منبر العربHyde Park

وأبني قصورا من الابتسامات/ عبد ربه اسليم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وأبني قصورا من الابتسامات/ بقلم: عبد ربه محمد سالم اسليم

... وأناور لثغة الرصاص فأذبح العطش زهرة

... وأناور لثغة الرصاص
فأذبح العطش زهرة
وأصوب ابتسامتي لعنة زغرودة لا تجف ! ،
وأفرغ حواصلها من عصارة الياسمين
والبنفسج
ورقصة السلو Slow
فأهضم منقار الحمامة بعد أن بات عسيرا علي اجتياز زرقة البحر في حدقات النسور الجاهلة بأحول الطقس العائم ، عفوا الطقس الجبان بين أنامل امرأة من نرجس وملح !
فألوي عنق البرق ،
وأخيط الأرض كتابا للريح
ولامرأة لا تمانع من ذبح الوسادة
والإيغال في أرض السرير / القصيدة
فأبني قصورا من الابتسامات
وأخاتل الريح / القصيدة ! ...
( 2 )
... وألعن العصافير التي توغل في تضاريس دمي /
ورحم فمي !
فأترك البحر ليروض اليابسة
وموجات تهرب مع زرقة السماء !
فأرفس الموت الجاهل ! ،
وأتوق إلى السراب لأغفو على صدر الشرك
وعنعنة الحبر الذي يتربع على عرش البياض المائل للتأويل الشرس
فألقن البرق درس المطر
وأكتمل عكاز آلهة قديمة تغتلم الريح ! ،
والوهم يحوم حول الغمام الذي يتوق للعفونة ليزهر وسادة محشوة بأعاصير امرأة تراوغ " وهيت لك " لتكتمل عفونة الدموع زغرودة في عمر النسور ! ...

موقع العرب يفسح المجال امام المبدعين والموهوبين لطرح خواطرهم وقصائدهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع منبرا حرا في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجي إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع علي العنوان: alarab@alarab.com

كلمات دلالية
عشرات الاف المصلين أدوا صلاة الجمعة برحاب الاقصى