أخبارNews & Politics

البلدية والشعبية تزور الياس كرام
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سخنين: زيارة الياس كرام وتعتذر عما بدر من اعتداء في يوم الارض

الياس كرام مراسل وصحفي في قناة الجزيرة:
شباب سخنين أبطال لقد وقفوا الى جانبنا وحمونا حتى انهم تلقوا الضربات عنا فلهم جزيل الشكر

عارف يمين:
نرفض كل ما حدث فلا يجوز الاعتداء لا دينياً ولا اخلاقياً ولا اجتماعياً بكل المقاييس ولكننا نبقى بشر ومعرضين للخطأ فيكفي أن السيد المسيح عندما رأى التلاميذ يرفعون الأحجار على مريم المجدلية قال لهم: من كان بلا خطيئة فليرمها بحجر

وليد العمري الذي تحدث باسم العائلة وباسم الجزيرة:

أنصح زملائي بعدم رفع الأيدي على أحد والمحاولة قدر الامكان تجاوز الاشتباكات مع أحد ونحن تعرضنا لاعتداءات كثيرة في اشدود وغزة والقدس وغيرها لكن المحزن في الموضوع ككل هو أن يكون أعضاء سياسية تقوم بعملية التحريض
نشكركم على حماية الطاقم وتأمين خروجه سالماً ونحن نأسف على وقوع مثل هذا الحدث ونحن نقدر ونثمن غالياً كل ما قمتم به ونحن نعرف أنه يوجد قلة قليلة التي دائماً ستعتدي على أياً كان إن كان نحن طاقم الجزيرة أو على المجلس المحلي أو على رئيس البلدية


قام وفد من سخنين يترأسه مازن غنايم رئيس بلدية سخنين ونائبه مدين أبو صالح والناطق بلسان البلدية الدكتور غزال أبو ريا وقدس الأب عارف يمين إبن سخنين وراعي الطائفة الكاثوليكية في عرابة المربي محمد حيادرة رئيس لجنة متابعة التعليم العربي المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية وأحمد خلايلة شقيق شهيد يوم الارض عام 1976 الشهيد خضر خلايلة ووليد غنايم شقيق شهيد هبة القدس والاقصى عماد غنايم، ولطفي سيد احمد وداهش عكري، وعبدالله ابو صالح وذلك بزيارة الى الصحفي الياس كرام مراسل تلفزيون الجزيرة للتضامن معه والتعبير عن اعتذار له مما تعرض له من اعتداء همجي من قبل افراد خلال عمله الصحفي في تغطية وقائع المسيرة والمهرجان الخطابي احياءً لذكرى شهداء يوم الارض الخالد في الذكرى الـ37 أمام مقبرة الشهداء.

هذا وكان في استقبال الوفد في منزل الياس كرام في حي الكروم في الناصرة كل من:الياس كرام وأفراد عائلته وعدد من العاملين في قناة الجزيرة وعلى رأسهم الاعلامي وليد العمري. وإفتتح مازن غنايم رئيس بلدية سخنين اللقاء بكلمة باسم الوفد قائلا: "جئنا بوفد يمثل أهل سخنين والبطوف ومشاركة قدس الأب عارف يمين، المربي محمد حيادرة واخواننا في اللجنة الشعبية الذين يمثلون المدينة، جميعنا جئنا لنقول لك (الياس كرام ورفاقه) إننا معكم ونشد على أيديكم ونعتذر ونفتخر بكم، فالصحافة أمانة والذي حدث لم يكن بالحسبان وممنوع حدوثه ومن المفروض أن يكون لكل فعل رد فعل, فإذا كان أحدنا لا يعجبه أمر معين، فمن حقه التعبير عن رأيه ولكن يجب التعبير عنه بشكل ديمقراطي والأمر الذي حدث في يوم الأرض وهو أن يأخذ الشبان القانون لأيديهم ويعتدوا على صحفي أمر مرفوض، هذا اليوم مقدس وهو احياء ذكرى الشهداء فعلينا أن نحافظ على ما تبقى من أرض الآباء والأجداد ويأتي قلة قليلة يخربون ويشوهون قدسية هذا اليوم، يجب أن نعيد حساباتنا جيداً وأقول أنه نحن كمسؤولين في لجنة المتابعة واللجنة القطرية يجب علينا أن نعيد حسابتنا".
وأضاف غنايم: "وسائل الاعلام العبرية في بعض الأحيان لا تركز على لب الموضوع وانما تبحث عن الأمور السلبية، فمثلاً شارك في هذه المسيرة أكثر من 20 ألف شخص ولكن لم نجد أي موقع عبري ذكر هذا ولكنهم ذكروا أنه تم الاعتداء على الصحافي الياس كرام وطاقم الجزيرة وعلى مصور تلفزيوني في قناة الأولى ونحن جئنا هنا لنشد على أيديكم ونقول لكم اننا مع بعضنا ولبعضنا البعض، الذي حدث أمر مخجل جداً ونحن نعتذر بإسم كل الوسط العربي فالحدث حصل في سخنين وهذه مسؤوليتنا لهذا فنحن نملك الجرأة الكاملة لنقف ونقدم اعتذارنا".

