أخبارNews & Politics

حركة أبناء البلد تعلن إنسحابها من اللجنة الشعبية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

حركة أبناء البلد تعلن إنسحابها من اللجنة الشعبية بسبب المناكفات السياسية

بيان حركة أبناء البلد:

وقوفنا ومعارضتنا لسياسة المصادره وسياسة خنقنا بالأخطبوط المسجافي واقامة المعسكر الجاثم على صدورنا واعتراضنا على زيارة رئيس الدولة حينها موشيه كتساف واعتقال عدد من رفاقنا لهو دليل على تمسكنا بثبات موقفنا

بالنسبة للجنة الشعبية فمنذ سنتين لفظت أنفاسها الأخيرة شأنها شأن لجنة المتابعة وحاولنا مراراً وتكراراً بنائها وتفعيلها من خلال دستور وبرنامج يمثل ألأحزاب والحركات ألسياسية والبلدية بالتساوي ولكن هذه الأحزاب وادارة البلدية أجهضتها

نعلن انسحابنا من هذه اللجنة ومن خلال هذا البيان ندق ناقوس الخطر المحدق اتجاه سخنين من خلال الوقائع على الأرض وبعد فترة زمنية ليست ببعيدة سيكون هناك واقع مخجل وحرج على الصعيد الوطني والسياسي المحلي ومن هذا الواقع المر نذكر ونحذر أصحاب النفوس الضعيفة


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب اليوم الأحد بيان من حركة أبناء البلد، جاء فيه: "انطلاقاً من روح المسؤولية الوطنية وانتمائنا لهويتنا الفلسطينية التي نفتخر ونعتز بها وبصمودنا الراسخ على تراب أرضنا، عملنا على بلورة رؤية شاملة لنحافظ على الإنتماء الوطني لهذا البلد الصامد ولهذا بادرنا نحن في حركة أبناء البلد قبل اثني عشر عاماً بدعوة جميع الأحزاب والحركات السياسية لاجتماع أولي لاقامة لجنة شعبية في سخنين. وهذا المسعى تكلل بالنجاح بعد مشاورات واجتماعات عده ولكن كان هناك تحفظات من جميع الادارات المتعاقبه حول اللجنة وآليات عملها ولجمها في كثير من الحالات".

تضحيات من شهداء وجرحى

وأضاف البيان: "ما تقدم يؤكد على أن سخنين بلد الماضي ألحاضر والمستقبل وما قدمت من تضحيات من شهداء وجرحى ومعتقلين، ووفاءً لهم ولنا ولمستقبل أولادنا لم ولن نسمح بيوم من ألأيام لاي كان أن يطوي هذه الصفحة المشرفة التي سطرت بدمائهم. إن وقوفنا ومعارضتنا لسياسة المصادره وسياسة خنقنا بالأخطبوط المسجافي واقامة المعسكر الجاثم على صدورنا واعتراضنا على زيارة رئيس الدولة حينها موشيه كتساف واعتقال عدد من رفاقنا لهو دليل على تمسكنا بثبات موقفنا. إن المؤشرات الاولى من استلام الأدارة الحاليه للبلدية واستقبال شمعون بيرس ألمسؤول المباشر عن قتل وتشريد شعبنا ومصادرة أراضيه وتأتي هذه الزياره بعد الحرب الاولى على شعبنا في غزة وتم استقباله استقبال ألأبطال وكنا الوحيدين الذين تظاهرنا ضد هذه الزياره وبعدها تظاهرنا ضد مؤتمر عام الجمعيات والمراكز المنطوية تحت اسماء مختلفة منبثقة عن الوكالة الصهيونية " الجوينت " في المركز الثقافي بالترتيب مع الأدارة وموافقتها وهكذا تفعل ما لا تصرح وتقول ما لا تفعل حيث صرحت في اكثر من سياق أنها تعارض الخدمة المدنية ولكن على أرض ألواقع هناك جمعيات ومراكز ممولة من "الجوينت " تعمل في هذا السياق منها مشروع ما يسمى " مدينة بلا عنف " ومشروع زيارة المدارس من قبل الشرطه بحجة توجيه الطلاب وتشجيعهم للانخراط في بعض الدورات مثل الأسعاف ألأولي أو مضمد أو الأنترنت الآمن وما قسم ظهر ألبعير أخيراً هو مشروع ايلان رامون واقامة " مركز لعلم الفضاء " في وحدة ألبيئة تخليدا للمجرم ايلان رامون. افتتح هذا المركز رئيس وكالة ناسا الأمريكية وبحضور رئيس البلدية وادارته ومدراء مدارس والجمعيات الصهيونية تقديراً لهذا القاتل الذي قاد سرب الطائرات الأسرائيلية التي قصفت المفاعل النووي العراقي عام 1981 وقائداً في حرب لبنان ودوره الفاعل في قصف مخيمات شعبنا وجاءت بلدية سخنين ممثلةً برئيسها وادارتها لتخلد اسم المجرم في بلد يوم الأرض في الذكرى العاشرة لمقتله".

رصد ميزانية المشروع

وجاء في البيان: "إن هذا المشروع تم رفضه من قبل القرى والمدن العربية ولا يوجد مركز آخر الا في قرية يركا ويتم رصد ميزانية هذا المشروع من قبل مكتب رئيس الحكومة بشكل مباشر وهذا وجه آخر لانخراط الشباب والطلاب في الخدمة المدنية.
أما بالنسبة للجنة الشعبية فمنذ سنتين لفظت أنفاسها الأخيرة شأنها شأن لجنة المتابعة . حاولنا مراراً وتكراراً بنائها وتفعيلها من خلال دستور وبرنامج يمثل ألأحزاب والحركات ألسياسية والبلدية بالتساوي ولكن هذه الأحزاب وادارة البلدية أجهضتها ناهيك عن المناكفات ألسياسية لهذه ألأحزاب وتفصيل وتصميم عمل اللجنة في خدمة مصالحها الحزبية والخاصة.
من هذا المنطلق نعلن انسحابنا من هذه اللجنة ومن خلال هذا البيان ندق ناقوس الخطر المحدق اتجاه سخنين من خلال الوقائع على الأرض وبعد فترة زمنية ليست ببعيدة سيكون هناك واقع مخجل وحرج على الصعيد الوطني والسياسي المحلي ومن هذا الواقع المر نذكر ونحذر أصحاب النفوس الضعيفة التي تعمل على الربح والأستفادة ألشخصية من خلال اقامة الجمعيات والمشاريع على حساب المصلحة العامة وتراب هذا البلد ألمجبول بدماء الشهداء والجرحى ونؤكد بأننا وحركتنا ألسياسية ألفاعله على وضعهم في موقف لا يحسدون عليه".

كلمات دلالية