أخبارNews & Politics

إغبارية يطالب بإقامة فرع للبريد ومركز لنجمة داوود
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إغبارية يطالب بإقامة فرع للبريد ومركز لنجمة داوود الحمراء في بلدة كفرقرع

إجتمع النائب د.عفو إغبارية ( الجبهة ) اليوم الأحد بعدد من شباب الحركة في بيت مهندس الحاسوب بشير حيث جرى التداول في العديد من المشاريع التي تنوي الحركة الشبابية تنفيذها من أجل رفع مستوى الخدمات لسكان كفرقرع

طالب ممثلو الحركة الشبابية القرعاوية من النائب إغبارية بدعم جهودهم المبذولة من أجل تحسين الخدمات البريدية، حيث يعمل في وكالة البريد في البلدة اليوم ومنذ سنوات طويلة موظف واحد فقط

طالب المجتمعون من النائب إغبارية مساعدتهم في الحصول على حق إقامة فرع بريد رسمي وكبير لأن البلدة قد ازداد عدد سكانها وتضاعفت إحتياجات الناس للخدمات البريدية نسبة إلى الماضي


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيانا صادر عن  مكتب النائب عفو إغبارية، جاء فيه ما يلي: "بدعوة من حركة "شباب كفرقرع، إنهضوا للتغيير"، اجتمع النائب د. عفو إغبارية (الجبهة) اليوم الأحد بعدد من شباب الحركة في بيت مهندس الحاسوب بشير غاوي، ورافقه في الزيارة عضوا قيادة الجبهة في البلدة أحمد أبو الزعيم وأحمد زيتاوي، حيث جرى التداول في العديد من المشاريع التي تنوي الحركة الشبابية تنفيذها من أجل رفع مستوى الخدمات لسكان كفرقرع".

 

وتابع البيان: "وقد تحدّث أعضاء حركة الشباب، كل واحد منهم بحسب المهمّة التي القيت على عاتقه داخل الحركة، حيث تتميّز هذه الحركة الشبابية بنوعية الأشخاص المنتسبين لها من مختلف عائلات البلدة من رجال أعمال وأكاديميين وأصحاب مصالح وموظفين وعمال، وتم تقسيم المهام والمشاريع على الأعضاء بحسب تخصصاتهم. وتطرّق الشباب لموضوع حاجة البلدة للخدمات الطبية، منها، ضرورة وجود مركز طبي (إسعاف أولي) و سيارة إسعاف ملازمة له في كفرقرع البالغ عدد سكانها أكثر من 16 ألف نسمة، وطالبوا النائب إغبارية مساعدتهم من أجل فتح محطة لنجمة داوود الحمراء في القرية".

تحسين الخدمات البريدية
وأضاف البيان: "ثم طالب ممثلو الحركة الشبابية القرعاوية من النائب إغبارية بدعم جهودهم المبذولة من أجل تحسين الخدمات البريدية، حيث يعمل في وكالة البريد في البلدة اليوم ومنذ سنوات طويلة موظف واحد فقط، مما يضطر الجمهور، الإنتظار في الطابور لأوقات طويلة، وبذلك يعاني أكثر من 1700 مسنّْ ومسنّة صعوبة ومشاقّْ الانتظار الطويل غير المحتمل في الطابور لإستلام مخصصات التأمين، أو تلقّي خدماتهم البريدية. زد إلى ذلك، هناك نقص أكثر من 2000 صندوق بريد في أحياء البلدة المختلفة، لتضاف إلى 3000 ص.ب قائم اليوم".

حق إقامة فرع بريد رسمي
وأردف البيان: "وطالب المجتمعون من النائب إغبارية مساعدتهم في الحصول على حق إقامة فرع بريد رسمي وكبير لأن البلدة قد ازداد عدد سكانها وتضاعفت إحتياجات الناس للخدمات البريدية نسبة إلى الماضي، إذ لا يعقل وجود فرع رسمي للبريد ووكالة بريد في مستوطنة كوخاب يئير البالغ عدد سكانها 9000 نسمة فقط، ولا يعقل وجود فرع رسمي للبريد في مجدال هعيمق البالغ عدد سكانها 24 ألف نسمة، ولا يتوفّر مثل هذا الأمر في كفرقرع!!! وطالب المجتمعون من النائب إغبارية بدعم جهودهم لتحسين المواصلات العامة الداخلية في البلدة، حيث لا تتوفّر محطات مناسبة وكافية للباصات لتق الجمهور المسافر من حرّ الشمس في الصيف والأمطار في الشتاء".

التناوب التأهبي
وأضاف البيان: "وبعد نقاش مستفيض مع ممثلي حركة "شباب كفرقرع، إنهضوا للتغيير" بارك النائب إغبارية الحراك الشبابي القائم في كفرقرع، لأنه ينمّي عند الجمهور الواسع ثقافة العطاء والعمل التطوعي وتزرع بذور المحبة والإخاء بين أبناء البلد الواحد في محاربة ظواهر الفساد والعنف والجريمة في مجتمعنا العربي، وأكد إغبارية أنه سيبذل كل ما بوسعه من أجل مساندة الحركة الشبابية في كفرقرع من أجل إنجاح المشاريع المخططة، وقال، إن نسبة الأكاديميين في كفرقرع عالية جدا وتكفي الإشارة بأن نسبة الأطباء البالغ عددهم 160 طبيبا يعملون و140 طالب طب يدرسون اليوم هذه المهنة، هذا الكنز البشري تستطيع الحركة الشبابية أن تستثمره من خلال تشغيله بورديات عمل بالتنسيق مع المركز الطبي القائم أو بما يسمّى بـ"التناوب التأهبي" ".

طلبات الإحتباجات
واختتم البيان: "وبعد إنتهاء اللقاء الشبابي مع النائب إغبارية أرسل رسالة مستعجلة لإدارة نجمة داوود الحمراء يطالب فيها بفتح مركز طبي لنجمة داوود الحمراء في كفرقرع مع سيارة إسعاف ملازمة له. وبعث إغبارية برسالة أخرى إلى وزارة الإتصال يطالب فيها بتخصيص ميزانية لفتح فرع للبريد في البلدة يناسب عدد سكان البلدة وإحتياجاتهم. وبما يتعلق في تحسين المواصلات العامة في البلدة وصيانة محطات الباصات طالب إغبارية إدارة الحركة الشبابية بالتوجه لشركة العفيفة وتقديم الطلبات الإحتياجات المطلوبة وبعد ذلك يمكنه التدخل المباشر للمساهمة في حل المشكلة".

كلمات دلالية