أخبارNews & Politics

الطيبي يستنكر اعتقال الشيخ محمد حسين والاعتداء على المصلين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الطيبي يستنكر اعتقال الشيخ محمد حسين والاعتداء على المصلين

النائب أحمد الطيبي رئيس الحركة العربية للتغيير:
كل محاولات إسرائيل لفرض نفوذها على القدس الشرقية لن يغير واقع كونها أراض محتلة، وأنها عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة


استنكر النائب أحمد الطيبي رئيس الحركة العربية للتغيير، إعتقال الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية ، من قبل سلطات الاحتلال.وقال الطيبي : إن اعتقال شخصية دينية فلسطينية بهذا المستوى هو اعتداء سافر على حرمة الديانات ورجال الدين، كما هو الاستفزاز الذي يقوم به المستوطنون بتغطية أمنية إسرائيلية ، للعرب عامة والمسلمين خاصة من خلال اقتحامهم للأقصى المبارك.


وأضاف الطيبي: ان كل محاولات إسرائيل لفرض نفوذها على القدس الشرقية لن يغير واقع كونها أراض محتلة، وأنها عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة، وإن دفاع فضيلة الشيخ حسين عن المسجد الأقصى هو واجب وطني وديني يقوم به ، وما تفعله الشرطة بإعتقال رجل دين والتحقيق معه وفقاً لمزاعمها بأنه يخل بالنظام العام هو تصرف غير أخلاقي وافتراء باطل ضد شخصية دينية مرموقة.وتابع الطيبي: ان اسرائيل تدعي انها تحترم حرية العبادة لدى ابناء جميع الديانات، ولكن ممارساتها على أرض الواقع تبين عكس ذلك، وكل انتهاك للمقدسات واعتداء على رجال الدين مرفوض ونستنكره بشدة.كما استنكر الطيبي بشدة اعتداء شرطة الاحتلال على المصلين المسلمين وسحبهم بشكل همجي في باحات المسجد الأقصى وهم جرحى، واصفاً ذلك " بالهمجية الفظّة لإحتلال بغيض ".

كلمات دلالية