أخبارNews & Politics

بيت لحم: الكاتبة عناق مواسي تشارك في إحياء يوم المرأة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
22

حيفا
سماء صافية
22

ام الفحم
غائم جزئي
22

القدس
سماء صافية
22

تل ابيب
سماء صافية
24

عكا
غائم جزئي
22

راس الناقورة
غيوم متناثرة
22

كفر قاسم
سماء صافية
24

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الكاتبة والمربية عناق مواسي تشارك في إحياء يوم المرأة العالمي في بيت لحم

بدعوة من تجمع المؤسسات التنموية النسوية في محافظة بيت لحم، وتحت رعاية رئيس بلدية بيت لحم د. فيرا بابون، شاركت الكاتبة والمربية عناق مواسي من مدينة باقة الغربية وبمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي ، بالإحتفال الذي شهدته محافظة بيت

الكاتبة والمربية عناق مواسي شاركت بالإحتفال الذي شهدته محافظة بيت لحم  بمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي


بدعوة من تجمع المؤسسات التنموية النسوية في محافظة بيت لحم، وتحت رعاية رئيس بلدية بيت لحم د. فيرا بابون، شاركت الكاتبة والمربية عناق مواسي من مدينة باقة الغربية وبمناسبة الثامن من آذار يوم المرأة العالمي ، بالإحتفال الذي شهدته محافظة بيت لحم . ودعت المتحدثات خلال الإحتفال إلى تعزير دور ومكانة المرأة الفلسطينية في مؤسسات المجتمع الفلسطيني الرسمية وفي مؤسسات القطاع الخاص، وتمكين وجودها ومشاركتها على المستوى القيادي السياسي والإقتصادي والمؤسساتي، وفي النضال الجماهيري ضد الإحتلال، وفي الدفاع عن الأسرى ومواجهة الإستيطان.

وأكدت رئيس بلدية بيت لحم د. فيرا بابون في كلمتها أنّ نساء فلسطين يختلفن عن نساء العالم ، فهنّ يعشنَ تحت الإحتلال ويكافحنَ، وهنّ صامدات، ويُعطينَ للعزةِ معنى، وأكّدت أنّ المرأة هي جزءٌ أساسي من عملية التغيير والتنمية الشاملة في الوطن ، مشيرةً إلى أنّ روح المسؤولية والمشاركة التي تتمتع بها المرأة، بدأت من البيت، فالمرأة تُدير البيت ، وتعمل على بقائه وحمايته. وأنّ عمار الوطن يتوجب أن تشارك فيه المرأة ليكون العمل مُكتملاً ، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنه بالرغم من كل الصعوبات التي يفرضها الإحتلال، إلا أننا مصرون على نيل حريتنا والحفاظ على كرامة شعبنا . الكاتبة عناق مواسي ألقت ممثلةً نساء فلسطيني الـ48 تحية نسائية وأشارت إلى إقدام المرأة لتبتوأ المناصب المختلفة وأن تعاضد قدرات النساء يساعد على إكمال المسير بعطاء وإبداع وقدرة على ابتكار نمط حياة سليم آخر ومختلف فيثبتن وجودهن كشريكات في الخطاب الإقليمي والعالمي. كما تطرقت إلى أن الثقافة قوة نستطيع بها تجسير الهوة وتصبح اللغة جسراً ثقافياً حوارياً تحمل للإنسانية رسالة يتعدى حدود الجغرافيا والتاريخ.
 

كلمات دلالية
تظاهرة رفع شعارات في باقة الغربية