أخبارNews & Politics

الضفة تودّع شهداءها وشرارة الغضب تشتعل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

آلاف المواطنين يشيعون جثامين الشهداء وعلى رأسهم أبو حمدية

آلاف المواطنين شاركوا في مراسم تشييع جثمان الشهيد الأسير ميسرة أبو حمدية التي انطلقت في موكب عسكري من المستشفى الاهلي بعد إلقاء ذويه نظرة الوداع عليه

تجددت المواجهات في عدد من المناطق بالخليل تركز اعنفها في شارع طارق بن زياد بالمنطقة الجنوبية للمدينة حيث احتجز جنود اسرائيل عددا من تلاميذ المدارس بحجة رشقهم الحجارة


شارك الآلاف من المواطنين، اليوم الخميس، في مراسم تشييع جثامين ثلاثة شهداء في الخليل وطولكرم، في وقت بدأت تتجدد فيه المواجهات مع قوات الجيش الإسرائيلي لليوم الثالث على التوالي.


صورة أرشيفية

وأفاد مراسل معا في الخليل أن آلاف المواطنين شاركوا في مراسم تشييع جثمان الشهيد الأسير ميسرة أبو حمدية التي انطلقت في موكب عسكري من المستشفى الاهلي بعد إلقاء ذويه نظرة الوداع عليه، وتوجهت الى مسجد أبو عيشة في منطقة وادي الهرية جنوب المدينة للصلاة عليه، ومن ثم سينقل الجثمان لموارته الثرى في مقبرة الشهداء بالضاحية الجنوبية.

الرشق بالحجارة
وتجددت المواجهات في عدد من المناطق بالخليل، تركز اعنفها في شارع طارق بن زياد بالمنطقة الجنوبية للمدينة، حيث احتجز جنود اسرائيل عددا من تلاميذ المدارس بحجة رشقهم الحجارة. كما شهد مخيم العروب مواجهات بين الشبان وقوات الجيش الاسرائيلي، ألقيت خلالها الزجاجات الفارغة والحجارة على الجنود الذين ردوا باطلاق الرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع ما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين بالاختناق. وفي طولكرم بدأت مراسم تشييع جثماني الشهيدين ناجي عبد السلام البلبيسي وعامر ابراهيم ناجي، بنقل جثماني الشهيدين في جناز عسكرية من مستشفى الشهيد ثابت ثابت في مدينة طولكرم عبر شارع الملك حسين إلى مسقط رأسيهما في بلدة عنبتا. وعلى الفور نقل الجثمانان إلى منزلي الشهيدين لالقاء نظرة الوداع الاخيرة عليهما، ومن ثم سيصلى عليهما في مسجد عنبتا القديم، قبل أن يوارا الثرى في المقبرة الشمالية ببلدة عنبتا.

كلمات دلالية