اسواق العربEconomy

إنطلاق يوم الأعمال الخيرية في أكثر من 80 بلدة عربية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إنطلاق يوم الأعمال الخيرية في أكثر من 80 بلدة عربية

اليوم الثلاثاء إنطلق اكثر من 370 ألف مواطن من البلاد للقيام بعمل خيري ضمن 5200 مشروع في يوم الأعمال الخيرية والذي بادرت اليه إمرأة الأعمال والمتبرعة شيري اريسون عبر جمعية "الغابة الخضراء"


إنطلق اليوم الثلاثاء والموافق الـ5 من آذار اكثر من 370 ألف مواطن من البلاد للقيام بعمل خيري ضمن 5200 مشروع في يوم الأعمال الخيرية، والذي بادرت اليه إمرأة الأعمال والمتبرعة شيري اريسون، عبر جمعية "الغابة الخضراء". وذلك للمرة السابعة في البلاد والثالثة على التوالي في المجتمع العربي، حيث ستشارك اليوم أكثر من 80 بلدة عربية التي ستقوم بأكثر من 600 مشروع تطوعي في عدة مجالات ولكل الأجيال.

 

ستقام في ميناء تل ابيب العديد من الإحتفالات ومنها ورشات لنساء من الوسط العربي في بايت بنمال، عروض وورشات في سوق الأكل وإحتفال للشريحة السكانية الخاصة في بيت هيوتسير. سيقام في القدس يوم فعاليات ضخم في حديقة همسيلا. تم تدشين نصف الحديقة الأول في السنة السابقة في يوم الأعمال الجيدة وسيتم هذه السنة تدشين القسم الثاني من المجمّع. الى جانب عروض لمختلف الجمعيات، ستجرى ايضا فعاليات كثيرة ومنها أولاد وشباب سيقومون بركوب الدراجات الهوائية بقيادة رئيس بلدية القدس نير بركت وغيرها من المفاجآت.

احتفالات فرحة الأعمال الخيرية
في بئر السبع ايضا وفي حيفا ، كفار سابا ومراكز مدن اخرى ستقام في يوم الأعمال الخيرية إحتفالات مفتوحة للجمهور بأكمله وستضفي هذه الإحتفالات فرحة الأعمال الخيرية في مركز المدن وستتيح للجمهور العريض المشاركة في هذه التجربة الممتعة. بالإضافة الى هذا فان كافة موظفي بنك هبوعليم في الوسط العربي سينطلقون ضمن يوم الأعمال الخيرية للتطوع في المدارس، المؤسسات التعليمية، مراكز جماهيرية في القرى والمدن العربية من رهط وحتى مجدل شمس. وسيقوم الموظفون والمدراء بزيارة المراكز والتطوع هناك.

عمل خيري
"يوم الاعمال الجيدة هو فخر للدولة" تقول اريسون". في هذا اليوم تُلغى كافة الفواصل والتمييز: نساء ورجال، شباب وكبار، أشخاص من كل الديانات، جميعهم وبدون شواذ يتّحدون كجسم واحد من أجل هدف مشترك- القيام بعمل خيري من أجل الآخر. من الرائع مشاهدة هذا والتمتع باللحظات "معا" وكيف اننا نصبح جميعنا كتلة واحدة. لقد تخطى هذا المشروع الحدود وتحوّل الى عامل وطني موحّد بفضل البساطة الكامنة به، وبسبب مقدرة كل شخص منا بالتواصل مع هذا اليوم والمشاركة في هذه المبادرة".
ع.ع.

كلمات دلالية