أخبارNews & Politics

الياس كرام: تعرض لهجوم من قبل بعض الرعاع
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الياس كرام: بعد الهجوم من قبل بعض الرعاع حان الوقت للتفكير بإلغاء مسيرة يوم الارض

 الياس كرام  مراسل قناة الجزيرة عبر برنامج أجندة مع الاعلاميين يوسف شداد ونادر ابو تامر :
الكلمات تعجز عن وصف هذا الاعتداء الجبان والغادر بالظهر من مجموعة تدّعي الوطنية، والوطنيون منهم براء

شعرنا بخطر كبير ولولا مجموعة من الابطال من مدينة سخنين الذين حمونا وتلقوا الضربات عنا وادخلونا الى بيوتهم لكان الأمر انتهى بشكل آخر

الشرطة الاسرائيلية اتصلت بي في الامس وقالت لي أن لدينا قوة مشكلة من 400 فرد، وقوات خاصة أخرى تنتظر اشارة منك لندخل ونقمعهم وننقذك، ولكنني رفضت

اذا كانت الذكرى سوف تنتهي بشجار فاعتقد انها يجب ان تلغى واشرف لنا ان نترك ذوي الشهداء يتوحدون مع الذكرى لوحدهم

 "الكلمات تعجز عن وصف هذا الاعتداء الجبان والغادر بالظهر من مجموعة تدّعي الوطنية، والوطنيون منهم براء فهم مجموعة من الرعاع، والهمج، والزعران فهذه اقل الاوصاف التي يستحقونها فقد اساءوا لهذه المناسبة الوطنية واساءوا ليوم الارض ولفلسطين وأساءوا لسوريا وللعلم السوري الذي رفع خلال المظاهرة " - بهذه الكلمات استهل الإعلامي والصحفي الياس كرّام مراسل قناة الجزيرة الإخبارية القطرية في البلاد كلماته واصفًا ما تعرض له من إعتداء غاشم يوم أمس السبت خلال مسيرة يوم الأرض القطرية، في لقاء إذاعي خلال برنامج أجندة على أثير صوت اسرائيل باللغة العربية مع الإعلاميين يوسف شدّاد ونادر أبو تامر.


الياس كرام بعد الاعتداء عليه أمس
 
واضاف الياس كرام مستذكرًا ما حدث بالقول:" ما جرى وخلال قيامنا بتغطية أحداث مسيرة يوم الأرض، فوجئنا من الشتائم ضد قناة الجزيرة وصمينا الاذان عن هذه الامور التي استمرت حتى النهاية، حتى وصلنا الى منطقة الشهداء وبدأت الشتائم ضد الجزيرة ونحن لم نرد على هذا واعتقدنا ان هذا سيبقى في اطار الشتائم وفي اطار التعبير عن المواقف المؤيدة لبشار الاسد والنظام السوري ولكل صاحب حق يحق له التعبير عن رأيه كيفما يشاء، ولكن ان تصل الامور لحد الاعتداء الجسدي فهذا تجاوز خطير وانا اصبت برضوض قوية في الظهر وخضعت لعلاج في المستشفى ناهيك الاعتداء الذي تعرض له المصّور المرافق".
شعرنا بخطر كبير
وتابع الياس كرام :"خلال الأعتداء علينا، شعرنا بخطر كبير ولولا مجموعة من الابطال من مدينة سخنين الذين حمونا وتلقوا الضربات عنا وادخلونا الى بيوتهم لكان الأمر انتهى بشكل آخر". وتابع بالقول:الشرطة الاسرائيلية اتصلت بي في الامس وقالت لي أن لدينا قوة مشكلة من 400 فرد، وقوات خاصة أخرى تنتظر اشارة منك لندخل ونقمعهم وننقذك، الا انني رفضت ذلك لانني لا اريد ان تحدث مواجهة بسبب مجموعة من التافهين والمنحلين اخلاقيا، اسمائهم وصورهم موجودة لدينا، وانا بطبيعة الحال رفضت ان اقدم شكوى في الشرطة لانني لا اريد ان اتسبب بالضرر لهم وهنالك ايضا سيدة منحلة اخلاقيا ومعروفة لدي، كانت من بين المعتدين، إلا أنني اريد ان احول مجموعة من الرعاع والهمجيين لا يمثلون فلسطين بان يتحولوا الى مجموعة ابطال ومناضلين". - كما قال في برنامج أجندة.

بيانات شجب واستنكار
وأضاف مراسل قناة الجزيرة في المنطقة :" هنالك بيانات شجب واستنكار من كافة الاطر السياسية وهم مشكرون على ذلك لكن هذا لا يكفي وهنالك ايضا العديد من السياسين اتصلوا وقالوا ان المعتدين يجب ان يحاسبوا لكن انا ساكون اخر من يقدم الشكوى للشرطة واذا كان هؤلاء الاحزاب معنيون ان يحاسب أولئك الأقزام، واذا كان هنالك اجماع وطني كامل من كل الاحزاب دون استثناء ومن لجنة المتابعة العليا على محاسبتهم في اجتماع رسمي واعلنوه على الملأ سأكون اخر من يقدم الشكوى للشرطة الاسرائيلية، فبحوزتي كل الوثائق والاسماء والصور للأشخاص الذين حرضوا ضدي والتحريض اصعب من العنف وما صدر من هذه السيدة المعتوهة واسمها معروف". ومضى قائلًا:"الشرطة تتوسل إلى لتقديم شكوى وتريد ان تستنفذ كل الاجراءات القانونية بحق هولاء "

يريدون ارتداء ثوب الوطنية
واختتم الياس كرام حديثه لبرنامج أجندة بالقول:" في وضع من هذا القبيل سوف طبعا تخشى على حياتك وهؤلاء لا يمثلون عرب الداخل وهم قلة قليلة وهم لا يمثلون سخنين فهذه المجموعة تريد ان تظهر نفسها بانها اكثر وطنية وتقوم بطرد الجزيرة والاعتداء عليها، وفي النهاية انا صحفي اغطي في طول البلاد وعرضها وقمت بتغطية احداث اصعب من هذه مثل عمليات تفجيرية وهناك يعتبرونك عدو وقاموا بشتمنا، لكن ثقافة العنف لم تكن، ولم يرفع احد يده عليّ لكن المؤسف ان ابن وطنك يعتدي عليك وهذا شيء مؤسف جدا، وهم يعتقدون انهم يمثلون الوطنية، ولهم أقول... هل تعرفون موقفي من سوريا؟؟ وفي النهاية ليس لي ما اقول سوى أنه اذا كانت الذكرى سوف تنتهي بشجار فاعتقد انها يجب ان تلغى واشرف لنا ان نترك ذوي الشهداء يتوحدون مع الذكرى لوحدهم ".

كلمات دلالية