أخبارNews & Politics

إتهام شخص من قلقيلية بقتل المرحوم محمود صرصور
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إتهام شخص من قلقيلية بقتل محمود صرصور من كفرقاسم بضربة مطرقة

بيان المحكمة:

تقديم لائحة إتهام ضد شاب (39 عاما) وسيدة (46 عاما) على خلفية حادث قتل محمود صرصور في كفرقاسم يوم 24.10.2006

المتهم قرر قتل المرحوم الذي عمل لعشرات السنين في مجال بيع الأراضي بالإضافة الى سرقة أمواله ووثائق تتعلق ببيع الأراضي

النيابة تتهم المتهم بالقتل وإضرام النيران والمكوث في إسرائيل بطريقة غير قانونية وتتهم المتهمة بتقديم المساعدة للقتل والمكوث في إسرائيل بطريقة غير قانونية


أفاد الناطق بلسان المحكمة في بيان وصلت عنه نسخة الى موقع العرب وصحيفة كل العرب اليوم الأربعاء أن "النيابة العامة في لواء المركز، قدمت للمحكمة المركزية في اللد اليوم، لائحة إتهام ضد شاب (39 عاما) من قلقيلية وسيدة (46 عاما) من نابلس على خلفية حادث قتل محمود صرصور في كفرقاسم يوم 24.10.2006" كما جاء في بيان المحكمة.

 عائلة صرصور من كفرقاسم: الشرطة إكتشفت أن والدي لم يتوفى بسكتة قلبية
المرحوم محمود صرصور

تهمة القتل
وأكد بيان المحكمة أن "النيابة تتهم المتهم بالقتل، إضرام النيران والمكوث في إسرائيل بطريقة غير قانونية، فيما تتهم المتهمة بتقديم المساعدة للقتل والمكوث في إسرائيل بطريقة غير قانونية" كما جاء في بيان المحكمة.
تفاصيل لائحة الإتهام
وتابع بيان المحكمة: "يستدل من لائحة الإتهام بأن المتهم قرر قتل المرحوم الذي عمل لعشرات السنين في مجال بيع الأراضي، بالإضافة الى سرقة أمواله ووثائق تتعلق ببيع الأراضي. بحيث أن المتهمة التي كانت متزوجة من المرحوم آنذاك، تركت كفرقاسم وتوجهت للإقامة في فندق بالقدس، بعد خلاف مع المرحوم، وفي ساعات المساء من اليوم ذاته وصل المتهم الى القدس، والتقى بالمتهمة وشاركها بنيته قتل المرحوم بضربة مطرقة وسرقة أمواله والمستندات بحيث وافقت المتهمة على ذلك" كما جاء في بيان المحكمة.

إحراق الجثة
وأضاف بيان المحكمة: "وصل المتهم في ساعات المساء لخيمة يسكنها محمود صرصور وضربه على رأسه بالمطرقة ما ادى الى وفاته على الفور، ولإخفاء أعماله قام بإضرام النيران في الخيمة ما أدى الى احتراق الجثة أيضا، وبعدها سرق الوثائق والأموال من منزل المرحوم، ثم أخبر المتهمة بأنه قتل المرحوم فساعدته على إخفاق الوثائق وتغيير ذاكرة الهاتف النقال، وبعدها قام المتهمان بإيصال الوثائق الى مكان إقامتهما في مناطق السلطة الفلسطينية " كما جاء في البيان.

كلمات دلالية