أخبارNews & Politics

النائب إغبارية يلتقي القائم بأعمال السفارة النرويجية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إغبارية يلتقي القائم بأعمال السفارة النرويجية لطرح سياسة التمييز والتضييق

أبرز ما جاء في البيان :
النائب إغبارية طرح الأوضاع السياسية ومعاناة الطلاب العرب من سياسة التمييز الواضحة والتي تنعكس بالأساس عليهم بعد إنهاء دراستهم الثانوية وتوجههم للدراسة الجامعية
النائب إغبارية :
بلداتنا العربية تفتقر للمناطق الصناعية بسبب عدم اهتمام الدولة بتصنيع الوسط العربي وبالتالي فإن نسبة البطالة بين العرب بارتفاع طردي فيضطر العمال من البحث عن أماكن عمل في أماكن بعيدة 
ويواجهون صعوبة في نيل لقمة عيشهم ويخضعون تحت رحمة أرباب العمل إضافة لمعاناتهم في السفر يومياً خلال ذهابهم وإيابهم إلى أماكن عملهم وتعرضّهم للحوادث فليس صدفة أن نسبة المتضررين من حوادث الطرق هم من العرب


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب، بيان صادر عن مكتب النائب د. عفو إغبارية ( الجبهة )، جاء فيه:" التقى اغبارية أمس الاربعاء في مكتبه البرلماني في أم الفحم، بالقائم بأعمال السفارة النرويجية في إسرائيل فييون دفيرييك، رافقه مدير المركز الدولي وليد أبو نصار، بحضور رئيس بلدية أم الفحم الشيخ خالد حمدان، حيث رحّب إغبارية بالضيف الزائر، مشيدًا لاهتمام الدولة النرويجية الكبير بأوضاع الأقلية العربية الفلسطينية في إسرائيل وما تواجهه من تضييق خناق وسياسة تمييز عنصرية على كل الأصعدة" كما جاء في البيان.


وتابع البيان:" شرح النائب إغبارية الأوضاع السياسية العامة في المنطقة، وخاصة بما يتعلق بحكومة إسرائيل الجديدة ومخاطر سياستها الاقتصادية والسياسية الخطيرة التي تلوح في الأفق، وخاصة ما سيواجهه المواطنون العرب من سياسة تمييز واضحة والتي تنعكس بالأساس على الشباب العرب بعد إنهاء دراستهم الثانوية وتوجههم للدراسة الجامعية في إسرائيل، وبسبب تردّي الأوضاع الاقتصادية يُحرم الكثيرون من مواصلة تعليمهم الجامعي. وأمل إغبارية أن تساهم الدولة النرويجية في مساندة الأجيال الشابة العربية لتلبية طموحاتهم التعليمية والعملية من خلال تطوير علاقات اقتصادية مشتركة، وفتح أبواب الجامعات النرويجية أمامهم". 
تعزيز العلاقة مع بلدية أم الفحم 
واختتم البيان:" أكد إغبارية بأن بلداتنا العربية تفتقر للمناطق الصناعية بسبب عدم اهتمام الدولة بتصنيع الوسط العربي، وبالتالي فإن نسبة البطالة بين المواطنين العرب بارتفاع طردي، فيضطر العمال من البحث عن أماكن عمل في أماكن بعيدة ويواجهون صعوبة في نيل لقمة عيشهم، ويخضعون تحت رحمة أرباب العمل، بالإضافة إلى معاناتهم لساعات طويلة في السفر يومياً خلال ذهابهم وإيابهم إلى أماكن عملهم وتعرضّهم للحوادث، فليس صدفة أن نسبة المتضررين من حوادث الطرق هم من العرب. ومن جهته أكد القائم بأعمال السفارة النرويجية أنه سيدرس المواضيع المختلفة التي طرحت في هذا اللقاء وسيعمل على تعزيز العلاقة مع بلدية أم الفحم والقوى الفاعلة على الساحة الفحماوية ونقل التوجهات والطلبات للمسؤولين في الحكومة النرويجية، على أمل رفع مكانة المواطنين العرب في كافة النواحي" الى هنا نص البيان.

كلمات دلالية