أخبارNews & Politics

زيارة أضرحة الشهداء في عرابة إحياء للأرض
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عرابة تحيي ذكرى شهداء يوم الأرض الخالد بزيارة أضرحة الشهداء ووضع الأكاليل

عمر نصار رئيس مجلس عرابة:

إنتفاضة العام 1976 لم تختفِ بل ما زالت قائمة وموجودة وربما أشد الأمر الذي يتطلب منا المزيد من اليقظة والمزيد من الوحدة
أصبحنا أكثر ثقة بأنفسنا وأكثر استعدادا لمقارعة السلطة وأكثر استعداداً للتحدي والمجابهة وعليه نعاهد الشهداء بأن نسير على هذا الطريق الى أبد الآبدين
النائب مسعود غنايم:
أسباب يوم الأرض ما زالت موجودة لاننا نتعامل مع عقلية يهودية ترى بالعربي خطراً على هذه البلاد ولا زلنا حتى اليوم نعيش تلك النتائج

هذه العقلية تعتقد انها لم تكمل بعد المهمة التي كانت وبدأت عام 1948 لأن الجليل فيه أكثرية عربية


قام وفد من قرى مثلث يوم الأرض، اليوم السبت بوضع أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء في مقبرة عرابة، حيث قام ثلاثة وفود من سخنين وديرحنا، متمثلة بالرئيس السابق سمير حسين ووفد مرافق له بإحياء ذكرى يوم الأرض الخالد الـ37. وقرأ المشتركون الفاتحة على أرواح الشهداء الطاهرة، وألقيت كلمات قصيرة لرئيس مجلس عرابة عمر نصار وعضو الكنيست مسعود غنايم والشيخ معين الصح، حيث حثوا الجماهير على التمسك بالأرض والحفاظ على المقدسات والمشاركة بإحياء يوم الأرض.

وقال النائب مسعود غنايم في كلمته: "أسباب يوم الأرض ما زالت موجودة لاننا نتعامل مع عقلية يهودية ترى بالعربي خطراً على هذه البلاد، ولا زلنا حتى اليوم نعيش تلك النتائج. هذه العقلية تعتقد انها لم تكمل بعد المهمة التي كانت وبدأت عام 1948 لأن الجليل فيه أكثرية عربية". وأضاف عضو الكنيست النائب مسعود غنايم فقال: "اليوم نقول بما اننا أمة وشعب قرر ال حياة والشعب الذي يتمسك بالحياة يحيي رسالته دائماً ويحيي شهداءه، وإذا كان الشهيد حيا ويرزق عند ربه، فالأولى أن يرزق عند شعبه، ونحن شعب يقدس الرسالة التي استشهد لأجلها أبناؤنا، ونتمنى أن نبقى أوفياء للشهداء والرسالة".

إنتفاضة العام 1976 لم تختفِ
وقال عمر نصار رئيس مجلس عرابة في كلمة ألقاها:" إنتفاضة العام 1976 لم تختفِ، بل ما زالت قائمة وموجودة وربما أشد، الأمر الذي يتطلب منا المزيد من اليقظة والمزيد من الوحدة. فكل شيء فينا مستهدف. أرضنا مستهدفة في كل مكان وما يحصل لقرانا ومدننا من منع توسيع مناطق النفوذ ومنع تطوير الأراضي الزراعية وبشكل خاص أراضي البطوف، وخير دليل على أن أرضنا مستهدفة كذلك مقدساتنا وما يحصل في القدس والأقصى". وأكد عمر نصار في كلمته: " يجب عدم الخنوع وعدم الإستسلام للسلطة، ويجب التعلم من رسالة يوم الأرض الذي هو من أكبر التضحيات، وبدماء الشهداء استطعنا إعادة الأراضي التي صودرت وفعلاً أوقفت المصادرة، لكن يجب أن نتنبه بأن هنالك مخططات أخرى للسيطرة على الأرض. أصبحنا أكثر ثقة بأنفسنا وأكثر استعدادا لمقارعة السلطة وأكثر استعداداً للتحدي والمجابهة. وعليه نعاهد الشهداء بأن نسير على هذا الطريق الى أبد الآبدين". 
مستعدون للتحدي والمجابهة
وقال الشيخ معين الصح في كلمته:" نترحم على أرواح شهداء يوم الأرض، ونحن أمام ضريح الشهيد خير ياسين ومن أمام هذا الصرح، وأمام هؤلاء الشباب والرجال الذين أعطونا الدفعة الى الأمام كي ننطلق للدفاع عن أرضنا وحقوقنا كشعب فلسطيني، ونحن طبعاً نتعلم منهم كما علمنا النبي محمد صلى الله عليه وسلم. أرض فلسطين وأرض المثلث والجليل أحب البلاد إلينا وأغلى وأطيب البلاد وإن شاء الله سنبقى ثابتين على أرضنا".

إنطلاق المسيرة الكشفية
انطلقت مسيرة بمشاركة واسعة في عرابة، أقرتها اللجنة الشعبية في عرابة، وقد انطلقت المسيرة من أمام مبنى المجلس المحلي في عرابة، مروراً بضريح الشهيد خيرياسين، حيث وضعت أكاليل الزهور على أضرحة الشهداء، وهناك القى عمر واكد نصار رئيس المجلس المحلي عرابة كلمة أكد فيها على" أهمية إحياء ذكرى يوم الارض والدعوة لأوسع مشاركة في المسيرة القطرية في سخنين عصر اليوم ". وتابعت المسيرة سيرها مروراً بشارع الشهيد اسيل عاصلة وصولاً الى دوار يوم الارض والنصب التذكاري لشهداء عرابة، حيث اختتمت المسيرة هناك . ويشار الى أن التجمع الوطني الديموقراطي قد قاطع المسيرة لعدم الالتزام بعدم رفع شعارات حزبية حيث تقدمت المسيرة فرقة الاوركسترا ال محلية للشبيبة الشيوعية .

 

كلمات دلالية