الإعتداء بكل المقاييس
وقال الياس كرام مراسل وصحفي في قناة الجزيرة: "شباب سخنين أبطال لقد وقفوا الى جانبنا وحمونا حتى انهم تلقوا الضربات عنا فلهم جزيل الشكر". وقال عارف يمين: "نرفض كل ما حدث فلا يجوز الاعتداء لا دينياً ولا اخلاقياً ولا اجتماعياً بكل المقاييس ولكننا نبقى بشر ومعرضين للخطأ فيكفي أن السيد المسيح عندما رأى التلاميذ يرفعون الأحجار على مريم المجدلية قال لهم: من كان بلا خطيئة فليرمها بحجر فجميعهم أسقطوا حجاراتهم لأنهم كانوا كلهم على خطيئة، الانسان دائماً معرض للخطأ وكل شيء سيء ولكن الذي يجبرها قبل أن تنكسر أفضل مِن مَن يجبرها بعد أن تنكسر وفي كل الحالات اذا جبرت بعدما انكسرت أفضل من أن لا تجبر، وسأقول للاخ الياس كرام من خلال تقاريره وحضوره من خلال شاشة التلفزيون أن الصحافة عمل رائد فليس شرط أن أتفق مع أحد في كل شيء أقوله ولكن من يجب احترام كل ما يقال".

حماية الطاقم وتأمين خروجه
وقال وليد العمري الذي تحدث باسم العائلة وباسم الجزيرة: "نشكركم على حماية الطاقم وتأمين خروجه سالماً ونحن نأسف على وقوع مثل هذا الحدث ونحن نقدر ونثمن غالياً كل ما قمتم به ونحن نعرف أنه يوجد قلة قليلة التي دائماً ستعتدي على أياً كان إن كان نحن طاقم الجزيرة أو على المجلس المحلي أو على رئيس البلدية، دائماً أنصح زملائي بعدم رفع الأيدي على أحد والمحاولة قدر الامكان تجاوز الاشتباكات مع أحد ونحن تعرضنا لاعتداءات كثيرة في اشدود وغزة والقدس وغيرها لكن المحزن في الموضوع ككل هو أن يكون أعضاء سياسية تقوم بعملية التحريض ولا أريد أن اعطي أسماء مع اننا نملك أسماء المحرضين وأسماء المعتدين وصور ولو أردنا تضخيم الأمور فهذا أمر سهل جداً".
وأضاف قائلا: "بالنسبة لموضوع عرب الداخل لا أعتقد أن وسيلة إعلام في العالم عالجت الموضوع كما عالجته قناة الجزيرة، وبعد دخول الياس كرام للعمل تضاعف الأمر وهناك فضل كبير للجزيرة في تعريف الناس بعرب الداخل وقضاياهم، والمؤسف بالموضوع انه يصلنا تنديد واستنكار من جميع الاحزاب والاشخاص، وقمنا بالرد عليها باستثناء الجهة التي ينتمي اليها الافراد الذين نفذوا الاعتداء، وكان الحري بهم اجراء الاتصال والإعتذار عما حصل فنحن لا نحمل سيفا لاحد، وأؤكد اننا في الجزيرة لا ينقصنا شيء من أجل حماية طاقم الجزيرة ولكنني كنت على أمل أن هؤلاء – تلك الجهة - يقدموا اعتذارا رسميا، وسانتظر حتى اليوم الاربعاء لتقديم الاعتذار عما جرى والا سيكون لنا قول آخر ، والجميع يعرف، ما معنى أن يقوم احدهم بمعاداة الجزيرة ، وكان الاولى لهؤلاء النقاش والتحاور وهناك من يخرج عبر تلفزيون الجزيرة ويشتمها، ولكننا صدمنا من التحريض وأعتقد أن المحرض هو القاتل ، واقدم رسالة شكر لبلدية سخنين ولجميع من ساهم بحماية طاقم الجزيرة خلال تغطيتهم لوقائع يوم الارض".

كلمات دلالية