مجتمعSociety

سحـر الماركـات العالميـة هوسٌ تصنعه لغة العصر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

سحـر الماركـات العالميـة هوسٌ تصنعه لغة العصر أم بطر يرهق كاهل الأزواج؟!

هوس النساء بشراء المنتجات ذات الماركات العالمية وما هي الدوافع النفسية لذلك؟ وهل للأسرة والبيئة أثر في الإهتمام بالماركات العالمية؟

الأخصائي النفسي زاهر الحكير:

هوس النساء بالماركات العالمية أصبح ظاهرة منتشرة وصلت إلى حالة مرضية مزمنة يصعب علاجها عند البعض

لم يعد الشراء للحاجة أو الذوق الاجتماعي وإنما وصل إلى مرحلة المحاكاة والمباهاة وأعزو ذلك لدوافع نفسية هناك نساء يلجأن إلى ذلك للفت الانتباه بسبب شعورهن بالنقص وعادة ما تسمى هذه الشخصية بالشخصية "الهستيرية" وهي شخصية سريعة التأثر بالأحداث اليومية والأخبار المثيرة


الإهتمام بالمظهر الخارجي والأناقة من الأمور التي أوصى بها الدين الإسلامي وفي ذلك تأصيل شرعي لقوله صلى الله عليه وسلم:" إن الله جميل يحب الجمال" لكن أحيانا قد يصاحب هذا الإهتمام هوساً خاصة لدى بعض النساء اليوم، فقد أصبح الهوس كبيرا في أهمية الشراء من الماركات العالمية المعروفة وحتى وإن كلفها ذلك معظم راتبها أو كله، وربما ترهق كاهل زوجها أو وليها لتظهر بالمظهر اللائق وسط المجتمع النسائي حتى إن بعض النساء تفتخر أن يكون كل لباسها من الماركات حتى أصغر الأشياء.

 
صورة توضيحية

هوس النساء بشراء المنتجات ذات الماركات العالمية وما هي الدوافع النفسية لذلك؟ وهل للأسرة والبيئة أثر في الإهتمام بالماركات العالمية؟ وغيرها من المحاور في هذا الموضوع: حالة مرضية بداية يؤكد الأخصائي النفسي زاهر الحكير أن هوس النساء بالماركات العالمية أصبح ظاهرة منتشرة، وصلت إلى حالة مرضية مزمنة يصعب علاجها عند البعض.

شخصية هستيرية
وقال الحكير: "لم يعد الشراء للحاجة أو الذوق الاجتماعي وإنما وصل إلى مرحلة المحاكاة والمباهاة، وأعزو ذلك لدوافع نفسية، هناك نساء يلجأن إلى ذلك للفت الانتباه بسبب شعورهن بالنقص، وعادة ما تسمى هذه الشخصية بالشخصية "الهستيرية" وهي شخصية سريعة التأثر بالأحداث اليومية والأخبار المثيرة، وتتميز تلك الشخصية أيضاً بالأنانية والرغبة في الظهور ولفت الانتباه وإثارة الإهتمام وحب الإستعراض والمبالغة في الملبس والبهرجة، وقد يؤدي هذا إلى نشوب الخلافات الزوجية، وخاصة إذا كانت الزوجة لا تنظر للوضع المادي لزوجها ولكنها تنظر إلى نفسها وكيف تظهر أمام نظيراتها من النساء هوس إجتماعي".

تأثير الحالة الإجتماعية

ويرى المستشار والأخصائي الأسري ياسر بن أحمد الشجار أن للمجتمع تأثير في تكوين هذا الإهتمام الكبير بالماركات العالمية فقال: للمجتمع والحالة الاجتماعية للأفراد نصيب كبير في بنائهما، ولكن يختلفان باختلاف ثقافة أفرادهم وميولهم ومع ذلك لابد أن تكون هناك بصمة واضحة وظاهرة جلية تنتشر كانتشار النار في الهشيم وتتسلل فكراً وثقافة وعادة تتأصل يوماً بعد يوم وتلاحق الأجيال جيلاً بعد جيل وتنمو بنموهم شبابا وفتيات، ومن أبرز ما أثار انتباهي هوس الفتيات بما يسمى "ماركات عالمية" وعلامات تجارية بارزة تتهافت عليها الفتيات بشكل ملفت سواء في ملابسهن أو حقائبهن أو إكسسواراتهن ووصلت لطريقة لبسهن وتقليدهن للعارضات العالمية حتى أصبح ذلك هوساً اجتماعياً ساهم المجتمع في تفشيه مما جعله ميداناً للمنافسة والمفاخرة بينهن.

الأزمات الأسرية
وأضاف أحمد الشجار: ولا يخفى عليكم أن هذا الأمر سبب كثيراً من الأزمات الأسرية للممارسات الضاغطة سواء من قبل الزوجة أو البنت لإقتناء سلع من الماركات المعروفة ذات الأسعار العالية بل والخيالية، وقد تكون مقاييس الجودة الشاملة دافعاً فرضه المجتمع على أفراده وهذا ليس عيباً ولكن المرفوض وغير المقبول أن نبحث عن المظهر الذي يقتل المضمون وينقلنا من الكفاف إلى العوز بدعوى الجودة، فالجودة لا تعني التكلف فوق الطاقة، بل أن تقتني ما يتناسب مع مدخولك ومستواك المعتاد بين أقرانك من بيئتك التي نشأت وترعرعت فيها، فليس من العدالة أن نصرف جل الدخل من أجل جودة الملبس والمظهر الخارجي الباذخ, دون أدنى سبب مُلحِ لذلك ونغفل بقية الاحتياجات الأخرى من مأكل ومشرب ومعيشة ومستقبل، ولا شك أن للمجتمع أثر ودور في انتشار هذه الظاهرة، كذلك البيئة والأسرة لها نفس التأثير حيث لا بد أن تخضع الأسرة للتربية اللائقة والمنضبطة فلا إفراط ولا تفريط، وهذا لا يتعارض مع الجمال والحفاظ على المظهر والمستوى بقدر ما يتعارض مع تعاليم ديننا الإنسانية والشعور بالآخرين من الكادحين وأولادهم والنعم لا تدوم إلا بشكر الله عليها.

كلمات دلالية