أخبارNews & Politics

سفير الفاتيكان في سوريا: نمشي فوق دماء الضحايا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

السفير البابوي في سوريا: نمشي فوق دماء الضحايا والعالم يغسل يديه

السفير البابوي في سوريا:

نحن نعيش جمعة عظيمة تدوم وتدوم ولا يمكن بعد رؤية نور الفصح منها

نشعر وكأننا نمشي فوق دماء هؤلاء الضحايا هذه الدماء التي تلطخ نعال أحذيتنا بكل معنى الكلمة

أخشى أن يتكرر ما حصل يوم الجمعة العظيمة أي غسل اليدين كما فعل الحاكم الروماني بيلاطس البنطي خلال محاكمة المسيح

 


أعرب السفير البابوي في سوريا المونسينيور ماريو زيناري أمس الخميس عن حزنه العميق لوقوف العالم بأسره مكتوف اليدين إزاء ما يحصل في هذا البلد حيث "نمشي فوق دماء الضحايا" بينما المجتمع الدولي "يغسل يديه".

 

وقال السفير البابوي لإذاعة الفاتيكان "نحن نعيش جمعة عظيمة تدوم وتدوم، ولا يمكن بعد رؤية نور الفصح منها، أخشى أن يتكرر ما حصل يوم الجمعة العظيمة: أي غسل اليدين (كما فعل الحاكم الروماني بيلاطس البنطي خلال محاكمة المسيح)"، منتقداً بشدة وقوف المجتمع الدولي في موقف المتفرج حيال ما يحصل في هذا البلد.

سوريا تتحول إلى أنقاض
وأضاف "نمكث في أماكننا نتفرج على سوريا وهي تتحول إلى أنقاض والمجتمع الدولي لا يعلم ما عساه يفعل عدد الضحايا مهول بالفعل: نشعر وكأننا نمشي فوق دماء هؤلاء الضحايا، هذه الدماء التي تلطخ نعال أحذيتنا بكل معنى الكلمة"، مؤكداً أنه "لا يجوز أن يغسل العالم يديه" مما يجرى في سوريا. وينال المسيحيون في سوريا حصتهم من أعمال العنف في البلاد على الرغم من أنهم غير مستهدفين بشكل خاص، بحسب شهادات عدد من الأساقفة. ويفر الكثير من المسيحيين من قراهم ومدنهم إلى الخارج.

كلمات دلالية