أخبارNews & Politics

عدالة يطالب الوزارات بوقف سياسة الفصل في المواصلات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مركز عدالة يطالب الوزارات المعنيّة بوقف سياسة الفصل في المواصلات

 طالب مركز عدالة في الرسالة وزارة المواصلات توضيح تعليماتها بهذا الشأن وذلك بعد تضارب في النشر حول تعليمات الوزارة بمنع العمال الفلسطينيين من السفر بخطوط الحافلات التي تخدم المستوطنين


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب اليوم الثلاثاء بيان صادر عن مركز عدالة، جاء فيه مايلي: "  توجّه مركز عدالة اليوم الثلاثاء، 3.5.2013، برسالةٍ إلى وزير المواصلات، يسرائيل كاتس، ووزير الأمن الداخلي، يتسحاك أهرونوفيتش، مطالبًا بإصدار تعليمات للجهات المعنية في جهاز الأمن وجهاز المواصلات لوقف سياسة الفصل واحترام حق العمال الفلسطينيين بالسفر بحسب اختيارهم في وسائل النقل وخطوط الحافلات الملائمة لاحتياجاتهم. وتأتي الرسالة التي كتبتها المحاميّة فاطمة العجو من مركز عدالة في اعقاب نشر وسائل الإعلام تقارير حول تشغيل خطوط حافلات لنقل العمّال الفلسطينيين من حاجز إيال بجانب قلقيلية إلى مدن المركز في إسرائيل، ومنع قوى الأمن دخول العمال إلى إسرائيل في وسائل نقلٍ أخرى مثل سيارات الأجرة الخاصة، أو مشيًا على الأقدام أو من خلال خطوط الحافلات الإسرائيلية التي تربط المستوطنات بمدن المركز".

 
يسرائيل كاتس - وزير المواصلات 

واضاف البيان: " كذلك، طالب مركز عدالة في الرسالة وزارة المواصلات توضيح تعليماتها بهذا الشأن، وذلك بعد تضارب في النشر حول تعليمات الوزارة بمنع العمال الفلسطينيين من السفر بخطوط الحافلات التي تخدم المستوطنين. وأضافت المحاميّة العجو في رسالتها أن عدم السماح للعمّال الفلسطينيين بالسفر في هذه الحافلات يشكّل مخالفةً جنائية بحسب قانون منع التمييز بالمنتوجات. وجاء في الرسالة أن "تقييد سفر العمال الفلسطينيين في خطوط مواصلات خاصة غير قانوني، خاصةً عندما يشكّل هذا القرار خضوعًا مهينًا لعنصريّة المستوطنين والضغوطات السياسيّة التي يمارسونها على متخذي القرار."

شروط حياة سهلة
واختتم البيان: " وتذكر الرسالة ان سياسة الفصل ومنع العمّال الفلسطينيين من استخدام الخطوط التي تخدم المستوطنين ليست جديدة، بل وتتواصل منذ شهور. وقد وصفت المحامية العجو هذه السياسة في رسالتها بأنها جزء من "أسلوب حياة الأبارتهايد، حيث يعيش المستوطنون حياة مزدهرة في مناطق محتلة، على أراض فلسطينيّة، ويتمتعون بشروط حياة سهلة على حساب سلب الحقوق الأساسية للفلسطينيين".

كلمات دلالية