كل المجالات


إفتتح رئيس الجامعة العربية الأمريكية الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس ومستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس لتكنولوجيا المعلومات والتعليم التقني الدكتور صبري صيدم، فعاليات يوم الهندسة والتكنولوجيا الرابع، الذي نظّمته كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات برعاية شركة الوطنية موبايل وبهدف تسليط الضوء على مشاريع طلبة الكلية، وطلبة المدارس في المحافظة، وآخر ما توصّلت إليه التكنولوجيا من خلال عرض الشركات العالمية لمنتجاتها في هذا المجال.

وأقيم الإفتتاح بحضور المستشار الأكاديمي لمجلس إدارة الجامعة الأستاذ الدكتور وليد ديب، ووزير تكنولوجيا المعلومات والإتّصالات السابق الدكتور مشهور أبو دقّة، ومساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية الأستاذ فالح أبو عرة، ورئيس مجلس إدارة إتّحاد شركات أنظمة المعلومات في فلسطين حسن قاسم، ونقيب المهندسين الفلسطينيين المهندس أحمد العديلي، ورئيس جامعة القدس المفتوحة في جنين الدكتور عماد نزال، وعميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عدوان ياسين، وممثل شركة الوطنية موبايل راعية يوم الهندسة والتكنولوجيا رامي عبد الهادي- مدير أول الإتصالات التسويقية. وقد أدار عرافة حفل الافتتاح رئيس قسم تكنولوجيا الوسائط المتعددة الدكتور معاذ صبحة، كما أشرف على تنظيم هذا اليوم لجنة تحضيرية برئاسة رئيس قسم هندسة الإتصالات الدكتور محمد حمارشة.

سلاح العلم
وفي كلمة الجامعة العربية الأمريكية قال الأستاذ الدكتور محمود أبو مويس:"إنّ الإحتلال الإسرائيلي إستخدم العلم والتكنولوجيا كسلاح لإحتلال فلسطين والتنكيل بشعبها ومصادرة حقوقه، ونحن اليوم وفي هذه الفعالية الكبيرة نعلن للجميع إننا في العربية الأمريكية سنستخدم العلم والتكنولوجيا كسلاح للبناء والتقدم والسلام وتخريج أفواج من الشباب الفلسطيني القادر على حمل المسؤولية بأمانة وإخلاص وتمثيل فلسطين في بشكل مشرف أمام العالم أجمع". وأضاف:" إنّ التكنولوجيا أصبحت الأداة الأهم في تطوّر الشعوب وتقدّمها وتحقيق الرّخاء لأفرادها، وإنّ الجامعة تسعى وبإستمرار وضمن فلسفتها للتطور في المجال الهندسي والتكنولوجي وتسليح طلبتها بالمهارات التي تمكنهم في المساهمة في بناء مؤسسات الوطن وإحتلال المراكز المؤثّرة في عملية النهضة".

إذكاء روح المنافسة بين الطلبة
وأوضح الأستاذ الدكتور أبو مويس أنّ يوم الهندسة وتكنولوجيا المعلومات ينظّم بهدف إذكاء روح المنافسة بين الطلبة بشكل عام والطلبة الخريجين بشكل خاص للإرتقاء بمستوياتهم وإبراز مواهبهم الهندسية والتكنولوجية التي تمّ تنميتها بفضل تلقيهم لأفضل وأحدث العلوم المتقدّمة التي تدرس لهم في الكلية، مشيرًا إلى أنّ تكنولوجيا المعلومات أصبحت اليوم من أهم ركائز بناء الدول المتقدمة وعنوان التطوّر ونهضة العلوم الحديثة ورقي وحضارة المجتمعات".

جموع العاملين في مجال الحاسوب والتكنولوجيا 
وفي كلمته حيّا مستشار الرئيس محمود عباس لتكنولوجيا المعلومات الدكتور صبري صيدم شباب فلسطين وقال:"ان إسرائيل كانت تعبر دائما عن خوفها وخشيتها من جموع العاملين في مجال الحاسوب والتكنولوجيا بالرغم من كونها دولة عظمى تمتلك الأسلحة النووية، وها نحن اليوم نعلن من الجامعة العربية الأمريكية جامعة الشباب ان فلسطين تشهد ربيعًا وغليانًا معرفيًا يقوده جموع من الشباب المبدعين والمتميزين كل في مجاله وإختصاصه وأننا ندرك أنّ هؤلاء الشباب لهم المستقبل وقادرين على إحداث التغيير وزعزعة أقدام الإحتلال بإختراعاتهم وابتكاراتهم". وأشاد بالجامعة العربية الأمريكية كنموذج ناجح في الاستثمار الحقيقي في الإنسان الفلسطيني وترسيخ أسس التعليم المتقدم صاحب الرسالة الهادفة، وأكّد أنّ تكنولوجيا الإتّصالات والمعلومات جاءت لتكون في خدمة المجتمع.


رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور محمود ابو مويس يفتتح يوم الهندسة والتكنولوجيا الرابع

 عالم التميّز 
ووجّه الدكتور صيدم رسالة للشباب الفلسطيني بضرورة الإستخدام الصحيح لمواقع التواصل الإجتماعي، لأن الهدف من التكنولوجيا الإرتقاء والتقدّم، لأن الشباب هم عنوان الفخر والإعتزاز، ويجب أن لا تخذل إرادتهم العلمية المتميزة، وأكّد أنّ هناك جيل من الشباب سيقتحم عالم التميّز في تكنولوجيا الإتصالات والمعلومات. وفي كلمته، نقابة المهندسين الفلسطينيين أكد نقيبها أحمد العديلي على أن الجامعة العربية الأمريكية تتميّز عن الجامعات الأخرى بتخريج أفواج من طلبة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات مؤهلين علميًا أحدثوا نقلة نوعية في المؤسسات المتنوعة، كما دعا المؤسسات الخاصة لإستثمار مشاريع الطلبة المعلوماتية والتكنولوجية وترجمتها على أرض الواقع وتوظيفها بما يحقق التطور والرقي للمجتمع.

المهارات اللازمة لسوق العمل
وفي كلمة الوطنية موبايل الراعي لهذا اليوم أكّد رامي عبد الهادي- مدير أول الإتصالات التسويقية، حرص الشركة على توفير البرامج والخدمات المناسبة المدعومة بأحدث التقنيات العالمية لكل فئات المشتركين، وأنها تولي إهتمامًا كبيرة لطلبة الجامعات إدراكًا منها بأهمية الطاقات التي يمتلكها الشباب الفلسطيني المتسلّح بالعلوم المتقدمّة والمهارات اللازمة لسوق العمل، كما أشاد بخريجي الجامعة العاملين في الشركة وتميزهم تكنولوجيا.

خدمة مختلف القطاعات في فلسطين
وقال عميد كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عدوان ياسين :"إنّ كلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات ومنذ تأسيسها تسعى لتحقيق رسالة الجامعة في التعليم المتميز وإنتاج المعرفة والشراكة المجتمعية ضمن تخصّصات الهندسة وتقنية المعلومات، وأضاف أنّ طلبة الكلية هم ثروة حقيقية للوطن وهم العقول المفكرة التي تطوّع بذكائها قوى الطبيعة وتدفع بعجلة التنمية والنهضة للأمام في كل المجالات، داعيًا الشركات المشاركة للتواصل مع أعضاء الهيئة التدريسية والإستفادة من قدراتهم وخبراتهم الواسعة في مجال الهندسة وتكنولوجيا المعلومات وإحتضان الطلبة وإستغلال مشاريعهم لخدمة مختلف القطاعات في فلسطين".

 الحرية في التعبير بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي 
وبعد إنتهاء حفل الإفتتاح، قام الدكتور صيدم، والأستاذ الدكتور ابو مويس والحضور، باستعراض المشاريع الهندسية والتكنولوجية المعروضة ذات الأفكار الجديدة لخدمة المجتمع المحلي من تصميم طلبة الكلية، وإستمعوا لشرح حول أهدافها والحلول التي تقدمها، إضافة لإفتتاح معرض الشركات الذي تمّ خلاله عرض أحدث الأجهزة والبرامج المتوفرة في السوق الفلسطيني. وتخلّل يوم الهندسة والتكنولوجيا، محاضرتان ألقى الأولى وزير تكنولوجيا المعلومات والإتصالات السابق الدكتور مشهور ابو دقة بعنوان "الانترنت بين التعبير الحر والحيادية التقنية" تحدث فيها عن الحرية في التعبير بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي والتي بين أنها غير موجودة في ال حياة الواقعية بل في افتراضات الانترنت، مؤكدا حدوث انفجار معلوماتي كما يحدث في "الفيس بوك"، وان تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات رفعت من توقعات الشباب الذين يستخدمون الإنترنت بشكل كبير من ناحية جعل العالم قرية صغيرة.

التوجهات العالمية في قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات
أما المحاضرة الثانية والتي جاءت بعنوان"الريادة والإبداع" تحدّث رئيس مجلس إدارة إتّحاد شركات أنظمة المعلومات في فلسطين حسن قاسم عن الإبداع وأثره على المجتمع الفلسطيني وحاجة الربط بين القطاع الاكاديمي والقطاع الخاص لمعرفة آخر التوجهات العالمية في قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات سواء في تقنيات الهاتف المحمول.

كلمات دلالية